لـوحـة “سـوق الـزّواج الـبـابـلي” لإدويـن لـونـغ

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

سوق الزواج البابلي

مـازالـت قـاعـة الـلـوحـات في مـعـهـد هـولـوَي الـمـلـكي في جـامـعـة لـنـدن     The Royal Holloway College, University of London تـحـتـفـظ بـلـوحـة زيـتـيـة واسـعـة الـمـقـايـيـس (حـوالي مـتـريـن عـلى ثـلاثـة أمـتـار : 6، 172 × 6، 304 بـالـضّـبـط ) رسـمـهـا  الـفـنّـان الإنـكـلـيـزي إدويـن لـونـغ Edwin LONG  عـام 1872، وأسـمـاهـا : سـوق الـزّواج الـبـابـلي The Babylonian Marriage Market.

ويـحـق لـلـقـارئ أن يـتـسـاءل عـن مـعـنى : “سـوق الـزّواج الـبـابـلي”، ولـمـاذا اخـتـاره هـذا الـفـنـان مـوضـوعـاً لـلـوحـتـه. ولـنـبـدأ حـديـثـنـا بـالـفـنـان نـفـسـه:

ولـد إدويـن لـونـغ Edwin LONG  في مـديـنـة بـاث، في إنـكـلـتـرة سـنـة 1829. ثـمّ جـاء في سـنّ الـثّـامـنـة عـشـرة إلى لـنـدن الّـتي درس فـيـهـا الـفـنّ وارتـاد الـمـتـحف الـبـريـطـاني. وقـام بـعـدهـا بـسـفـرة إلى إسـبـانـيـا فـأعـجـبـتـه، وأقـام فـيـهـا فـتـرة طـويـلـة يـتـعـرّف عـلى أعـمـال كـبـار الـفـنّـانـيـن الإسـبـان وخـاصـة فـيـلاسـكـيـز Velasquez الّـذي تـأثّـر بـه كـثـيـراً.

وقـد شـرع بـعـد عـودتـه إلى إنـكـلـتـرة بـرسـم “لـوحـات تـاريـخـيـة ” ولـكـنّ الـنّـجـاح لـم يـحـالـفـه إلّا في 1872، وكـان في الـثّـالـثـة والأربـعـيـن مـن عـمـره.

وقـام إدويـن لـونـغ في 1874 بـرحـلـة إلى مـصـر وسـوريـا فـقـد كـان يـهـتـمّ بـالآثـار الـشّـرقـيـة الـقـديـمـة الّـتي جـذبـتـه، وكـان يـبـحـث عـن مـواضـيـع جـديـدة لـلـوحـاتـه. ورسـم عـدّة لـوحـات اسـتـوحـاهـا مـن مـصـر الـفـرعـونـيـة ومـن الأسـاطـيـر الـتّـوراتـيـة.

وفي 1875، رسـم إدويـن لـونـغ لـوحـتـه : “سـوق الـزّواج الـبـابـلي ” وعـرضـهـا في The Royal Academy في نـفـس الـعـام. وقـد لاقـت الـلـوحـة نـجـاحـاً كـبـيـراً حـتّى أنّـه بـاعـهـا بـ 7350 بـاونـد. وكـان ذلـك مـبـلـغـاً ضـخـمـاً في زمـنـه.

سوق التزواج البابلي 2

وقـد وجـد إدويـن لـونـغ مـوضـوع لـوحـتـه “سـوق الـزّواج الـبـابـلي” في كـتـاب الـمـؤرّخ الـيـونـاني هـيـرودوت الّـذي زار بـابـل في الـقـرن الـخـامـس قـبـل الـمـيـلاد أي بـعـد أن سـقـطـت الـدّولـة الـبـابـلـيـة الـمـتـأخّـرة وعـاصـمـتـهـا بـأيـدي الـفـرس الإخـمـيـنـيـيـن.

