صـور عـن الـعـراق مـن بـدايـة الـقـرن الـعـشـريـن (4) :

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

Hoory 75

بـطـاقـات بـريـديـة طـبـعهـا هـوري  J.S. Hoory  :

تـنـشـرعـدّة مـواقـع عـلى الـشّـبـكـة الـعـنـكـبـوتـيـة أعـداداً كـبـيـرة مـن الـصّـور الـقـديـمـة عـن الـعـراق، ولـكـن أغـلـبـيـتـهـا لا تـذكـر مـصـادر هـذه الـصّـور، ولا تـهـتـم بـمـن صـورهـا ولا في أيـة فـتـرة زمـنـيـة الـتـقـطـت. ونـجـد في بـعـض الأحـيـان صـوراً لا يـذكـر نـاشـروهـا أيـة مـعـالـم طـبـيـعـيـة أو عـمـرانـيـة تـمـثـلـهـا.

وفي مـحـاولـتي لـتـصـنـيـف بـعـض هـذه الـصّـور الّـتي طـبـعـت كـبـطـاقـات بـريـديـة وتـبـويـبـهـا وجـدت أعـداداً مـنـهـا تـحـمـل تـعـلـيـقـات وخـاصـة بـالـلـغـة الإنـكـلـيـزيـة تـذكـر اسـم الـمـصـور أو الأسـتـوديـو أو الـشّـركـة الّـتي تـكـلـفـت بـطـبـعـهـا، كـمـا تـشـيـر إلى الـمـشـاهـد أو الـمـنـاظـر الـطـبـيـعـيـة والـعـمـرانـيـة الّـتي تـصـوّرهـا.

وقـد بـدأت في الـقـسـم الأوّل مـن هـذا الـمـقـال بـالـكـلام عـن الـبـطـاقـات الـبـريـديـة الّـتي طـبـعـتـهـا شـركـة عـبـدُ الـعـلي إخـوان Abdulaly Brothers. (1) وتـكـلّـمـت في الـقـسـم الـثّـاني عـن بـعـض مـا وجـدتـه عـن اسـتـوديـو إلـدورادو لـلـتّـصـويـر الـفـوتـوغـرافي Eldorado Photo Studio ،(2) وتـكـلّـمـت الـقـسـم الـثّـالـث عـن الـبـطـاقـات الـبـريـديـة الّـتي طـبـعـهـا إسـكـنـدر ج. زفـوبـودا Alexander J. Svodoba . (3)، وسـأكـمـل في هـذا الـقـسـم الـكـلام عـن الـبـطـاقـات الـبـريـديـة الّـتي طـبـعـهـا هـوري  J.S. Hoory.

ولأنّي لـم أجـد دراسـات يـسـهـل إيـجـادهـا ويـمـكـن الإعـتـمـاد عـلـيـهـا فـقـد حـاولـت جـهـدي أن أصـل إلى بـعـض الإسـتـنـتـاجـات الّـتي سـأخـطـأ ولا شـكّ في بـعـضـهـا. وأودّ لـو تـوصـلـت بـمـحـاولـتي هـذه إلى دفـع بـعـض قـرّائي إلى الـمـشـاركـة فـيـهـا وتـزويـدي بـمـعـارفـهـم ومـلاحـظـاتـهـم.

وسـأكـتـفي في مـحـاولـتي هـذه بـالـجـانـب الـتّـاريـخي، ولـن أتـطـرّق لـلـجـانـب الـفـنّي لـهـذه الـصّـور الـفـوتـوغـرافـيـة الّـتي طـبـعـت كـبـطـاقـات.

J.S. Hoory  :

وجـدت أعـداداً مـن الـبـطـاقـات الـبـريـديـة الّـتي كُـتـب في أسـفـل يـمـيـن حـاشـيـتـهـا (إطـارهـا) بـالـحـروف الـمـطـبـعـيـة :  J.S. Hoory , Baghdad .  كـمـا كـتـب في أسـفـل يـسـار حـاشـيـتـهـا بـالإنـكـلـيـزيـة وبـالـحـروف الـمـطـبـعـيـة وصـف الـمـشـهـد الّـذي تـصـوّره. وأُضـيـف عـلى كـثـيـر مـنـهـا تـعـلـيـق مـخـطـوط بـالـعـربـيـة، في داخـل الـصّـورة ولـيـس عـلى الإطـار.

