وصـول أوائـل الـتّـجّـار الإنـكـلـيـز إلى الـعـراق في الـقـرن الـسّـادس عـشـر

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

تـرك عـدد مـن الـتّـجّـار الإنـكـلـيـز لـنـدن في شـبـاط 1583 عـلى مـتـن سـفـيـنـة اسـمـهـا The Tyger مـتّـجـهـيـن نـحـو الـشّـرق.

وكـانـوا سـتّـة : جـون نـيـوبـريJohn Newberie  أو (Newberry) ورالـف فـيـتـش Ralph FITCH والـجـواهـري ولـيـام لـيـدس William LEEDES وجـون إلـدريـد John ELDRED وولـيـام بـيـتـس William BETS وولـيـام شـالـس William SHALS . وقـد صـاحـبـهـم رسّـام اسـمـه جـيـمـس سـتـوري James STORIE.

ويـبـدو أنّ الـتّـاجـر الأكـثـرأهـمـيـة بـيـنـهـم كـان جـون نـيـوبـري فـقـد عـهـدت إلـيـه الـمـلـكـة إلـيـزابـيـث الأولى بـرئـاسـتـهـم وبـمـهـمـة حـمـل رسـالـتـهـا إلى الإمـبـراطـور الـمـغـولي جـلال الـدّيـن مـحـمّـد أكـبـر شـاه Zelabdim Echebar, King of Cambia ، ورسـالـتـهـا إلى مـلـك الـصّـيـن The King of China والّـتي تـذكـر فـيـهـا : “حـامـل الـرّسّـالـة جـون نـيـوبـري الـمـحـتـرم، أحـد رعـايـانـا الّـذي نـال تـكـريـمـنـا لـه بـرئـاسـة الـرّحـلـة الّـتي يـقـوم بـهـا إلى مـنـاطـق إمـبـراطـوريـتـك وأنـحـائـهـا …”

إليزابيث الأولى

ويـذكـر الأديـب والـنّـاشـر الإنـكـلـيـزي ريـشـارد هـاكـلـويـت Richrd Hakluyet ، وهـو أهـم مـصـادرنـا عـنـهـا (لأنّـه عـاصـرهـا) أنّ الـرّحـلـة مـوّلـهـا خـاصـة الـفـارس الـسّـيـر إدوارد أوسـبـورن Sir Edward Osborn وريـشـارد سـتـبـر Richard Staper  تـاجـر ومـواطـن لـنـدني. وأسـبـون وسـتـبـر كـانـا يـمـثـلان شـركـتي الـمـشـرق The Levant Companyوالـشّـركـة الـمـوسـكـويـة The Muscovy Company.

220px-RichardHakluyt-BristolCathedral-stainedglasswindow

ولـيـس مـا ذكـره هـاكـلـويـت صـحـيـحـاً تـمـامـاً لأنّ شـركـة الـمـشـرق The Levant Company لـم تـكـن قـد أنـشـئـت بـعـد عـنـدمـا غـادر الـتّـجّـار الـسّـبـعـة مـديـنـة لـنـدن. فـنـحـن نـعـرف أنّ تـجّـار لـنـدن رجـوا الـمـلـكـة إلـيـزابـيـث الأولى في عـام 1580 أن تـوفـر لـهـم الأسـبـقـيـة في الـتّـجـارة مـع الـشّـرق. وهـكـذا وقّـع دبـلـومـاسـيـوهـا مـعـاهـدة مـع الـدّولـة الـعـثـمـانـيـة تـمـنـح لـلـتّـجّـار الإنـكـلـيـز نـفـس حـقـوق الـتّـجّـار الـفـرنـسـيـيـن في تـجـارة الـشّـرق. وإنـشـئـت الـشّـركـة الـتّـركـيـة The Turcky Company في 1581 لـتـنـظـيـم الـتّـجـارة الإنـكـلـيـزيـة في الـمـشـرق، ثـمّ تـبـعـتـهـا شـركـة الـمـشـرق The Levant Company في 1592.

ولا شـكّ في أنّ أحـد أهـداف الـرّحـلـة كـان جـمـع مـعـلـومـات عـن طـرق الـتّـجـارة في الـشّـرقـيـن الأدنى والأوسـط وعـن إمـكـانـيـات الـمـتـاجـرة مـعـهـمـا، وهـذا مـا يـفـسـر الـنّـصـوص الّـتي كـتـبـهـا أغـلـب الـمـشـاركـيـن فـيـهـا ومـصـاحـبـة رسّـام مـمـتـهـن لـهـم.

وقـد اخـتـيـر نـيـوبـري رئـيـسـاً لـهـم لـمـعـرفـتـه بـالـشّـرق فـقـد غـادر لـنـدن سـتّ سـنـوات قـبـل ذلـك، أي في آذار 1578 إلى مـرسـيـلـيـا في جـنـوب فـرنـسـا ومـنـهـا ركـب سـفـيـنـة عـبـرت بـه الـبـحـرالأبـيـض الـمـتـوسـط إلى طـرابـلـس الـشّـرق Tripolie in Syria في مـنـتـصـف أيّـار، ومـنـهـا ذهـب إلى الـقـدس، ثـمّ عـاد إلى لـنـدن عـن طـريـق فـرنـسـا في 1579. ثـمّ قـام نـيـوبـري بـسـفـرة ثـانـيـة إلى الـمـشـرق في تـشـريـن الـثّـاني 1579، ثـمّ بـثـالـثـة في أيـلـول 1580، ثـمّ بـرابـعـة في تـشـريـن الـثّـاني 1582.

ولـم يـسـبـق جـون نـيـوبـري تـاجـر إنـكـلـيـزي آخـر في الـذّهـاب إلى الـشّـرق إلّا أنـتـوني جـنـكـيـنـسـون Anthony Jenkinson الـذي كـان قـد وصـل إلى حـلـب في 1553، ثـمّ إلى آسـيـا الـوسـطى في 1558.