وقـد تـرجـمـتُ مـقـاطـع هـيـرودوت الـمـتـعـلّـقـة بـبـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن (الـعـراق الـقـديـم) في مـقـالي (بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن في تـاريـخ هـيـرودوت) (1). وفي مـا يـلي الـمـقـطـع الـمـتـعـلّـق بـسـوق الـزّواج (وهـو الـمـقـطـع 196في الـجـزء الأوّل مـن كـتـاب هـيـرودوت) :

“(196)   أمّـا عـن الـقـوانـيـن الـسّـائـرة عـنـدهـم فـهـذه هي : وأكـثـرهـا حـكـمـة في رأيي مـا سـاذكـره، ويـقـال إنّـه يـطـبّـق أيـضـاً عـنـد الإنـيـتـيـس في مـنـطـقـة إلـيـريـا : يـقـام في كـلّ بـلـدة ، مـرّة كـلّ عـام حـفـل أصـفـه هـنـا : تـجـمـع كـلّ الـفـتـيـات الـلاتي بـلـغـن سـنّ الـزّواج في نـفـس الـمـكـان، ويـتـجـمّـع الـرّجـال حـولـهـنّ. ويـطـلـب مـنـادٍ كـلّـف بـذلـك مـنـهـنّ أن يـقـفـن الـواحـدة بـعـد الأخـرى يـعـرضـهـنّ لـلـشّـراء، ويـبـدأ بـأجـمـلـهـنّ. وبـعـد أن تـبـاع بـثـمـن بـاهـظ، يـقـتـرح بـالـمـزاد الـثّـانـيـة الأقـلّ مـنـهـا جـمـالاً بـقـلـيـل، وهـكـذا حـتّى يـبـيـعـهـنّ جـمـيـعـاً لـرجـال يـتـزوجـونـهـنّ. ويـتـنـافـس رجـال بـابـل الـبـالـغـيـن سـنّ الـزّواج مـن الأغـنـيـاء عـلى الـفـتـيـات الأكـثـر جـمـالاً، أمّـا الـنّـاس الـبـسـطـاء فـلا يـهـتـمـون بـالـجـمـال، وتُـعـطى لـهـم عـلى الـعـكـس مـبـالـغ مـن الـمـال إن تـزوجـوا بـالـفـتـيـات الأشـدّ قـبـحـاً. والأمـر أنّ الـمـنـادي، بـعـد أن يـبـيـع أجـمـل الـفـتـيـات يـطـلـب مـن أقـبـحـهـنّ أن يـنـهـضـن ويـعـطـيـهـنّ لـمـن أرادهـنّ بـأبـخـس ثـمـن، وهـكـذا يـنـفـق الـمـال الّـذي جـمـع مـن تـزويـج الـجـمـيـلات لـتـزويـج الـقـبـيـحـات وذوات الـعـاهـات. ولـم يـكـنّ لأحـد الـحـق في تـزويـج ابـنـتـه بـمـن يـشـاء، ولـيـس لأحـد الـحـقّ في اصـطـحـاب الـفـتـاة الّـتي اشـتـراهـا مـن غـيـر كـفـلاء يـكـفـلـون بـأنّـه سـيـتـزوّجـهـا. وإن لـم يـحـلّ الـوفـاق بـيـن الـزّوجـيـن فـالـقـانـون يـنـصّ عـلى أن يـعـاد لـلـرّجـل الـمـال الّـذي اشـتـرى بـه الـمـرأة. وكـان يـسـمـح أيـضـاً لأهـل الـبـلـدات الـمـجـاورة بـأن يـشـاركـوا في الـمـزاد. وكـان هـذا قـانـونـاً لا مـثـيـل لـه في الـجـودة ولـكـنّـه أهـمـل الآن ولـم يـعـد لـه اسـتـعـمـال. وقـد تـبـنّـوا مـنـذ فـتـرة قـصـيـرة مـن الـزّمـن قـوانـيـن أخـرى لـيـحـمـوا بـنـاتـهـنّ مـن أن تـسـاء مـعـامـلـتـهـنّ أو أن يـأخـذن إلى بـلـد غـريـب، فـمـنـذ سـقـوط بـابـل الّـتي نـتـج عـنـهـا خـرابـهـم وتـعـاسـتـهـم، أجـبـر الـنّـاس الـمـدقـعـو الـفـقـر عـلى دفـع بـنـاتـهـم لـلـعـهـارة”.

وعـنـدمـا نـقـرأ مـا نـشـر عـن الـلـوحـة بـعـد عـرضـهـا نـجـد أنّ الـغـالـبـيـة الـمـطـلـقـة مـن الّـذيـن شـاهـدوهـا لـم يـفـهـمـوا عـنـوانـهـا لأنّـهـم لـم يـقـرأوا نـصّ هـيـرودوت، وتـصـوروا أنّـه رسـم سـوقـاً لـلإمـاء تـبـاع فـيـهـا الـنّـسـاء وتـشـتـرى. وقـد جـاء جـزء مـن نـجـاح الـلـوحـة مـن سـوء الـفـهـم هـذا ومـن اسـتـنـكـار الـزّوّار “الـمـتـحـضـريـن” لـهـذه “الـمـمـارسـات الـبـربـريـة “، في حـيـن أنّ هـيـرودوت ذكـرهـا كـأكـثـر الـقـوانـيـن حـكـمـة، وتـأسّـف لأنّ أهـل بـابـل تـركـوهـا بـعـد أن سـقـطـت الـمـديـنـة بـأيـدي الـفـرس.