ورغـم كـلّ مـحـاولاتي لإيـجـاد ولـو مـعـلـومـات قـلـيـلـة عـن هـذا الـنّـاشـر (هـل كـان صـاحـب مـطـبـعـة أم مـصـوّراً فـوتـوغـرافـيـاً ؟) الّـذي اشـتـغـل في بـغـداد في عـشـريـنـيـات الـقـرن الـمـاضي وثـلاثـيـنـيـاتـه،  وربّـمـا لـفـتـرة زمـنـيـة أطـول مـن ذلـك، فـإنّي لـم أعـثـر عـلى شئ.

وأغـلـب الـبـطـاقـات الـبـريـديـة الّـتي وجـدتـهـا لـهـوري J.S. Hoory  تـصـوّر مـشـاهـد مـن مـديـنـة بـغـداد ومـا حـولـهـا أو الـمـوصـل أو كـركـوك أو أربـيـل أو الـبـصـرة، ومـعـالـمـهـا الـدّيـنـيـة والـمـدنـيـة.

ونـبـدأ جـولـتـنـا بـمـشـاهـد الـتـقـطـت في مـديـنـة بـغـداد :

مـنـظـر عـام لـمـديـنـة بـغـداد  General View of Baghdad. وقـد رأيـنـا هـذه الـصّـورة سـابـقـاً في ألـبـوم صـور عـن الـعـراق نـشـرتـه شـركـة حـسـو إخـوان عـام 1925. وقـد وضـعـت هـذه الـصّـورة الّـتي كـان قـد الـتـقـطـهـا الـمـصـوّر الـرّسـمي لـلـقـوات الـجـويـة الـبـريـطـانـيـة   R.A.F. Official Photograph  في الألـبـوم مـع صـور الـمـصـوّر عـبـد الـكـريـم الـبـصـراوي (4). ووضـعـهـا هـوري  J.S.Hoory هـنـا مـقـصـوصـة الأعـلى. ولا شـكّ في أنّـهـا الـتـقـطـت في بـدايـة الـعـشـريـنـيـات :

J. S. Hoory 4

مـنـظـرة عـمـوم بـغـداد  General View of Baghdad :

J.S. Hoory XXXVI

وقـد الـتـقـطـت الـصّـورة مـن أعـلى بـرج سـاعـة الـقـشـلـة. (*)

صـورتـان كُـتـب عـلـيـهـمـا “شـارع الـعـام” New Street، وهـو شـارع الـرّشـيـد. نـرى في الأولى مـسـيـرة جـنـود بـريـطـانـيـيـن، لا بـد أنّـهـا الـتـقـطـت في فـتـرة الـحـكـم الـعـسـكـري (بـيـن دخـول الـقـوات الـبـريـطـانـيـة إلى بـغـداد عـام 1917 وتـكـويـن الـمـمـلـكـة الـعـراقـيـة عـام 1921 ) :

J. s. Hoory 11

والـصّـورة الـثّـانـيـة عـلـيـهـا بـالـعـربـيـة : شـارع الـعـام بـغـداد، وبـالإنـكـلـيـزيـة Claridge Hotel , New Street, Baghdad أي فـنـدق كـلاريـدج في شـارع الـرّشـيـد. ونـلاحـظ عـدداً مـن الـسّـيّـارات مـتـوقـفـة أمـام الـفـنـدق :

Hoory XII

الـجـسـر الـقـديـم. بـغـداد Kotah Bridge .  ونـلاحـظ أنّـه كـتـب “جـسـر الـقـطـعـة  Kotah” في الـنّـصّ الإنـكـلـيـزي واكـتـفى بـ “الـجـسـر الـقـديـم” في الـنّـصّ الـعـربي :

HOORY LI

جـسـر مـود  Maude Bridge.وهـو الـجـسـر الّـذي شـيـدتـه الـقـوات الـبـريـطـانـيـة عـام 1918، وأطـلـقـت عـلـيـه اسـم الـجـنـرال مـود  الّـذي دخـل بـغـداد عـلى رأس هـذه الـقـوات عـام 1917.

