مـحـلّات أوروزدي بـاك في بـغـداد

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b2%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%83-2

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

شـاركـت شـركـة أوروزدي بـاك الـتّـجـاريـة مـنـذ نـهـايـة الـقـرن الـتّـاسـع، وخـلال الـقـرن الـعـشـريـن في تـنـمـيـة الـثّـقـافـة الإسـتـهـلاكـيـة الـشّـرهـة في أوربـا الـشّـرقـيـة أوّلاً، ثـمّ في الـشّـرقـيـن الأدنى والأوسـط وفي شـمـال أفـريـقـيـا، بـفـتـحـهـا لـمـحـلات كـبـيـرة تـروّج لـلـبـضـائـع الأوربـيـة في غـالـبـيـة الـمـدن الـمـهـمّـة  في هـذه الـمـنـاطـق ومـن بـيـنـهـا بـغـداد والـبـصـرة.

فـكـيـف نـشـأت هـذه الـشّـركـة ؟ وكـيـف نـمـت وازدهـرت ؟

تـذكـر لـنـا الـمـصـادر الّـتي درسـت تـاريـخ هـذه الـشّـركـة أنّ عـائـلـة بـاخ Bach  كـانـت يـهـوديـة، إغـتـنـت مـن الـتّـجـارة في الإمـبـراطـوريـة الـنّـمـسـاويـة ـ الـمـجـريـة، ثـمّ تـشـاركـت مـع عـائـلـة يـهـوديـة أخـرى مـن أصـل نـمـسـاوي مـجـري : أوروزدي Orosdi. وهـكـذا تـزوّج  أدولـف أوروزدي Adolf Orosdi  بـأخـت مـوريـس بـاخ  Maurice Bach.

وكـان أدولـف أوروزدي ضـابـطـاً شـارك في حـركـة 1848 الـوطـنـيـة الـمـجـريـة. وبـعـد فـشـل الـحـركـة الّـتي قـمـعـهـا الـنّـمـسـاويـون، هـاجـر إلى الـقـسـطـنـطـيـنـيـة (إسـطـنـبـول)، عـاصـمـة الـدولـة الـعـثـمـانـيـة، وبـدأ يـمـارس فـيـهـا الـتّـجـارة.

وفـتـح في 1855 مـحـلّاً في مـحـلّـة غَـلَـطـة (جـالاتـا) عـلى الـبـوسـفـور لـبـيـع الـمـلابـس الـجـاهـزة الـمـسـتـوردة مـن أوربـا. وقـد نـمـت تـجـارتـه وتـوسـعـت بـعـد ذلـك، واسـتـمـرّ بـهـا ولـداه فـيـلـيـب ولـيـون مـن بـعـده.

ثـمّ تـشـارك ولـدا أوروزدي مـع هـيـرمـان  وجـوزيـف، إبـنَي مـوريـس بـاخ، واتّـفـق أربـعـتـهـم عـلى تـسـمـيـة شـركـتـهـم : أوروزدي ــ بـاخ.

وفي 1879، تـزوّج هـيـرمـان بـاخ في بـاريـس بـمـاتـيـلـد أوروزدي، أخـت فـيـلـيـب ولـيـون، وأقـامـا في هـذه الـمـديـنـة.

وقـد فـتـح الـشّـركـاء الأربـعـة في بـاريـس عـام 1888 الـمـكـتـب الـرّئـيـسي لـشـركـتـهـم الـتّـجـاريـة بـعـد أن غـيّـروا كـتـابـة اسـم Bach (الّـذي يـلـفـظ  “بـاك” بـالـفـرنـسـيـة ) إلى Back، وأصـبـح اسـم الـشّـركـة : Orosdi- Back.

وفي 1893 فـتـحـوا أوّل مـحـلاتـهـم في فـيـيـنـا، عـاصـمـة الـنّـمـسـا، وأصـبـحـت الـشّـركـة في 1895 شـركـة مـسـاهـمـة، وفـتـحـت مـحـلات كـبـرى في أوربـا الـشّـرقـيـة وفي تـركـيـا. وفي حـوالي عـام 1896 فـتـحـوا أوّل مـحـلاتـهـم في الـقـاهـرة، ثـمّ في تـونـس وفي حـلـب وبـيـروت.