مـصـادرنـا عـن هـذه الـرّحـلـة :

كـتـب جـون نـيـوبـري سـرد رحـلـتـيـن مـن رحـلاتـه، نـشـره ريـشـارد هـاكـلـويـت Hakluyet بـعـد وفـاتـه بـزمـن طـويـل :

Two voyages of Master John Newberie, One, into the Holy Land, The other to Balsara, Ormus, Persia, and backe thorow Turkie, p: 449,

Master John Newberies Voyages and Observations, Travels by Sea and Land. Cities, Townes, and Castles described. Pitchie Fountaine. Babylon and Bagdet. Balsara Customes. Newberies sailing the Persian Gulfe from Balsara to Ormuz.

ولـم يـكـتـب رالـف فـيـتـش سـرد أسـفـاره مـاعـد الـوصـف الّـذي كـتـبـه لـجـنـوب شـرق آسـيـا والّـذي نـشـره ريـشـارد هـاكـلـويـت في :

The Principal Navigations, Voyages, Traffiques and Discoveries of the English Nation. London 1589.

Hakluyt

كـمـا نـشـر هـاكـلـويـت رسـائـل فـيـتـش.

أمّـا نـصّ جـون إلـدريـد عـن الـرّحـلـة فـقـد نُـشـر في لـنـدن عـام 1598:

John ELDRED, The Voyage of M. J. E. to Tripolis in Syria … and from thence … to Babylon and Balsora, London, 1598.

ونـشـر هـاكـلـويـت أيـضـاً تـقـريـراً كـتـبـه جـون فـان لـيـنـشـوتـنJohn Huighen van Linchoten ، الّـذي كـان يـعـمـل في دار رئـاسـة الأسـقـفـيـة في غـوا، في الـهـنـد عـن سـجـن نـيـوبـري وفـيـتـش في هـذه الـمـديـنـة ثـمّ خـروجـهـمـا مـنـه.

ونـشـر هـكـلـويـت في كـتـابـه Principal Navigations (لـنـدن 1599)، الـجـزء الـثّـاني،pp. 245 et sqq. سـتّـة مـن رسـائـل نـيـوبـري الـثّـمـانـيـة، ورسـالـة لـرالـف فـيـتـش، وسـرديـن لـبـعـض أجـزاء الـرّحـلـة : واحـد كـتـبـه فـيـتـش والآخـر إلـدريـد. (1)

الـرّحـلـة :

يـمـكـنـنـا أن نـبـدأ الـحـديـث عـن رحـلـة الـتّـجّـار الـسّـبـعـة ومـصـاحـبـهـم الـرّسّـام بـمـا كـتـبـه John Huighen van Linchoten في تـقـريـره : “كـان أحـدهـم أي جـون نـيـوبـري قـد جـاء إلى مـديـنـة هـرمـز في مـرّة سـابـقـة [ قـبـل 1581] وجـمـع مـعـلـومـات كـثـيـرة عـن الـتّـجـارة فـيـهـا. وقـد تـبـع الآخـرون نـصـائـحـه وجـاءوا مـعـه هـذه الـمـرّة إلى هـنـا جـالـبـيـن مـعـهـم مـجـمـوعـات مـن الـبـضـائـع كـالأقـمـشـة وأنـواع كـؤوس الـشّـرب والـمـرايـا والـسّـكـاكـيـن وأشـيـاء مـن هـذا الـقـبـيـل. كـمـا جـلـبـوا مـصـنـوعـات صـغـيـرة الأحـجـام.

ومـع أن أثـمـان هـذه الـبـضـائـع مـهـمّـة، ولـكـنّـهـم جـلـبـوهـا لـلـتـغـطـيـة ولـكي يـبـعـدوا عـنـهـم الـشّـبـهـات، فـهـدفـهـم الأسـاسي كـان أن يـشـتـروا كـمـيـات كـبـيـرة مـن الأحـجـار الـكـريـمـة كـالـمـاس والـلـؤلـؤ والـيـاقـوت. ولـهـذا جـلـبـوا مـعـهـم كـمـيـات كـبـيـرة مـن الـنّـقـود والـذّهـب. وقـد احـتـاطـوا لـذلـك بـسـريـة تـامّـة حـتّى لايـخـدعـوا أو يـسـرقـوا ولا يـوقـعـهـم ذلـك في مـخـاطـر”.

تقرير أوائل

وقـد سـبـق أن ذكـرنـا أنّ أحـد أهـداف الـرّحـلـة كـان ولا شـكّ جـمـع مـعـلـومـات عـن طـرق الـتّـجـارة في الـشّـرقـيـن الأدنى والأوسـط وعـن إمـكـانـيـات الـمـتـاجـرة مـعـهـمـا، وهـذا مـا يـفـسـر الـنّـصـوص الّـتي كـتـبـهـا أغـلـب الـمـشـاركـيـن فـيـهـا ومـصـاحـبـة رسّـام مـمـتـهـن لـهـم.

وقـد سـارت الـسّـفـيـنـة الّـتي ركـبـهـا تـجـارنـا الـسّـبـعـة بـصـحـبـة الـرّسّـام عـن طـريـق الـمـحـيـط الأطـلـسي، عـابـرة مـضـيـق جـبـل طـارق إلى الـبـحـرالأبـيـض الـمـتـوسـط ومـتّـجـهـة نـحـو طـرابـلـس الـشّـرق Tripolie in Syria.ووصـل الـتّـجـار، في بـدايـة أيّـار إلى طـرابـلـس الـشّـرق. ومـنـهـا ذهـبـوا إلى حـلـب ثـمّ الـبـيـرا عـلى الـفـرات. وهـناك وجـدوا مـركـبـاً أنـزلـهـم إلى الـفـلـوجـة بـأسـبـوع واحـد. وفي الـفـلـوجـة إكـتـروا مـا يـقـارب الـمـائـة حـمـار لـيـحـمـلـوا عـلـيـهـا مـا جـلـبـوه مـن سـلـع، وتـوجـهـوا نـحـو بـغـداد الّـتي كـانـوا يـسـمـونـهـا مـثـل كـلّ مـعـاصـريـهـم : (بـابـل الـجـديـدة). وقـد زاروا في طـريـقـهـم عـقـرقـوف (الّـتي ظـنّـوهـا بـابـل) وزقـورتـهـا الّـتي اعـتـبـروهـا “بـرج بـابـل”.