J. S. HOORY

وقـد وجـدت بـطـاقـة عـلـيـهـا طـابـع بـآنـه  1 anna. ونـحـن نـعـرف أنّ الـحـاكـم الـبـريـطـاني مـنـع اسـتـعـمال الـنّـقـود الـعـثـمـانـيـة في عـام 1920، وأصـبـحـت الـرُّبـيـة (أو الـرّوبـيـة) الـهـنـديـة الـعـمـلـة الـوحـيـدة الـمـتـداولـة في الـعـراق. وكـانـت الـرُّبـيـة rupee  تـسـاوي 16 عـانـه (آنـه) annas أو 64 بـايـس Pice . ورغـم أن الـعـراق أصـبـح مـمـلـكـة في عـام 1921 فـقـد اسـتـمـر اسـتـعـمـال نـقـود الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة حـتّى عـام 1932، عـنـدمـا دخـلـت مـمـلـكـة الـعـراق في “عـصـبـة الأمـم” كـدولـة مـسـتـقـلّـة، وأصـدرت عـمـلـة عـراقـيـة، وحـدتـهـا الـقـيـاسـيـة الـدّيـنـار الّـذي يـسـاوي ألـف فـلـس.

ويـبـدو لي أنـنـا نـسـتـطـيـع قـراءة رقـم 27 عـلى خـتـم “طـمـغـة” الـبـريـد فـوق الـطّـابـع، فـهـل أرسـلـت الـبـطـاقـة عـام 1927؟

شـريـعـة الـسّـيّـد سـلـطـان عـلي   River Strand: الّـتي كـانـت تـرسـو فـيـهـا الـبـواخـر الـقـادمـة مـن الـبـصـرة أو الـمـغـادرة إلـيـهـا، ونـلاحـظ مـجـمـوعـة مـن الـقـوارب ربـطـت عـلى الـضّـفـة:

 J. S. Hoory 3

شـارع الـبـنـوك  Bank Street :

J. S. Hoory 6

كـمـا قـرأت عـن بـطـاقـة بـريـديـة لـمـوقـف تـرامـوي الـكـاظـمـيـة  Tramway Station- Kazimain، لـم أسـتـطـع الـحـصـول عـلـيـهـا.

ونـكـمـل جـولـتـنـا بـبـطـاقـات تـصـوّر جـوامـع بـغـداد :

جـامـع الـمـيـدان Maidan Mosque& Arab coffee shop . ونـلاحـظ أنّ الـنّـصّ الإنـكـلـيـزي يـذكـر مـقـهى عـرب لا يـشـيـر إلـيـه الـنّـصّ الـعـربي. وعـلى الـبـطـاقـة طـابـع بـآنـه ونـصـف. وقـد أشـار الأسـتـاذ أحـمـد إبـراهـيـم إلى أنّـه مـن مـجـمـوعـة طـوابـع أصـدرت عـام 1923. وكـانـت أول طـوابـع تـصـدر بـاسـم الـعـراق بـعـد تـكـويـن الـمـمـلـكـة الـعـراقـيـة عـام 1921: (*)

Hoory 46

جـامـع الـحـيـدرخـانـه Haiderkhana Mosque :

 J. S. Hoory 13

مـقـام الـشّـيـخ عـبـد الـقـادر الـجـيـلاني   Mosque of Sheikh Abdul Kader Gilanee:

 Hoory XIV

كـمـا وجـدت بـطـاقـة بـريـديـة مـلـوّنـة بـالـيـد، كُـتـب عـلـيـهـا بـالإنـكـلـيـزيـة : Golden Minaret – MOAZZAM ، وبـالـعـربـيـة : مـرقـد حـضـرة الإمـام الأعـظـم : بـغـداد. وكـتـب مـرسـلـهـا (الّـذي لـم أجـد اسـمـه) بـالـفـرنـسـيـة حـول صـورة الـبـطـاقـة :

Je suis passé plusieurs fois par cette route lors de mon séjour à Bagdad. C’est là que le roi fait sa prière. On vient de nous dire qu’il est mort en suisse. Tout l’Iraq est en deuil.

أي : سـلـكـت هـذا الـدّرب مـراراً خـلال إقـامـتي في بـغـداد. وهـنـا (أي في هـذا الـجـامـع) يـقـيـم الـمـلـك صـلاتـه. وهـا قـد أخـبـرونـا بـأنّـه تـوفي في سـويـسـرة. الـعـراق كـلّـه في حـداد وحـزن.