والـلـوحـة مـع ذلـك أكـاديـمـيـة كـلاسـيـكـيـة تـقـلـيـديـة الـتّـنـفـيـذ، لا تـتـعـدى قـيـمـتـهـا الـفـنّـيـة الـدّقـة الـبـالـغـة في رسـم الأشـخـاص والـمـهـارة والـتّـحـكّـم بـتـوزيـع الألـوان والـضّـوء والـظّـل، وهـذا مـا كـان يـتـقـنـه كـلّ الـفـنّـانـيـن الـمـحـتـرفـيـن ويـبـلـغـونـه بـعـد سـنـوات طـويـلـة مـن الـمـمـارسـة والـتّـمـريـن. ومـا يـمـيّـز هـذه الـلـوحـة عـن غـيـرهـا هـو مـحـاولـة الـفـنّـان الـتـزام الـدّقـة الـتّـاريـخـيـة فـقـد كـان مـشـغـوفـاً بـالآثـار الـشّـرقـيـة كـمـا ذكـرتـه سـابـقـاً وكـان مـغـرمـاً بـالـمـنـحـوتـات الآشـوريـة الّـتي تـأمّـلـهـا في الـمـتـحـف الـبـريـطـاني في لـنـدن والّـتي رسـمـهـا في لـوحـتـه بـتـفـاصـيـلـهـا وجـزئـيـاتـهـا وألـوانـهـا.

وقـد اسـتـمـرّ نـجـاح هـذه الـلـوحـة إلى بـدايـة الـقـرن الـعـشـريـن فـقـد اسـتـوحـاهـا الأمـريـكي غـريـفـيـث D.W.Griffith عـنـدمـا أخـرج فـلـمـه الـصّـامـت الـشّـديـد الـشّـهـرة : (الـتّـعـصّـب : صـراع الـحـبّ عـبـر الـقـرون Intolerance: Love’s Struggle Throughout the Ages ) في 1916، فـالـمـشـهـد الّـذي تـعـرض فـيـه بـطـلـتـه لـلـزّوّاج في بـابـل مـأخـوذ بـأشـخـاصـه وديـكـوراتـه مـن لـوحـة إدويـن لـونـغ (2)

سوق الزواج البابلي 3

الأسـيـرة الآشـوريـة :

سوق الزواج البابلي 4

وفي عـام 1880، رسـم إدويـن لـونـغ لوحـة زيـتـيـة أخـرى أصـغـر مـقـايـيـسـاً مـن “سـوق الـزّواج” (91،4 × 142،2) إسـتـوحى مـوضـوعـهـا هي الأخـرى مـن تـاريـخ بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن، أسـمـاهـا : “الأسـيـرة الآشـوريـة The Assyrian Captive”. ونـجـد فـيـهـا هي الأخـرى مـنـحـوتـات جـداريـة آشـوريـة وقـيـثـارة مـن مـقـتـنـيـات الـمـتـحـف الـبـريـطاني.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   https://sabahalnassery.wordpress.com/2015/04/19/%D8%A8%D9%80%D9%84%D8%A7%D8%AF-%D9%85%D9%80%D8%A7-%D8%A8%D9%80%D9%8A%D9%80%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%80%D9%86%D9%91%D9%80%D9%87%D9%80%D8%B1%D9%8A%D9%80%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D9%80%D8%A7%D8%B1%D9%8A/

(2)   أنـظـر مـقـالي : ” قـصّـة بـابـلـيـة في فِـلـم قـديـم” ، https://sabahalnassery.wordpress.com/2015/11/20/%D9%82%D9%80%D8%B5%D9%91%D9%80%D8%A9-%D8%A8%D9%80%D8%A7%D8%A8%D9%80%D9%84%D9%80%D9%8A%D9%80%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%81%D9%90%D9%80%D9%84%D9%80%D9%85-%D9%82%D9%80%D8%AF%D9%8A%D9%80%D9%85/

 

 

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s