ونـقـرأ في رسـالـة بـعـثـهـا جـون نـيـوبـري إلى ريـشـارد هـاكـلـويـت، الأديـب والـنّـاشـر الإنـكـلـيـزي مـن حـلـب في 28 أيّـار 1583:

” بـعـد أن نـصـبـنـا الأشـرعـة لـلإبـحـار في Grausend في 13 شـبـاط، بـقـيـنـا عـلى الـسّـاحـل حـتّى 11 آذار. وأبـحـرنـا مـن Falmouth. ولـم نـتـوقـف بـعـدهـا إلى أن وصـلـنـا إلى طـرابـلـس في سـوريـا في آخـر يـوم مـن نـيـسـان الـمـاضي. وبـقـيـنـا فـيـهـا 41 يـومـاً. وفي الـثّـامـن مـن هـذا الـشّـهـر وصـلـنـا إلى حـلـب [ …]. ومـنـذ أن وصـلـنـا إلى طـرابـلـس وأنـا أبـحـث جـدّيـاً هـنـا وهـنـاك عـن كـتـاب إسـمـاعـيـل أبي الـفـدا Ismael Abilfada عـن جـغـرافـيـة الـعـالـم، ولـكّـني لـم أجـد شـيـئـاً. ويـقـول الـبـعـض إنّـه ربّـمـا وجـد في بـلاد الـفـرس، ومـع ذلـك فـسـأبـحـث عـنـه في بـغـداد Babylon وفي الـبـصـرة، وإذا مـا وجـدتـه في هـذه الأمـاكـن فـسـأبـعـثـه لـك”.

رسالىة نيوبري

والـكـتـاب الّـذي يـتـكـلّـم عـنـه نـيـوبـري هـو “كـتـاب تـقـويـم الـبـلـدان” الّـذي ألّـفـه أبـو الـفـداء في بـدايـة الـقـرن الـرّابـع عـشـر. ويـسـتـشـهـد هـاكـلـويـت في كـتـابـه بـمـقـاطـع مـن كـتـاب أبي الـفـداء هـذا أخـذهـا مـن كـتـاب رحـلات الإيـطـالي رامـسـيـوس John Baptista Ramusius، الّـذي كـان رحّـالـة وجـغـرافـيـاً أصـلـه مـن مـديـنـة الـبـنـدقـيـة. ويـبـدو أنّ رامـسـيـوس كـان قـد وجـد الـمـقـاطـع في تـرجـمـة لاتـيـنـيـة لأبي الـفـداء.

والـشّـئ الّـذي لـم يـنـتـبـه إلـيـه نـيـوبـري هـو أنّ الـمـطـبـعـة لـم تـكـن قـد وصـلـت بـعـد إلى الـمـشـرق، وأنّ الـعـثـورعـلى مـخـطـوطـة لـهـذا الـكـتـاب في مـدنـه لـم تـكـن بـالأمـر الـسّـهـل. ولـم يـذكـر هـاكـلـويـت في كـتـابـه الّـذي نـشـره بـعـد أكـثـر مـن عـشـريـن عـامـاً عـلى بـدايـة رحـلـة نـيـوبـري وأصـحـابـه أنّـه حـصـل عـلى الـمـخـطـوطـة.

الـطّـريـق إلى بـغـداد :

نـجـد فـيـمـا نـشـره هـاكـلـويـت Hakluyt لـمـا كـتـبـه رالـف فـيـتـش Ralph Fitch الـمـقـطـع الـتّـالي :

” سـافـرنـا عـلى مـتـن سـفـيـنـة تـدعى The Tiger مـن لـنـدن، مـتـوجـهـيـن إلى طـرابـلـس في سـوريـا، ومـنـهـا ذهـبـنـا بـصـحـبـة قـافـلـة إلى حـلـب في سـبـعـة أيّـام. وفي حـلـب وجـدنـا مـن يـصـاحـبـنـا إلى الـبـيـرا بـسـفـرة اسـتـغـرقـت يـومـيـن ونـصـف عـلى ظـهـور الـجـمـال.

الـبـيـرا مـديـنـة صـغـيـرة ولـكـن نـجـد فـيـهـا مـؤونـة كـثـيـرة وهي قـريـبـة مـن نـهـر الـفـرات. وقـد اشـتـريـنـا فـيـهـا مـركـبـاً واتـفـقـنـا مـع نـوتي ومـسـاعـديـه عـلى أن يـوصـلـنـا إلى بـابـل Babylon  أي بـغـداد . ولا يـمـكـن اسـتـعـمـال هـذه الـمـراكـب إلّا مـرّة واحـدة، فـالـتّـيّـار شـديـد ولايـمـكـنـهـم الـرّجـوع [ إلى الـبـيـرا بـصـعـود الـنّـهـر]. وهـم يـصـطـحـبـون الـمـسـافـريـن إلى مـديـنـة اسـمـهـا الـفـلـوجـة Feluchia الّـتي يـبـيـعـون فـيـهـا الـمـركـب بـسـعـر بـخـس، ومـا ثـمـنـه خـمـسـيـن قـطـعـة [مـن الـعـمـلـة] في الـبـيـرا لا يـبـاع هـنـا بـأكـثـر مـن سـبـعـة أو ثـمـانـيـة.

