رحـلـة يـوهـانـس شِــلـتـبـيـرجـر إلى الـعـراق في بـدايـة الـقـرن الـخـامـس عـشـر

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

شلتبيرجر 2

قـصّـة يـوهـانـس شِــلـتـبـيـرجـر Johannes SCHILDTBERGER واحـدة مـن أعـجـب الـقـصـص، فـقـد ألـقـت بـه الأقـدار، مـن نـهـايـة الـقـرن الـرّابـع عـشـر إلى بـدايـة الـقـرن الـخـامـس عـشـر، مـن أسـر إلى أسـر ومـن بـلـد إلى بـلـد حـتّى وصـل إلى بـغـداد، الّـتي يـسـمـيـهـا “بـابـل الـجـديـدة “.

ونـصّـه الـقـصـيـر عـن بـغـداد والـعـراق واحـد مـن أقـدم مـا كـتـبـه الأوربـيـون عـنّـا.

يـوهـانـس شِــلـتـبـيـرجـر :

نـعـرف أنّ يـوهـانـس ولـد قـرب مـيـونـخ في ألـمـانـيـا سـنـة 1380 أو 1381، وأنّـه بـعـد أن الـتـحـق في سـنّ الـرّابـعـة عـشـرة بـخـدمـة أحـد الـنّـبـلاء، تـبـعـه لـيـحـارب الـعـثـمـانـيـن في جـيـش سـيـغـمـونـد، مـلـك الـمـجـر. وقـد جـرح في مـعـركـة نـيـكـوبـولـيـس في 1396 فـأسـره الـعـثـمـانـيـون. ثـمّ أدخـلـوه في كـتـائـب مـشـاة جـيـش الـسّـلـطـان بـايـزيـد مـن 1396 إلى 1402. ويـبـدو أنّـه تـبـع جـيـش الـسّـلـطـان في آسـيـا الـصـغـرى وفي مـصـر.

وبـعـد هـزيـمـة بـايـزيـد في مـعـركـة أنـقـرة في 1402 أمـام جـيـش تـيـمـورلـنـك (تـيـمـورالأعـرج بـالـفـارسـيـة ) أسـر شِـلـتـبـيـرجـر ودخـل في خـدمـة تـيـمـور، وتـبـعـه إلى سـمـرقـنـد. وكـان تـيـمـور قـد فـتـح بـغـداد في 1393، ثـمّ ثـار عـلـيـه أهـلـهـا، فـعـاد إلـيـهـا في 1401 وخـرّبـهـا.

وبـعـد وفـاه تـيـمـورلـنـك في 1405، أصـبـح شِـلـتـبـيـرجـر عـبـداً لابـنـه شـاه رخ ، ثـمّ لابـنـه الآخـر مـيـران شـاه مـن بـعـده ، ثـمّ لأبي بـكـر بـن مـيـران شـاه.

وقـد قـضى عـدّة سـنـوات ( 1417 إلى 1422) في مـضـارب “عـشـيـرة الـذّهـب” الـمـنـغـولـيـة ، وتـبـع أمـيـراً تـتـريـاً يـنـتـمي إلى عـشـيـرة أبي بـكـر بـن مـيـران شـاه إلى سـبـيـريـا الّـتي لـم تـطـأهـا قـدمـا أوربي قـبـلـه ، وإلى جـنـوب روسـيـا، ووصـل إلى جـبـال الأورال والـقـوقـاز. وفي 1426، إسـتـطـاع الـهـرب مـن الأمـيـر الـتّـتـري ومـن أصـحـابـه. ووصـل إلى الـقـسـطـنـطـيـنـيـة الّـتي كـانـت عـاصـمـة الـدّولـة الـبـيـزنـطـيـة، ومـنـهـا عـاد إلى بـلـده وأهـلـه في 1427.