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b2%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%83-4

وكـانـت هـذه الـمـحـلّات مـن نـوع جـديـد ظهـر في الـمـدن الأوربـيـة في بـدايـة الـقـرن الـتّـاسـع عـشـر،

وهي مـا تـسـمى بـالـفـرنـسـيـة : Grands magasins، وتـسـمى بـالإنـكـلـيـزيـة : Department stores.

ويـمـتـلـك كـلّ مـحـل مـن هـذه الـمـحـلّات الـكـبـرى شـخـص واحـد أو شـركـة واحـدة، وفـيـهـا أقـسـام مـتـعـددة تـبـيـع بـضـائـع مـتـنـوّعـة.

فـبـيـنـمـا كـان هـنـاك في الـمـاضي مـحـلّات مـخـتـصّـة في كـلّ نـوع مـن الـبـضـائـع والـسّـلـع : مـحـلّات لـلـمـلابـس وأخـرى لـلأحـذيـة والـمـصـنـوعـات الـجـلـديـة أو لـلـمـواد الـمـنـزلـيـة أو لـلـمـواد الـغـذائـيـة، جـمـعـت الـمـحـلّات الـكـبـرى كـلّ هـذه الـمـنـتـجـات في مـكـان واحـد. ولـم يـعـد الـزّبـائـن يـحـتـاجـون لـلـتّـنـقـل مـن مـحـلّ إلى آخـر وإنّـمـا يـجـدون كـلّ مـا يـحـتـاجـونـه في أقـسـام مـخـتـلـفـة في داخـل نـفـس الـمـحـلّ الـكـبـيـر. (1)

وفي بـدايـة عـشـريـنـيـات الـقـرن الـمـاضي، إشـتـرى عـمـر أفـنـدي الّـذي كـان مـن عـائـلـة الـسّـلـطـان الـعـثـمـاني مـحـلات أوروزدي بـاك في مـصـر (في الـقـاهـرة والإسـكـنـدريـة وطـنـطـا …)، وتـحـوّل اسـمـهـا بـعـد ذلـك إلي مـحـلات عـمـر أفـنـدي.

مـحـلّات أوروزدي بـاك في بـغـداد :

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b2%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%83-6

كـمـا افـتـتـح مـحـل كـبـيـر لأوروزدي بـاك في بـغـداد في تـلـك الـفـتـرة تـقـريـبـاً، أي في بـدايـة الـعـشـريـنـيـات، ثـمّ آخـر في الـبـصـرة. (2)

وقـد أجّـر مـؤسـسـوه في بـغـداد في الـبـدايـة مـحـلّاً في الـمـنـطـقـة الّـتي كـانـت تـدعى بـوقـف حـيـدر جـلـبي عـنـد بـدايـة شـارع الـمـسـتـنـصّـر، عـلى مـقـربـة مـن حـمـام حـيـدر الـشّـهـيـر. وكـان الـمـبـنى بـطـابـقـيـن ولـكـنّـه لـم يـكـن شـديـد الـسّـعـة. (3)

ونـجـد في خـارطـة مـديـنـة بـغـداد الـتّي نـشـرتـهـا بـالـلـغـة الإنـكـلـيـزيـة مـديـريـة الأشـغـال الـعـمـومـيـة في أمـانـة عـاصـمـة بـغـداد Public Works Departement عـام 1929 إسـم الـمـحـل مـكـتـوبـاً : Orosdiback ،مـن غـيـر خُـطـيـط فـاصـل بـيـن جـزئـيـه.(4)

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d9%88%d8%b2%d8%af%d9%8a-2

وفي 1950، إنـتـقـلـت مـحـلاّت أوروزدي بـاك، الّـتي يـسـمـيـهـا الـبـغـداديـون : أورزدي، إلى مـبـنـاهـا الـجـديـد الـواسـع في شـارع الـرّشـيـد، مـحـلّـة سـيّـد سـلـطـان عـلي. (3)

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b2%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%83-7