وتـسـتـغـرق الـسّـفـرة مـن الـبـيـرا إلى الـفـلـوجـة سـتّـة عـشـر يـومـاً. ولايـسـتـحـسـن لـمـركـب أن يـسـيـر وحـده، لأنّـه إذا مـا تـحـطّـم فـلايـمـكـن مـنـع الأعـراب مـن سـرقـة الـبـضـائـع. وهـم يـنـهـبـون في أرجـاء الـمـنـطـقـة. ويـنـبـغي تـشـديـد الـحـراسـة في الـلـيـل، فـالأعـراب لـصـوص مـهـرة، وهـم يـسـبـحـون قـرب الـمـركـب ويـخـطـفـون بـضـائـعـك ثـمّ يـهـربـون. والـبـنـدقـيـة سـلاح نـاجـع لإبـعـادهـم، فـهـم يـخـافـون مـن الأسـلـحـة الـنّـاريـة. وهـنـاك أمـاكـن عـلى الـفـرات بـيـن الـبـيـرا والـفـلـوجـة عـلـيـك أن تـدفـع فـيـهـا مـكـوسـاً.

فـلـوجـة، الّـتي تـأتـيـهـا الـبـضـائـع مـن الـبـيـرا، قـريـة صـغـيـرة. ومـنـهـا تـذهـب في يـوم واحـد إلى بـغـدات”. “وبـرج بـابـل في هـذا الـجـانـب مـن دجـلـة، مـن جـهـة جـزيـرة الـعـرب عـلى بـعـد حـوالي سـبـعـة أو ثـمـانـيـة أمـيـال مـن بـغـدات. وهـو الآن خـرب مـن كـلّ جـوانـبـه وتـكـومـت بـقـايـاه لـتـكـوّن تـلّاً، ولـهـذا فـلـم يـعـد لـبـقـايـا الـبـرج شـكـل ولا مـعـالـم. وكـان مـبـنـيـاً بـالـلـبـن الـمـجـفـف في الـشّـمـس، وضـع بـيـن طـبـقـاتـه قـصـب وسـعـف نـخـيـل. ويـنـتـصـب في سـهـل واسـع بـيـن دجـلـة والـفـرات. ولـيـس عـلى جـوانـبـه بـاب لـيُـدخـل فـيـه “. “وقـرب نـهـر الـفـرات، عـلى مـسـيـرة يـومـيـن مـن بـغـداد، فـسـحـة قـرب مـكـان يـدعى Ait أي هـيـت في أرضـهـا حـفـرة عـمـيـقـة تـقـذف بـاسـتـمـرار قـاراً يـغـلي كـريـه الـدّخـان، ثـمّ يـسـيـل الـقـار في هـذه الـفـسـحـة وهي مـلـيـئـة بـه دائـمـاً. ويـسـمـيـهـا الـعـرب (الّـذيـن يـدعـوهـم The Moors ) “حـلـق جـهـنـم”. ولـكـثـرة هـذا الـقـار يـطـلي بـه أهـل الـبـلـد قـواربـهـم بـسـمـك أنـشـيـن أو ثـلاثـة (الأنـش أكـثـر بـقـلـيـل مـن سـنـتـمـتـريـن ونـصـف) لـكي لا تـبـتـل بـالـمـاء. وتـدعى هـذه الـمـراكـب بـ danec “.

ralph-fitch-1550-16111

وكـتـب جـون إلـدريـد John ELDRED في سـرد الـرّحـلـة :

” وفي 28 حـزيـران نـزلـنـا مـن الـمـركـب في الـفـلـوجـة Felugia الّـتي بـقـيـنـا فـيـهـا سـبـعـة أيّـام نـحـاول أن نـجـد جـمـالاً تـحـمـل بـضـائـعـنـا إلى بـابـل. والـحـرّ في هـذه الـفـتـرة مـن الـسّـنـة شـديـد إلى حـد أن الـنّـاس لا يـتـركـون جـمـالـهـم تـخـرج لـلـسّـفـر. والـفـلـوجـة قـريـة فـيـهـا مـايـقـارب الـمـائـة دار. وقـد اخـتـاروهـا لإنـزال الـبـضـائـع عـنـدمـا تـصـل عـن طـريـق الـنّـهـر. وسـكـانـهـا مـن الـعـرب. وعـنـدمـا لـم نـجـد جـمـالاً هـنـا، أجـبـرنـا عـلى إنـزال بـضـاعـتـنـا و كـراء مـائـة حـمـار لـنـقـل بـضـائـعـنـا الإنـكـلـيـزيـة إلى بـابـل الـجـديـدة عـبـر صـحـراء مـحـدودة الـمـدى. ولإخـتـراقـهـا قـضـيـنـا ثـمـاني عـشـرة سـاعـة : كـلّ الـلـيـل وجـزءاً مـن الـصّـبـاح لـنـتـحـاشى شـدّة الـقـيـظ.