وقـد كـتـب شِـلـتـبـيـرجـر سـرداً لـرحـلـتـه :Reisenbuch ، ذكـر فـيـه مـا حـدث لـه ومـا رآه ، إلى جـانـب فـصـول عـن تـاريـخ الـشّـرق في زمـنـه ووصـف لـلـمـنـاطـق الّـتي عـاش فـيـهـا وعـادات أهـلـهـا وتـقـالـيـدهـم مـن الـدّانـوب إلى الـدّولـة الـعـثـمـانـيـة و روسـيـا والـهـنـد. وذكـر أنّـه ذهـب مـن مـصـر إلى فـلـسـطـيـن وجـزيـرة الـعـرب وبـغـداد وبـلاد الـفـرس.

شلتبيرجر

وصـف شِـلـتـبـيـرجـر لـبـابـل (الـقـديـمـة ) وبـابـل (الـجـديـدة ) :

لا نـعـرف في أيّـة سـنـة زار شِـلـتـبـيـرجـر بـغـداد الّـتي يـسـمـيـهـا بـابـل الـجـديـدة. ويـمـكـنـنـا أن نـسـتـنـتـج أنّ ذلـك حـدث خـلال مـصـاحـبـتـه لـجـيـش تـيـمـور لـنـك، أي بـيـن 1402 و 1405.

ويـؤكـد شِـلـتـبـيـرجـر، عـنـدمـا يـتـكـلّـم عـن بـغـداد (بـابـل الـجـديـدة ) : ” ذهـبـت إلى مـمـلـكـة بـابـل ” و “وقـد رأيـت [ فـيـهـا ] هـذه الـجـنـيـنـة “، كـمـا لـو كـان يـخـشى أن لا يـصـدّقـه الـقـرّاء وأن يـعـتـقـدوا أنّـه كـتـب مـا قـرأه عـنـهـا أو سـمـعـه مـن جـنـود تـيـمـورلـنـك الّـذيـن تـبـعـوا الـفـاتـح في تـخـريـبـهـا.

شلتبيرجر 4

وقـد اعـتـمـدت في هـذا الـمـقـطـع عـلى الـتّـرجـمـة الإنـكـلـيـزيـة، الـمـقـطـع 34 : Of the tower of Babilony that is of such great height. ص. 46 و47 ( ص. 102و 103 مـن الـطّبـعـة الألـمـانـيـة) . وسـأتـرجـم مـا كـتـب يـوهـانـس شــلـتـبـيـرجـر أوّلاً ، ثـمّ أعـلّـق عـلـيـه في الـمـقـطـع الـتّـالي.

نـصّ يـوهـانـس شِــلـتـبـيـرجـر :

” كـمـا ذهـبـت أيـضـاً إلى مـمـلـكـة بـابـل. وتـدعى بـابـل ويـداتWaydat في لـغـة الـكـفّـار. وبـابـل الـعـظـيـمـة يـحـيـطـهـا سـور يـمـتـدّ خـمـسـة وعـشـريـن فـرسـخـاً leagues ويـعـادل الـفـرسـخ ثـلاثـة أمـيـال إيـطـالـيـة [ أي أربـعـة كـيـلـومـتـرات تـقـريـبـاً ]، وكـان ارتـفـاع الـسّـور مـائـة ذراع وعـرضـه خـمـسـون ذراع ، ويـمـرّ نـهـر الـفـرات في وسـط الـمـديـنـة ، ولـكـنّـهـا الآن خـراب، لـم يـعـد فـيـهـا مـسـاكـن.

وبـرج بـابـل عـلى بـعـد أربـعـة وخـمـسـيـن غـلـوة [ الـغـلـوة تـعـادل 180 مـتـراً ] وأربـعـة غـلـوات تـعـادل مـيـلاً إيـطـالـيـاً.والـبـرج في صـحـراء بـلاد الـعـرب ، في الـطّـريـق الّـتي تـؤدي إلى مـمـمـلـكـة كـلـدة Kalda ،ولا يـمـكـن لأحـد الـذّهـاب إلـيـه بـسـبـب الـتّـنـيـنـات والـثّـعـابـيـن والـزّواحـف الأخـرى الـمـؤذيـة الّـتي تـكـثـر في هـذه الـصّـحـراء. وقـد شـيّـد الـبـرج مـلـك يـدعى في لـغـة الـكـفّـار مـربـرورطـيـرودت Marburtirudt [ …]