وقـد دهـش الـبـغـداديـون بـتـنـظـيـمـهـا وتـنّـوع أقـسـامـهـا .وكـانـت تـبـاع فـيـهـا، كـمـا في كـلّ الـمـحـلّات الـكـبـرى، أنـواع مـخـتـلـفـة مـن الـبـضـائـع والـسّـلـع الـمـحـلـيـة الـصّـنـع أو الـمـسـتـوردة : مـلابـس فـاخـرة لـلـنّـسـاء والـرّجـال والأطـفـال فـرنـسـيـة وإنـكـلـيـزيـة، وأجـهـزة مـنـزلـيـة واكـسـسـوارات مـن أشـهـر الـمـاركـات.

وكـانـت أطـقـم الـطّـعـام مـن الـبـورسـلـيـن : روزنـتـال  Rosenthal أو  Wedge Wood الإنـكـلـيـزيـة الـعـريـقـة، وأطـقـم الـفـضّـة : كـريـسـتـوفـل  Christofle، إلى جـانـب الـكـريـسـتـال الـبـوهـيـمي.

وكـان فـيـهـا قـسـم كـبـيـر لـلـقـرطـاسـيـة بـأنـواعـهـا بـمـا في ذلـك الـمـواد الـفـنّـيـة، وآخـر لـلـخـيـاطـة والـتّـطـريـز والـحـيـاكـة، وقـسـم لـمـعـدّات الـمـطـبـخ وأدوات الـطّـبـخ. (3)

وكـانـت مـحـلّات أوروزدي بـاك تـخـتـلـف عـن مـخـازن حـسـو إخـوان الّـتي كـانـت أكـثـر اهـتـمـامـاً بـاسـتـيـراد الـمـسـتـلـزمـات الـمـنـزلـيـة الـضّـخـمـة مـن أثـاث وأدوات وكـهـربـائـيـات مـن الـولايـات الـمـتّـحـدة الأمـريـكـيـة. (3)

وكـانـت هـذه الـمـحـلّات تـتـوجـه لأفـراد الـطّـبـقـة الـمـتـوسّـطـة والـطّـبـقـة الـغـنّـيـة. ولـهـذا بـنـت سـمـعـتـهـا عـلى بـيـع مـنـتـجـات جـيّـدة الـنّـوعـيـة وعـلى أسـعـار ثـابـتـة تـكـتـب بـجـانـبـهـا، لا يـمـكـن لـلـزّبـائـن أن يـسـاومـوا عـلـيـهـا.

وكـانـت الـمـحـلّات تـشـغـل طـابـقـيـن (الـطّـابـق الأرضي والـطّـابـق الأوّل) نـصـب بـيـنـهـمـا مـصـعـد كـهـربـائي لـم يـر كـثـيـر مـن سـكّـان بـغـداد مـصـعـداً قـبـلـه. وكـان فـيـه مـصـطـبـة خـشـبـيـة يـسـتـريـح عـلـيـهـا الـمـسـنّـون.

وكـان مـدخـلـهـا عـلى شـارع الـرّشـيـد : بـابـهـا زجـاجي دوّار، يـقـف أمـامـه بـوّاب بـزيّ رسـمي نـظـيـف.

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b2%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%83-8

وتـحـيـط بـالـبـاب مـن جـانـبـيـه واجـهـات زجـاجـيـة كـانـت تـعـرض فـيـهـا بـضـائـع حـديـثـة لـجـذب أنـظـار الـمـارّة، ولـدفـعـهـم لـدخـول الـمـحـلّات لـلـتّـفـرج، ثـم لإغـرائـهـم بـعـد ذلـك بـالـشّـراء. وهـو أمـر سـائـد في كـلّ الـمـجـتـمـعـات الإسـتـهـلاكـيـة.

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b2%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%83-5

وكـان الـجـديـد عـلى كـثـيـر مـن الـبـغـداديـيـن أيـضـاً أنّ الـمـحـلّات وظّـفـت بـائـعـات يـرتـديـن زيّـاً مـوحّـداً. وكـانـت سـيـاسـة هـذه الـمـحـلّات أن يـبـتـسـم كـلّ الـعـامـلـيـن فـيـهـا ومـن ضـمـنـهـم الـبـائـعـات، وأنّ يـظـهـروا لـلـزّبـائـن الـلـطـف والإحـتـرام. وهـذا مـن مـمـيـزات كـلّ الـمـحـلّات “الـرّاقـيـة”.