وفي هـذه الـمـنـطـقـة الّـتي اخـتـرقـنـاهـا تـنـتـصـب مـديـنـة بـابـلBabylon الـقـديـمـة الـشّـديـدة الـقـوّة. ونـرى في وضـح الـنّـهـار عـدداً مـن آثـارمـعـالـمـهـا الـظّـاهـرة. وأنـا جـون إلـدريـد، طـالـمـا تـأمـلـتـهـا عـلى هـواي خـلال سـفـراتي الـثّـلاث الّـتي قـمـت بـهـا بـيـن مـديـنـة بـابـل الـجـديـدة وحـلـب عـبـر الـصـحـراء. وهـنـا أيـضـاً تـنـتـصـب بـقـايـا بـرج بـابـل Babell الـقـديـم الّـذي يـبـدوعـالـيـاً جـداً مـن بـعـيـد لأنّ الـسّـهـول الـمـبـسـوطـة تـحـيـط بـه. ولـكـنّ ضـخـامـتـه تـقـلّ كـلّـمـا اقـتـربـنـا مـنـه. وقـد اقـتـربـت مـنـه عـدّة مـرّات و وجـدت مـا بـقي مـنـه يـمـتـدّ عـلى نـصـف مـيـل ويـكـاد عـلـوه يـقـارب ارتـفـاع كـنـيـسـة الـقـديـس بـول في لـنـدن مـع أنّـه يـبـدو أضـخـم مـنـهـا. وطـابـوق هـذا الـبـنـاء الـشّـديـد الـقـدم سـمـكـه نـصـف ذراع وطـولـه ثـلاثـة أربـاع ذراع جـفـف في الـشّـمـس فـقـط. وبـيـن كـل طـبـقـتـيـن مـن الـطّـابـوق طـبـقـة مـن الـقـصـب بـقـيـت سـالـمـة لـم تـتـفـسـخ، كـمـا لـو كـانـت قـد وضـعـت قـبـل عـام واحـد”.

eldredsmall

وهـذا وصـف دقـيـق لـزقّـورة عـقـرقـوف (دور كـوريـغـالـزو) الّـتي تـقـع عـلى بـعـد حـوالي 30 كـلـم. غـرب بـغـداد والّـتي كـان جـون إلـدريـد John ELDRED يـعـتـقـد أنّـهـا “بـرج بـابـل” الّـذي ذكـرتـه الـتّـوراة.

وكـتـب نـيـوبـري مـن بـغـداد Babylon إلى مـسـتـر لـيـونـارد بـور Master Leonard POORE في لـنـدن رسـالـة أرّخـهـا في 20 تـمّـوز 1583 :

“بـعـثـت لـك آخـر رسـائـلي مـن حـلـب في 29 أيّـارمـع جـورج جـيـل George Gill الـمـوظـف عـلى الـسّـفـيـنـة The Tiger. وفي آخـر يـوم مـن ذلـك الـشّـهـر غـادرنـا [تـلـك] الـمـديـنـة و وصـلـنـا إلى الـفـلـوجـة Feluge في 19 حـزيـران. وأذكـر هـنـا أن بـعـض مـصـاحـبـيـنـا في الـسّـفـر لـم يـصـلـوا إلى هـنـا إلّا في نـهـايـة الـشّـهـر. وكـان ذلـك لـحـاجـتـهـم لـجـمـال تـحـمـل بـضـائـعـهـم. والـحـرّ في هـذه الـفـتـرة مـن الـسّـنـة شـديـد إلى حـد أن الـنّـاس لا يـتـركـون جـمـالـهـم تـخـرج لـلـسّـفـر. ومـن الـصّـعـب جـدّاً الـحـصـول عـلى جـمـال “.

بـغـداد :

وفي بـغـداد أقـامـوا عـدّة أيّـام قـبـل أن يـجـدوا مـركـبـاً يـنـزلهـم عـلى نـهـر دجـلـة إلى الـبـصـرة.

كـتـب رالـف فـيـتـش : “بـابـل أو بـغـدات لـيـسـت مـديـنـة كـبـيـرة، ولـكـنّـهـا كـثـيـرة الـسّـكّـان، فـهي في مـفـتـرق الـطّـرق بـيـن بـلاد الـفـرس وتـركـيـا وجـزيـرة الـعـرب. وتـخـرج قـوافـل كـثـيـرة مـنـهـا إلى هـذه الـمـنـاطـق وإلى أخـرى غـيـرهـا. وتـأتـيـهـا كـثـيـر مـن الـسّـلـع مـن أرمـيـنـيـا عـن طـريـق نـهـر دجـلـة عـلى أكـلاك مـن جـلـود مـاعـز مـنـفـوخـة تـثـبـت عـلـيـهـا ألـواح مـن الـخـشـب، وتـحـمّـل عـلـيـهـا الـبـضـائـع. وعـنـدمـا تـصـل وتـنـزل مـنـهـا الـبـضـائـع تـفـرغ الـقـرب الـمـنـفـوخـة مـن الـهـواء، وتـحـمّـل عـلى ظـهـورالـجـمـال إلى أرمـيـنـيـا لـتـسـتـعـمـل مـن جـديـد. وكـانـت بـغـدات تـخـضـع لـبـلاد الـفـرس ولـكـنّـهـا الآن تـحـت سـيـطـرة الأتـراك.

ومـقـابـل بـغـدات، في الـجـهـة الأخـرى مـن الـنّـهـر قـريـة جـمـيـلـة يـعـبـر إلـيـهـا عـلى جـسـر طـويـل مـن الـقـوارب ربـطـت فـيـمـا بـيـنـهـا بـسـلـسـلـة حـديـديـة مـتـيـنـة، ثـبـتـت عـلى كـلّ واحـدة مـن ضـفـتي الـنّـهـر. وعـنـدمـا يـقـتـرب مـركـب لـيـمـر في الـنّـهـر تـسـحـب مـن الـجـسـر عـدّة قـوارب لـيـسـتـطـيـع الـمـركـب أن يـمـرّ”.