ويـنـبـغي عـليّ الآن أن أتـكـلّـم عـن بـابـل الـجـديـدة. ويـفـصـل بـيـن بـابـل الـجـديـدة وبـابـل الـعـظـيـمـة نـهـر يـدعى الـشّـط Schatt . وهـو نـهـرعـريـض فـيـه كـثـيـر مـن الـوحـوش الـمـائـيـة الّـتي تـأتـيـه مـن بـحـر الـهـنـد. وقـرب الـنّـهـر تـنـمـو شـجـرة فـاكـهـة تـدعى الـتّـمـر ولـكـنّ الـكـفّـار يـسـمـونـهـا كـيـنـا Kinna . ولا يـمـكـن لأحـد جـني الـثّـمـار حـتّى تـأتي الـلـقـالـق وتـبـعـد عـنـهـا الـثّـعـابـيـن الّـتي تـعـيـش تـحـتـهـا وفـي داخـلـهـا ، ولـهـذا الـسّـبـب لا يـسـتـطـيـع أحـد جـني هـذه الـثّـمـار الّـتي تـنـضـج مـرتـيـن في الـعـام. ويـجـدر الإشـارة أيـضـاً إلى أن ّ الـنّـاس في مـديـنـة بـابـل يـتـكـلّـمـون لـغـتـيـن : الـعـربـيـة والـفـارسـيـة.

وفي بـابـل أيـضـاً جـنـيـنـة فـيـهـا فـيـهـا كـلّ أنـواع الـحـيـوانـات ، طـولـهـا عـشـرة أمـيـال ويـحـيـطـهـا سـور لـكي لا يـخـرج مـنـهـا حـيـوان. وفي هـذه الـجـنـيـنـة مـكـان مـخـصـص لـلأسـود الّـتي تـسـتـطـيـع الـتّـجـول فـيـه. وقـد رأيـت هـذه الـجـنـيـنـة. والـنّـاس في هـذه الـمـمـلـكـة مـسـالـمـون لايـحـبـون الـحـرب”.

تـعـلـيـق عـلى نـصّ شِـلـتـبـيـرجـر :

لا نـعـرف الـكـثـيـر عـن مـسـتـوى يـوهـانـس شِــلـتـبـيـرجـر الـثّـقـافي ، ولـكـنـه كـان ولا شـكّ قـد تـابـع تـعـلـيـمـاً مـكّـنـه مـن الـقـراءة والـكـتـابـة بـالـلـغـة الـلاتـيـنـيـة الّـتي كـانـت لـغـة ثـقـافـة أوربـا في الـقـرون الـوسـطى، ومـكّـنـه أيـضـاً مـن الـدّخـول في خـدمـة أحـد نـبـلاء بـلـده.

والـنّـصّ الـقـصـيـر الّـذي كـتـبـه عـن الـعـراق شـديـد الأهـمـيـة لأنّـه واحـد مـن أقـدم الـنّـصـوص الأوربـيـة عـن بـابـل وبـغـداد. وفـيـه نـرى بـوضـوح قـلّـة مـعـرفـتـه ومـعـرفـة مـعـاصـريـه بـتـاريـخ الـشّـرق الـمـعـاصـر لـهـم، فـفـيـه خـلـط بـيـن مـعـلـومـات تـاريـخـيـة وبـيـن مـشـاهـدات لـم يـسـتـطـع وضـعـهـا في مـكـانـهـا وإدراك مـغـزاهـا. ولا شـكّ في أنّـه لـم يـتـعـلّـم الـعـربـيـة و لا الـفـارسـيـة خـلال إقـامـتـه الإجـبـاريـة الـطّـويـلـة في الـشّـرق. وكـان في صـحـبـة جـنـود لا يـتـكـلّـمـون واحـدة مـن هـاتـيـن الـلـغـتـيـن. ولـم يـحـصـل عـلى شـئ مـن الـمـعـلـومـات عـن بـغـداد لا مـن أهـلـهـا و لا مـن أصـحـابـه الـجـنـود.