وفي مـطـلـع سـتـيـنـيـات الـقـرن الـعـشـريـن، عـرضـت مـحـلّات أوروزدي بـاك لـلـبـيـع. وتـشـارك في شـرائـهـا رجـلا أعـمـال وصـنـاعـة في بـغـداد : مـنـذر فـتّـاح، مـن أصـحـاب مـعـامـل فـتّـاح بـاشـا، والـمـصـرفي الـسّـيّـد مـهـدي الـرّحـيـم. وحـوّلا اسـمـهـا إلى : شـركـة الـمـخـازن الـعـراقـيـة. وتـشـكّـل مـجـلـس لإدارتـهـا يـضـمّ رجـال أعـمـال ومـثـقـفـيـن تـرأسـهـم عـلي حـيـدر الـرّكـابي (الّـذي كـان مـديـراً لـنـادي الـمـنـصـور مـنـذ تـأسـيـسـه في 1951).

وكـان في مـحـلّات أوروزدي بـاك، إلى جـانـب الأقـسـام الّـتي تـحـتـوي عـلى كـثـيـر مـن الـمـنـتـوجـات الـمـتـنـوّعـة، مـقـهى في الـطّـابـق الأول، وتـطـلّ نـوافـذه عـلى نـهـر دجـلـة، ولـكـنّـه كـان مـخـصـصـاً لـلـنّـسـاء.

وأنـشـأت مـكـتـبـة تـبـيـع كـتـبـاً عـربـيـة وأجـنـبـيـة وتـعـاقـدت الـشّـركة مـع كـبـريـات دور الـنّـشـر مـثـل بـيـنـجـويـن   Penguin وفـابـيـر أند فـابـيـر    Faber & Faber  لـتـزويـدهـا بـمـنـشـوراتـهـا، وعـرضـت لـلـبـيـع الـكـتـب الـفـنّـيـة الـصّـادرة عـن Thames & Hudson والـمـوسـوعـة الـبـريـطـانـية   Encyclopedia Britannica الـتّي كـانـت تـبـاع بـالأقـسـاط. (3)

ولـديـنـا صـورة لـهـا :

%d8%a3%d9%88%d8%b1%d8%b2%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%83-3

وكـان  فـيـهـا مـكـتـبـة لـبـيـع أسـطـوانـات الـمـوسـيـقى الـكـلاسـيـكـيـة والـمـعـاصـرة لأحـدث مـا كـان يـصـدر في الـعـالـم. (3)

ويـبـدو أنّـه كـان فـيـهـا، في فـتـرة مـن الـفـتـرات، صـالـون نـسـائي فـيـه “كـوافـيـره” (وهي كـلـمـة أرقى مـن كـلـمـة “حـلّاقـة” !)، وأنّـهـا جـلـبـت لـهـذا الـصّـالـون خـبـيـرة أجـنـبـيـة مـخـتـصّـة بـالـتّـجـمـيـل الـنّـسـائي.

وفي فـتـرات الـتّـنـزيـلات، كـانـت الـمـحـلّات تـأتي بـفـرقـة مـوسـيـقـيـة تـعـزف في داخـلـهـا لـجـذب الـزّبـائـن.

مـن مـحـلّات أوروزدي بـاك إلى “الأسـواق الـمـركـزيـة” :

orosdi

وقـد أمـمـت الـحـكـومـة الـعـراقـيـة مـحـلّات أوروزدي بـاك في سـبـعـيـنـيـات الـقـرن الـعـشـريـن، وأصـبـحـت مـلـكـاً لـلـدّولـة تـحـت اسـم : “الأسـواق الـمـركـزيـة”. وأنـشـئـت شـركـة حـكـومـيـة لإدارتـهـا بـاسـم “الـشّـركـة الـعـامـة لـلأسـواق الـمـركـزيـة”، كـانـت تـابـعـة لـوزارة الـتّـجـارة.