J. S. Hooty 2

وهـذا يـعـني أنّ الـبـطـاقـة أرسـلـت في أيـلـول 1933، تـاريـخ وفـاة الـمـلـك فـيـصـل الأوّل، وأنّ الـبـطـاقـة كـانـت قـد طـبـعـت قـبـل ذلـك.

مـرقـد الـشّـيـخ مـعـروف الـكـرخي، ويـذكـر الـنّـصّ الإنـكـلـيـزي : جـامـع الـشّـيـخ مـعـروف ومـقـبـرة عـرب  Sheikh Maroof Mosque & Arab Cemetry :

J.s. Hoory XXXIV

مـرقـد الـسّـت زبـيـدة، ويـذكـر الـنّـصّ الإنـكـلـيـزي : قـبـر زبـيـدة. زوجـة الـمـلـك هـرون الـرّشـيـد  Zubaida’s Tombe. Wife King Harun Al Rashid .

ولا أعـتـقـد أنـني أحـتـاج إلى أن أذكـر الـقـارئ بـأنّ مـا يـسـمـيـه الـبـغـداديـون قـبـر سـت زبـيـدة هـو في الـحـقـيـقـة قـبـر زمـرد خـاتـون زوجـة الـمـسـتـضئ بـالله ووالـدة الـخـلـيـفـة الـنّـاصـر لـديـن الله :

J.S. Hoory XXXV

وقـد طـبـع هـوري  J.S. Hoory عـدداً مـن الـبـطـاقـات عـن الـبـنـايـات الـحـكـومـيـة :

بـطـاقـة مـلـوّنـة بـالـيـد : داخـل الـسّـراي الـمـلـكي  Interior of the Royal Palace.

Hoory 45

وهـو سـكـن الـمـلـك فـيـصـل الأوّل Residence of H.M.The King الّـذي رأيـنـاه عـلى خـارطـة بـغـداد الّـتي نـشـرتـهـا بـالـلـغـة الإنـكـلـيـزيـة أمـانـة عـاصـمـة بـغـداد Public Works Department عـام 1929. فـعـنـدمـا نـصـب الـبـريـطـانـيـون في 1921 فـيـصـل بـن الـحـسـيـن مـلـكـاً عـلى الـعـراق تـحـت اسـم فـيـصـل الأوّل، لـم يـكـن في بـغـداد سـكـن يـنـاسـب مـقـام الـمـلـك الـجـديـد إلّا الـحـصـن الّـذي كـان يـقـيـم فـيـه الـوالي الـعـثـمـاني، والّـذي كـان بـيـن بـاب الـمـعـظـم والـنّـهـر.

ولـم يـعـهـد الـمـلـك فـيـصـل الأوّل إلى الـمـعـمـاري الـبـريـطـاني Mason  بـتـصـمـيـم  قـصـر في الـحـارثـيـة (الّـتي كـانـت خـارج الـمـديـنـة الـمـسـكـونـة) أُسـمي بـقـصـر الـزّهـور إلّا في عـام 1932. ولـكـن فـيـصـل الأول تـوفي في أيـلـول 1933 قـبـل أن يـكـتـمـل تـشـيـيـد الـقـصـر، وسـكـنـه ابـنـه الّـذي تـوّج تـحـت اسـم غـازي الأوّل بـعـده. (5)

سـاعـة الـقـشـلـة  Clock Tower Barracks.  وكـان الـسّـراي والـقـشـلـة (ثـكـنـة الـجـنـود) في الـحـصـن الـعـثـمـاني :

HOORY LII

وقـد لـفـت الأسـتـاذ أحـمـد إبـراهـيـم انـتـبـاهي إلى الـقـمـة الـخـشـبـيـة لـسـاعـة الـقـشـلـة (في أعـلى الـصّـورة) والّـتي اسـتـبـدلـت بـقـمـة مـن الـطـابـوق عـام 1927 مـازالـت مـوجـودة إلى الآن . وهـذا يـعـني أنّ الـصّـورة الـتـقـطـت قـبـل عـام 1927. (*)

دائـرة الـكـمـرك والـمـكـوس The Custom and Excise Office .