والـمـقـايـيـس الّـتي يـذكـرهـا شِـلـتـبـيـرجـر عـنـد كـلامـه عـن بـابـل الـعـظـيـمـة ، أي بـابـل الـقـديـمـة أخـذهـا مـن كـتـاب الـمـؤرخ الـيـونـاني هـيـرودوت (أنـظـر مـقـالي : بـلاد مـابـيـن الـنّـهـريـن في تـاريـخ هـيـرودوت).

وبـرج بـابـل الّـذي يـتـكـلّـم عـنـه حـسـب بـعـده الّـذي ذكـره عـن الـمـديـنـة هـو بـيـرس نـمـرود، والّـذي كـان الـنّـاس يـسـمـونـه مـربـوط نـمـرود أي سـجـن نـمـرود، ومـنـهـا جـاء تـشـويـه شـلـتـبـيـرجـر لـهـذا الإسـم : مـربـرورطـيـرودت Marburtirudt. وهـو الـبـرج الّـذي ذكـره الـحـاخـام الإسـبـاني بـنـيـامـيـن الـتّـدلّي عـنـدمـا تـكـلّـم عـن بـرج بـابـل في نـصّ رحـلـتـه الّـتي مـرّ فـيـهـا بـالـعـراق في 1171م . ولا نـعـرف الـمـصـدر الّـذي أخـذ مـنـه هـذه الـمـعـلـومـات لأنّ كـتـاب بـنـيـامـيـن الـتّـدلّي لم يـكـن قـد نـشـر بـعـد في زمـن شـلـتـبـيـرجـر.

والـشـط ّSchatt الّـذي ذكـره هـو دجـلـة، ولـكـنّـه كـان يـعـتـقـد أنّـه الـفـرات كـمـا قـرأه عـنـد هـيـرودوت فـهـو قـد ألـصـق مـعـلـومـة تـاريـخـيـة عـلى مـشـاهـدة واقـعـيـة لـم يـفـهـمـهـا ، ولـهـذا كـان يـتـصـوّر أنّ بـابـل الـقـديـمـة كـانـت في الـجـانـب الـمـقـابـل مـن الـنّـهـر .

وكـان يـوهـانـس شِـلـتـبـيـرجـر مـتـديّـنـاً كـكـلّ أهـل زمـانـه. وكـان يـعـتـقـد إذن أنّ ديـنـه هـو الـدّيـن الـحـق، وأنّ كـلّ مـن لـم يـكـن مـسـيـحـيـاً فـهـو كـافـر. ولـهـذا وصـف الـمـسـلـمـيـن بـ “الـكـفّـار”.

أمّـا كـيـف تـحـوّل اسـم “بـغـداد” إلى ويـدات Waydat فـهـو يـعـود ولا شـكّ إلى اخـتـلاف الـلـفـظ بـيـن لـغـة وأخـرى.

أمّـا عـن تـسـمـيـة الـتّـمـر بـكـيـنـا Kinna ، فـنـحـن نـجـد في طـبـعـة Penzel لـكـتـاب شـلـتـبـيـرجـر (1813) كـلـمـة كـورنـيـا Kurnia بـدلاً مـن Kinna الّـتي ربّـمـا جـاءت مـن خـورمـا وهـو شـجـر يـشـبـه الـنّـخـيـل وإن كـان مـن فـصـيـلـة مـخـتـلـفـة يـنـمـو في بـلاد فـارس ومـا بـعـد الـقـوقـاز، وربّـمـا هـو الّـذي دعـاه ابـن بـطـوطـة بـالـخـلان.

ولا عـجـب في أن يـجـد شِـلـتـبـيـرجـر أهـل بـغـداد مـسـالـمـيـن لا يـحـبّـون الـحـرب فـقـد كـان غـنـاهـا يـأتـيـهـا مـن أصـحـاب الـصّـنـائـع والـتّـجـار، وربّـمـا لأنّـه زارهـا بـعـد أن أعـاد أحـمـد بـن أويـس الـجـلائـري تـشـيـيـد الـمـديـنـة الّـتي كـان قـد خـرّبـهـا تـيـمـورلـنـك. وكـان قـد سـكـنـهـا كـثـيـرمـن الـفـرس إلى جـانـب الـعـرب .