وكـتـب جـون إلـدريـد:

“ومـديـنـة بـابـل الـجـديـدة (أي بـغـداد) تـقـع عـلى الـطـرف الآخـر مـن الـفـلاة الـصّـغـيـرة الّـتي فـيـهـا الـمـديـنـة الـقـديـمـة، ويـجـري نـهـر دجـلـة بـمـحـاذاة سـورهـا. ويـسـتـطـيـع أهـلـهـا إن شـاءوا أن يـفـتـحـوا ثـغـرة فـيـجـري الـمـاء في وسـطـهـا. وامـتـدادهـا حـوالي مـيـلـيـن إنـكـلـيـزيـيـن، وسـكـانـهـا يـتـكـلّـمـون اعـتـيـاديـاً ثـلاث لـغـات : الـفـارسـيـة والـعـربـيـة والـتّـركـيـة. وبـشـرات الـنّـاس مـثـل بـشـرات الإسـبـان، وتـضـع الـنّـسـاء في أحـد مـنـاخـيـر أنـوفـهـنّ حـلـقـة تـشـبـه حـلـقـة الـخـطّـبـة والـزّواج، ولـكـنّـهـا أوسـع عـلـيـهـا لـؤلـؤة أو خـرزة فـيـروزيـة. وبـهـذا يـتـجـنـبـن الـوقـوع في الـفـقـرالـمـدقـع”.

ونـقـرأ في رسـالـة نـيـوبـري إلى مـسـتـر لـيـونـارد بـور :

“مـنـذ وصـولـنـا هـنـا لـم نـتـوصـل إلّا إلى بـيـع الـقـلـيـل ولـكـنّ الـبـعـض أخـبـرونـا أن بـضـائـعـنـا سـتـبـاع بـسـهـولـة في الـشّـتـاء. وأدعـو الـرّب أنّ مـا يـقـولـون صـحـيـح. وأنـا أظـنّ أنّ الـقـمـاش لـم يـكـن سـعـره أبـداً بـخـسـاً إلى هـذا الـحـد كـمـا هـو الآن. ولـو كـنـت أمـلـك مـا يـكـفي مـن الـمـاء لأشـتـري هـذه الـبـضـائـع لأسـتـطـعـت بـلا شـكّ أن أحـقـق أربـاحـاً مـمـتـازة ولأنـتـفـعـت بـسـفـرتي إلى هـنـا وإلى الـبـصـرة Balsara. وبـعـون الـرّب سـتـكـون أربـاحي مـعـقـولـة. ولـكـن بـنـصـف الـمـبـالـغ وبـنـصـف الإمـكـانـيـات يـمـكـن أن أشـتـري هـنـا أحـسـن أنـواع الـتّـوابـل وبـضـائـع أخـرى تـأتي مـن الـهـنـد. وبـدون مـال لا أسـتـطـيـع أن أفـعـل الـكـثـيـر هـنـا. وبـعـون الـرّب، فـانـا أنـوي أن أسـافـر بـعـد غـد إلى الـبـصـرة. وعـنـدمـا كـنـت في حـلـب أخـذت لـخـدمـتـي نـصـرانـيَـيـن كـان أحـدهـمـا قـد سـافـر مـرتـيـن إلى الـهـنـد ويـتـكـلّـم لـغـتـهـا بـطـلاقـة. ولـكـنـه رجـل وضـيـع ولـن اصـطـحـبـه مـعي في سـفـرتي. [ ويـكـتـب لـه قـائـمـة بـالـبـضـائـع الّـتي وجـدهـا وأسـعـارهـا، وهي في غـالـبـهـا أأنـواع مـن الـتّـوابـل والـحـريـر] “.

مـن بـغـداد إلى الـبـصـرة :

أقـام الـتّـجـار الـسّـبـعـة ورفـيـقـهـم الـرّسّـام في بـغـداد عـدّة أيّـام قـبـل أن يـجـدوا مـركـبـاً يـنـزلهـم عـلى نـهـر دجـلـة إلى الـبـصـرة.

كـتـب رالـف فـيـتـش : “وفي دجـلـة تـجـري كـمـيـات كـبـيـرة مـن الـمـيـاه. ويـمـكـن لـلـمـراكـب أن تـذهـب مـن بـغـدات إلى الـبـصـرة Basora بـثـمـانـيـة أو تـسـعـة أيّـام، ولـكـنّ الـسّـفـرة تـقـتـضي وقـتـاً أطـول عـنـدمـا يـنـخـفـض مـسـتـوى الـمـيـاه”.

وكـتـب في رسـالـة بـعـثـهـا إلى مـسـتـر لـيـونـارد بـور Master Leonard POORE في لـنـدن :

” لـم أكـتـب لـك مـنـذ مـغـادرتـنـا لـحـلـب، والـسّـبـب في ذلـك أنـني كـنـت في بـغـداد Babylon مـنـهـكـاً مـن الـتـغـيـيـرات, ولـهـذا تـركـتـهـا إلى الـبـصـرة الّـتي هي عـلى مـسـيـرة 12 يـومـاً عـن طـريـق دجـلـة نـحـو الـجـنـوب وقـد عـانـيـنـا في الـرّحـلـة مـن شـدّة الـحـر مـمـا زاد مـن مـرضي وتـكـالـيـف سـفـري وقـلـة راحـتي، وذلـك لـكـثـرة الـمـسـافـريـن عـلى الـسّـفـيـنـة. ولـم أأكـل في ثـمـانـيـة أيّـام إلّا الـقـلـيـل، ولـهـذا فـلـو بـقـيـت يـومـيـن أكـثـر عـلـيـهـا لـمـتّ”.

الـبـصـرة :

وقـد وصـل الـتّـجّـارإلى الـبـصـرة في أيّـار 1583.