وكـانـت الـسّـفـارة الـبـريـطـانـيـة تـشـغـل هـذا الـمـبـنى قـبـل الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولى. وهـو عـلى ضـفـة نـهـر دجـلـة قـرب جـسـر الـسّـنـك. (*)

  J. S. Hoory 7

بـطـاقـة مـلـوّنـة بـالـيّـد عـلـيـهـا صـورة الـمـدرسـة الـعـسـكـريـة الـمـلـوكـيـة Royal Military College  في فـتـرة فـيـضـان نـهـر دجـلـة عـام 1926 (Flood of 1926). ونـلاحـظ عـدّة رجـال في قـارب وسـط سـاحـة الـمـدرسـة. وقـد اسـتـعـمـلـت الـبـطـاقـة لـلـتّـهـاني: (عـيـدكـم سـعـيـد وعـيـشـكـم رغـيـد). وكـانـت الـمـدرسـة قـد أنـشـئـت عـام 1924. وأصـبـح اسـمـهـا الـمـدرسـة الـعـسـكـريـة في تـمّـوز 1927. ولا شـكّ أنّ الـبـطـاقـة قـد طـبـعـت قـبـل هـذا الـتّـاريـخ:

J. S. Hoory 8

كـمـا طـبـع هـوري J.S. Hoory  بـطـاقـات بـريـديـة عـن مـعـالـم خـارج بـغـداد وفي أنـحـاء أخـرى مـن الـعـراق:

طـاق كـسـرى، وكـتـب بـالإنـكـلـيـزيـة : Stesiphon Arch Salman Pak.  ولا شـكّ أنّ الـقـارئ الـعـزيـز لاحـظ الـخـطـأ الإمـلائي، فـقـد أراد الـنّـاشـر أن يـكـتـب Ctesiphon أي طـيـسـفـون، مـمـا يـدلّ عـلى قـلّـة مـعـرفـتـه بـالـلـغـة الإنـكـلـيـزيـة. وعـلى ظـهـر الـبـطـاقـة الّـتي وجـدتـهـا طـابـع عـلـيـه خـتـم الـبـريـد بـتـاريـخ 22 آب 34 :

Hoory 3

مـدّة الـخـوره. بـصـرة  Khora Tide, Bassrah.  والـمـدّة مـن الـمـدّ وهـو عـكـس الـجـزر :

J.S. Hoory XXXI

مـرقـد الـزّبـيـر  Holy Shrines of Zubair near Basrah :

J.S. HOORY XXXIII

مـحـلّـة كـوتـرك الـعـرب (اربـيـل)  The Main Street (Arbil) :

Hoory X

مـنـظـر الـمـوصـل مـن الـشّـاطئ  River View. Mosul :

J. S. Hoory XXXIII

مـوصـل : شـارع الـسّـاعـة  Mosul, Clock Tower Street :

J.s. Hoory Moul

ووجـدت ذكـراً لـبـطـاقـات بـريـديـة لـمـرقـد الـنّـبي دانـيـال في كـركـوك وقـبـر يـحـيى أبو الـقـاسـم في الـمـوصـل لـم أسـتـطـع الـحـصـول عـلـيـهـمـا.

وقـد طـبـع J.S. Hoory أيـضـاً بـطـاقـات عـن مـشـاهـد مـن حـيـاة الـعـراقـيـيـن :

مـنـظـر زراعـت بـغـداد (كـتـب زراعـت عـلى الـطّـريـقـة الـعـثـمـانـيـة). ويـذكـر الـنّـصّ الإنـكـلـيـزي أنّـه مـشـهـد لـري الـعـرب عـلى دجـلـة The Arab Irrigation on Tigris :

J. S. Hoory 2

خـبـازة الـعـرب. بـغـداد  Arab Women Baking Bread, Baghdad :

J. S. Hoory Baghdad

راقـصـة بـغـداد Arab Dancing Girl. Baghdad :

Hoory XI

بـطـاقـة لـم يـكـتـب نـصّ بـالـعـربـيـة عـلـيـهـا ولـكـنّ الـتـعـلـيـق الإنـكـلـيـزي يـذكـر أنّـهـا نـمـوذج الـمـرأة الـعـربـيـة (!)   Arab Woman Type :

J.S. Hoory XXXII

بـطـاقـات بـالـعـبـريـة عـن يـهـود الـعـراق:

وجـدت بـطـاقـة بـريـديـة عـن الـتّـهـاني بـالأعـيـاد كـتـب عـلـيـهـا بـالإنـكـلـيـزيـة :  Happy Feast، وبـالـفـرنـسـيـة: Bonne fête.  وهي مـركّـبـة مـن خـمـس صـور في أعـلاهـا وفي أسـفـلـهـا نـصّـان بـالـعـبـريـة:

146-_0

كـمـا قـرأت عـن عـدد مـن الـبـطـاقـات الّـتي طـبـعـهـا هـوري J.S. Hoory تـصـوّر الـمـدارس الـيـهـوديـة في الـعـراق وحـاخـامـات ورجـال ديـن يـهـود. وربّـمـا اسـتـطـعـنـا مـن هـذا اقـتـراح أن يـكـون هـوري J.S. Hoory يـهـوديـاً عـراقـيـاً، خـاصـة وأنـنـا نـجـد هـوري بـيـن أسـمـاء الـعـائـلات الـيـهـوديـة الـعـراقـيـة.

وأخـتـم هـذا الـعـرض الـسّـريـع بـبـطـاقـة مـلـوّنـة بـالـيـد (وضـعـتـهـا في بـدايـة هـذا الـمـقـال) لا بـدّ أنّ هـوري J.S. Hoory  نـشـرهـا في بـدايـة الـثّـلاثـيـنـات عـلـيـهـا طـابـع بـنـصـف آنـه مـن زمـن الـمـلـك فـيـصـل الأوّل، تـصّـور راعي غـنـم عـلى ضـفـة دجـلـة وقـت الـغـروب  Sunset.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)  أنـظـر مـقـالي : https://sabahalnassery.wordpress.com/2015/05/14/%d8%b5%d9%80%d9%88%d8%b1-%d8%b9%d9%80%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%80%d8%b9%d9%80%d8%b1%d8%a7%d9%82-%d9%85%d9%80%d9%86-%d8%a8%d9%80%d8%af%d8%a7%d9%8a%d9%80%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%80%d9%82%d9%80%d8%b1%d9%86/

(2) أنـظـر مـقـالي : https://sabahalnassery.wordpress.com/2015/10/07/%D8%B5%D9%80%D9%88%D8%B1-%D8%B9%D9%80%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%80%D8%B9%D9%80%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D9%85%D9%80%D9%86-%D8%A8%D9%80%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D9%80%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%80%D9%82%D9%80%D8%B1%D9%86-2/

(3)  أنـظـر مـقـالي : https://sabahalnassery.wordpress.com/2015/11/30/%D8%B5%D9%80%D9%88%D8%B1-%D8%B9%D9%80%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%80%D8%B9%D9%80%D8%B1%D8%A7%D9%82-3-2/

(4) أنـظـر مـقـالي : https://sabahalnassery.wordpress.com/2016/05/12/%D8%A3%D9%84%D9%80%D8%A8%D9%80%D9%88%D9%85-%D8%B5%D9%80%D9%88%D8%B1-%D9%86%D9%80%D8%B4%D9%80%D8%B1%D8%AA%D9%80%D9%87-%D8%B4%D9%80%D8%B1%D9%83%D9%80%D8%A9-%D8%AD%D9%80%D8%B3%D9%80%D9%88-%D8%A5%D8%AE/

(5) أنـظـر مـقـالي : https://sabahalnassery.wordpress.com/2016/06/15/%d8%ae%d9%80%d8%a7%d8%b1%d8%b7%d9%80%d8%aa%d9%80%d8%a7%d9%86-%d9%84%d9%80%d9%85%d9%80%d8%af%d9%8a%d9%80%d9%86%d9%80%d8%a9-%d8%a8%d9%80%d8%ba%d9%80%d8%af%d8%a7%d8%af-1929-%d9%881933/

(*) بـعـث لي الأسـتـاذ أحـمـد إبـراهـيـم بـكـلّ هـذه الـمـعـلـومـات الـقـيّـمـة، وهي تـخـصّ أربـع صـور : مـنـظـرة عـمـوم بـغـداد، وجـامـع الـمـيـدان، ودائـرة الـكـمـرك والـمـكـوس، وسـاعـة الـقـشـلـة. وأقـدّم لـه جـزيـل شـكـري عـلـيـهـا.

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s