أمّـا الـجـنـيـنـة الّـتي تـمـلأهـا الـحـيـوانـات فـهي مـن تـقـالـيـد بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن. ونـعـرف مـن الـنّـصـوص الـمـسـمـاريـة أنّ الـمـلـك الآشـوري آشـوربـانـيـبـال مـثـلاً كـان لـه في قـصـره جـنـيـنـة تـحـتـوي عـلى أنـواع مـن الـحـيـوانـات مـن بـيـنـهـا الأسـود الّـتي تـظـهـره مـنـحـوتـات قـصـره وهـو يـصـارعـهـا.

ويـذكـر زوسـيـمـوس Zosimus في تـاريـخ رومـا Hist. Rom., iii, 23  أنّ جـنـود الإمـبـراطـور الـرّومـاني جـولـيـانـوس وجـدوا فـي بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن جـنـيـنـة مـلـكـيـة جـمـعـت فـيـهـا حـيـوانـات مـتـنـوعـة.

وقـد أخـذ عـنـهـم الـفـرس هـذه الـتّـقـالـيـد فـقـد وجـد جـنـود الـيـونـان الّـذيـن شـاركـوا في حـمـلـة الإمـبـراطـور هـرقـل في 627 م. ضـدّ الـفـرس جـنـيـنـة مـثـلـهـا قـرب قـصـر كـسـرى كـان فـيـهـا أنـواع مـخـتـلـفـة مـن الـحـيـوانـات ذكـروا مـنـهـا الـنّـعـام والـدّبـبـة والـطّـواويـس والأسـود والـنّـمـور …

كـمـا كـان لـلـخـلـفـاء الـعـبـاسـيـيـن مـثـل هـذه الـجـنـائـن. ويـتـكـلّـم بـنـيامـيـن الـتّـوديـلي Benjamin de Tudèle الّـذي زار بـغـداد في 1171 م. في زمـن الـخـلـيـفـة الـمـسـتـضئ بالله عـن جـنـيـنـة حـيـوانـاتـه.

مـا زالـت أربـع مـكـتـبـات تـحـتـفـظ بـأربـع مـخـطـوطـات لـكـتـاب شِـلـتـبـيـرجـر الّـذي طـبـع لأوّل مـرّة في أوغـسـبـورغ في ألـمـانـيـا في حـوالي 1460 م. ثـمّ أعـيـد طـبـعـه عـشـرات الـمـرّات مـن الـقـرن الـخـامـس عـشـر إلى الـقـرن الـتّـاسـع عـشـر.

و الـطـبـعـة الّـتي يـعـتـمـد عـلـيـهـا الـبـاحـثـون حـقـقـهـا كـارل ف. نـومـان K. F. Neumann

ونـشـرهـا في 1859: Reisen des Johannes Schiltberger aus München in Europa, Asia und Afrika von 1394 bis 1427, München 1859.

شلتبيرجر 3

وعـنـهـا تـرجـم بـوشـان تـيـفـلـر commander J. Buchan Tefler الـكـتـاب إلى الإنـكـلـيـزيـة ونـشـره في لـنـدن في 1879 : The Bondage and Travels of Johann Schiltberger, a native of Bavaria in Euorpe, Asia and Africa 1396-1427

وقـد اعـتـمـدت عـلى طـبـعـة تـيـفـلـر في تـرجـمـتي لـلـمـقـطـع الّـذي تـكـلّـم فـيـه شـلـتـبـيـرجـر عـن بـغـداد. كـمـا اسـتـفـدّت في الـتّـعـلـيـق عـلـيـه مـن بـعـض الـمـلاحـظـات الـقـيّـمـة الّـتي وضـعـهـا  Professor P. Bruun في نـهـايـة الـكـتـاب.

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s