كـتـب رالـف فـيـتـش :

“كـانـت الـبـصـرة، في الأزمـان الـمـاضـيـة، بـأيـدي الـعـرب. ولـكـنّـهـا الآن تـحـت سـيـطـرة الأتـراك. ومـع ذلـك بـقي عـرب لا يـسـتـطـيـع الأتـراك قـهـرهـم، وهـم في جـزر وسـط نـهـر الـفـرات الّـذي لـم يـسـتـطـع الأتـراك احـتـلالـه أبـداً. وكـلّ هـؤلاء الـعـرب لـصـوص لا يـسـتـقـرون في مـكـان بـل يـرحـلـون مـن جـهـة إلى جـهـة مـع جـمـالـهـم وخـيـلـهـم ومـاعـزهـم ونـسـائـهـم وأطـفـالـهـم و مـمـتـلـكـاتـهـم. وهـم يـرتـدون أثـوابـاً طـويـلـة زرقـاء. وفي آذان نـسـائـهـم وأنـوفـهـنّ أعـداد كـبـيـرة مـن حـلـقـات الـنّـحـاس والـفـضّـة. وتـحـيـط عُـقـب أقـدامـهـنّ حـلـقـات مـن الـنّـحـاس.

والـبـصـرة قـرب رأس خـلـيـج الـفُـرس، تـصـلـهـا تـجـارة كـثـيـرة مـن الـعـقـاقـيـر والـتّـوابـل تـأتي مـن هـرمـز. وتـنـتـج الـمـنـاطـق الـمـحـيـطـة بـهـا كـثـيـراً مـن الـرّز الأبـيـض والـتّـمـر تـصـدّر مـنـهـا مـا يـكـفي بـغـداد وكـلّ الـمـنـطـقـة، وتـبـيـع مـا يـزيـد إلى هـرمـز والـهـنـد” وكـتـب أيـضـاً : “مـنـذ أن وصـلـت إلى الـبـصـرة، تـحـسـنـت صـحـتي والـحـمـد لـلـرّب. وفـيـهـا بـقـيـنـا 14 يـومـاً، ثـمّ سـافـرنـا إلى هـرمـز الّـتي وصـلـنـاهـا في الـخـامـس مـن أيـلـول”.

أمّـا جـون إلـدريـد فـقـد بـقي في الـبـصـرة مـع ولـيـام شـالـسWilliam SHALS . وقـضى فـيـهـا سـتّـة أشـهـر مـشـتـغـلاً بـتـجـارتـه الّـتي ازدهـرت إلى حـدّ أنّـه أحـتـاج عـنـدمـا غـادرهـا إلى ســبـعـة مـراكـب تـحـمـلـه وأصحـابـه والـسّـلـع الّـتي حـصـل عـلـيـهـا، وأكـثـرهـا مـن الـتّـوابـل. وصـعـدت الـمـراكـب دجـلـة يـسـحـب كـلّ واحـد مـنـهـا أربـعـة عـشـر رجـلاً، واسـتـغـرقـت الـسّـفـرة 44 يـومـاً. وفي بـغـداد اشـتـروا مـا يـحـتـاجـونـه اســتـعـداداً لـسـفـرة أخـرى عـبـر الـصّـحـراء مـع قـافـلـة ضـمّـت مـا يـقـارب أربـعـة آلاف جـمـل، إسـتـغـرقـت أربـعـيـن يـومـاً، وأوصـلـتـهـم إلى حـلـب في حـزيـران 1584. وفي الـسّـنـوات الـثـلاث الـتّـالـيـة، أقـام إلـدريـد في حـلـب مـشـتـغـلاً بـتـجـارتـه وقـام خـلالـهـا بـرحـلـتـيـن إلى بـغـداد. كـمـا زار مـدنـاً كـثـيـرة في سـوريـا و فـلـسـطـيـن. وفي كـانـون الأوّل 1587، ركـب مـن طـرابـلـس الـشّـرق ســفـيـنـة أقـلّـتـه إلى إنـكـلـتـرة الّـتي وصـلـهـا في آذار 1588. ونـشـر نـصّ رحـلـتـه إلى الـشّـرق في لـنـدن عـام 1598(2).

وهـكـذا عـاد إلى بـلاده رجـلاً ثـريـاً. واسـتـمـر يـتـاجـر إلى أن مـات في 1632. وكـان أوّل بـريـطـاني ذكـر أنّـه رأى بـابـل، وطـلـب أن يـكـتـب عـلى شــاهـدة قـبـره (بـالـلـغـة الإنـكـلـيـزيـة الـقـديـمـة الّـتي يـخـتـلـف إمـلاؤهـا قـلـيـلاً عـن الإنـكـلـيـزيـة الـحـديـثـة) :

The Holy Land so called I have seene

. And in the Lande of Babylon have beene

وصـول الـتّـجّـار إلى هـرمـز :

غـادر رالـف فـيـتـش ورفـاقـه (مـا عـدا جـون إلـدريـد وولـيـام شـالـس) الـبـصـرة في تـمـوّز وعـبـروا الـخـلـيـج إلى الـحـصـن الـبـرتـغـالي هـرمـز، والّـذي كـان أيـضـاً مـحـطـة تـجـاريـة. وقـد قـبـض عـلـيـهـم حـالـمـا بـلـغـوه بـتـهـمـة الـتّـجـسـس، فـقـد كـانـت تـجـارة الـمـنـطـقـة بـأيـدي الـبـرتـغـالـيـيـن الّـذيـن كـانـوا يـخـشـون الـمـنـافـسـة. وبـعـث رالـف فـيـتـش ورفـاقـه إلى نـائـب مـلـك الـبـرتـغـال في جـنـوب الـهـنـد الّـتي وصـلـوهـا في أيـلـول وظـلّـوا سـجـنـاء فـيـهـا إلى تـشـريـن الأوّل.

ويـبـدو أن جـون نـيـوبـري تـرك هـرمـز في الـخـلـيـج الـفـارسي واخـتـرق بـلاد فـارس وأرمـيـنـيـا في 1581، ثـمّ تـركـيـا وأوربـا الـشّـرقـيـة وألـمـانـيـا عـائـداً إلى لـنـدن. ويـبـدو أنّـه مـات في طـريـق عـودتـه إلى إنـكـلـتـرة (“لا نـعـرف كـيـف ولا أيـن” كـمـا كـتـب هـاكـلـويـت) عـلى طـريـق الـقـوافـل بـيـن بـلاد الـفـرس وبـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن.

وقـد نُـشـر نـص سـرد رحـلـتـيـه بـعـد وفـاتـه بـزمـن طـويـل، في الـقـرن الـسّـابـع عـشـر (3).

وصـول الـتّـجّـار إلى الـهـنـد :

رأيـنـا أنّ الـثّـلاثـة الّـذيـن قـبـض الـبـرتـغـالـيـون عـلـيـهـم في هـرمـز أي رالـف فـيـتـش Ralf FITCH والـجـواهـري ولـيـام لـيـدس William LEEDES والـرّسّـام جـيـمـس سـتـوريJames STORY ، بـعـثـوا إلى نـائـب مـلـك الـبـرتـغـال في جـنـوب الـهـنـد الّـتي وصـلـوهـا في أيـلـول وظـلّـوا سـجـنـاء فـيـهـا إلى تـشـريـن الأوّل. وقـد كـفـلـهـم مـبـشـران يـسـوعـيـان، كـان أحـدهــمـا إنـكـلـيـزيـاً، فـأطـلـق سـراحـهـم. وقـد اخـتـار الـرّسّـام سـتـوري الإنـضـمـام إلى الـبـعـثـة الـتـبـشـيـريـة، بـيـنـمـا فـضّـل الآخـران الإبـتـعـاد نـحـو وسـط الـهـنـد ووصـلا إلى بـلاط الإمـبـراطـور الـمـغـولي شـاه أكـبـر. وقـد بـقي الـجـواهـري ولـيـام لـيـدس لـيـعـمـل في الـبـلاط بـيـنـمـا اسـتـمـر فـيـتـش وحـده في سـفـرتـه مـخـتـرقـاً الـهـنـد وجـنـوب شـرق آسـيـا. ثـمّ عـاد إلى هـرمـز والـبـصـرة مـن جـديـد وصـعـد عـن طـريـق دجـلـة إلى بـغـداد فـالـمـوصـل ثـمّ إلى الـفـرات في الـبـيـرا. وصـعـد الـنّـهـر، ثـمّ أكـمـل طـريـقـه إلى حـلـب فـطـرابـلـس الـشّـرق لـيـسـتـقـل سـفـيـنـة إلى إنـكـلـتـرة. ووصـل إلى لـنـدن 29 نـيـسـان 1591، بـعـد أن قـضى ثـمـاني سـنـوات في أسـفـاره.

وبـعـد أن عـاد إلى إنـكـلـتـرة في 1591 أصـبـح مـسـتـشـاراً لـشـركـة الـهـنـد الـشّـرقـيـة الـبـريـطـانـيـة. وتـوفي سـنـة 1611. (4)

ويـبـدو أنّ ولـيـام شـكـسـبـيـر يـقـصـد رحـلـتـه عـنـدمـا ذكـر في مـسـرحـيـة “مـاكـبـث” (الـفـصل الأوّل، الـمـشـهـد الـثّـالـث) :

macbeth

 

ولـكي نـدرك أهـمـيـة رحـلـة هـؤلاء الـتّـجّـار الإنـكـلـيـز إلى الـشّـرق ونـتـائـجـهـا فـسـأنـهي مـقـالي بـمـقـطـع مـن مـديـح ريـشـارد هـكـلـويـت لـلـمـلـكـة إلـيـزابـيـث الأولى :

” فـمـن مـن مـلـوك هـذا الـبـلـد قـبـل جـلالـتـهـا شـوهـدت رايـاتـه في بـحـر قـزويـن ؟ … ومـن عـيّـن قـنـاصـل ومـعـتـمـديـن في طـرابـلـس سـوريـا، وفي حـلـب وفي بـابـل Babylon والـبـصـرةBalsara ؟ ومـن، فـوق ذلـك، قـد سـمـع قـبـل حـكـم جـلالـتـهـا بـأنّ رجـالاً إنـكـلـيـز وصـلـوا إلى غـوا ؟ ”

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) تـرجـم الـدّكـتـور أنـيـس عـبـد الـخـالـق مـحـمـود، رحـلات جـون نـيـوبـري وجـون إيـلـدر ورالـف فـتـش في كـتـابـه “رحـلات بـيـن الـعـراق وبـاديـة الـشّـام خـلال الـقـرن الـسّادس عـشـر” ولـكـنّي أسـتـعـمـل في هـذا الـمـقـال تـرجـمـاتي الـشّـخـصـيـة عـن الـنّـصـوص الإنـكـلـيـزيـة الأصـلـيـة.

(2) John ELDRED, The Voyage of M. J. E. to Tripolis in Syria … and from thence … to Babylon and Balsora, London,1598.

(3) Hakluytus Posthumus or Purchas His Pilgrimes, Contayning a History of the World in Sea Voyages and Lande Travells by Englishmen and others, by Samuel Purchas, B.D. In Twenty Volume, Volume VIII,The University of Glasgow 1905, Chap. III.

Two voyages of Master John Newberie, One, into the Holy Land, The other to Balsara, Ormus, Persia, and backe thorow Turkie, p: 449,

Master John Newberies Voyages and Observations, Travels by Sea and Land. Cities, Townes, and Castles described. Pitchie Fountaine. Babylon and Bagdet. Balsara Customes. Newberies sailing the Persian Gulfe from Balsara to Ormuz.

(4) لـم يـكـتـب فـيـتـش سـرد أسـفـاره مـاعـد الـوصـف الّـذي كـتـبـه لـجـنـوب شـرق آسـيـا، ومـع ذلـك نـجـد فـيـمـا نـشـره لـه هـاكـلـويـت Hakluyt

(Vol. 7, Chapter 9, Section 2 : Journey to India over-land, by Ralph Fitch, Merchant of London, and others in 1583)

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s