وفـتـحـت لـهـا فـروعـاً في عـدد مـن أحـيـاء بـغـداد مـثـل الـكـرادة والـمـنـصـور والـعـدل والـشّـعـب والـبـلـديـات، ثـمّ فـتـحـت لـهـا فـروعـاً في الـمـحـافـظـات.

ولا يـمـكـن لأحـد أن يـقـلـل مـن أهـمـيـة مـحـلّات أوروزدي بـاك الّـتي واكـبـت ولا شـكّ دخـول الـمـجـتـمـع الـعـراقي (أو عـلى الأقـلّ الـمـجـتـمـع الـبـغـدادي) في الـثّـقـافـة الإسـتـهـلاكـيـة، والّـتي تـحـتـل مـكـانـتـهـا في ذاكـرتـنـا الـجـمـاعـيـة.  فـمـن مـن أبـنـاء جـيـلي ومـن أبـنـاء الـجـيـل الّـذي سـبـقـنـا مـن لـم يـمـرّ أمـام واجـهـاتـهـا ولـم يـتـوقـف لـلـتـفـرج عـلـيـهـا، أو لـم يـدخـل فـيـهـا؟

ومـع ذلـك فـقـد قـرأت عـدداً كـبـيـراً مـن “مـقـالات” نـشـرت عـلى الـشّـبـكـة الـعـنـكـبـوتـيـة كـتـب مـؤلـفـوهـا ما لا يـكـاد أن يـتـصـوره الـعـقـل مـن الإخـتـلاقـات والـتّـلـفـيـقـات، وخـاصـة فـيـمـا يـتـعـلـق بـإنـشـاء هـذه الـمـحـلّات.

وقـد عـجـبـت مـن قـدرات الـبـعـض عـلى الإخـتـراع، فـقـد جـعـل كـاتـب مـقـال واسـع الـنّـشـر مـن أوروزدي بـاك تـاجـراً عـراقـيـاً أرمـنـيـاً ! وجـعـلـه آخـر فـرنـسـيـاً فـتـح أوّل مـحـلاّتـه في بـغـداد !

أمّـا فـيـمـا يـتـعـلـق بـاسـم هـذه الـمـحـلّات : أوروزدي بـاك Orosdi- Back، وهـو كـمـا رأيـنـا اسـم مـركّـب مـن اسـمَي عـائـلـتـيـن مـجـريـتـيـن تـشـاركـتـا في الـتّـجـارة. فـقـد ادّعى الـبـعـض أنّـه جـاء مـن الإنـكـلـيـزيـة  Ours Day Bag [هـكـذا !] وتـرجـمـوهـا : حـقـيـبـة تـسـوقـنـا الـيـومي ! أو أنّـهـا اسـم شـركـة أجـنـبـيـة افـتـتـحـت لـهـا أوّل سـوق في بـغـداد بـهـذا الإسـم، أو أنّـهـا كـلـمـة فـرنـسـيـة تـعـني سـوق أو مـول … وهي كـلّـهـا، كـمـا يـرى الـقـارئ الـعـزيـز بـنـفـسـه تـنـمّ عـن جـهـل مـخـتـرعـيـهـا بـالـتّـاريـخ وبـالـلـغـات الأجـنـبـيـة !

 وبـيـن كـلّ هـذه الـمُـضـحـكـات الـمُـبـكـيـات، قـرأت في كـتـاب صـدر قـبـل سـنـوات لـكـاتـب مـشـهـور (5) تـفـسـيـراً أكـثـر غـرابـة لـهـذا الإسـم. فـبـعـد أن تـكـلّـم الـمـؤلـف عـن : “أجـمـل وأرقى مـخـزن في بـغـداد الـخـمـسـيـنـيـة والـسـتـيـنـيـة، وهـو مـا يـسـمـيـه الـبـغـداديـون أورزدي”، ذكـر :

“لـم أكـن أعـرف وأنـا أردد مـع الـبـغـداديـيـن بـالـدارجـة الـعـراقـيـة اسـم “أورزدي” مـا مـعـنى هـذه الـكـلـمـة ومـن أيـن جـاءت. وكـنـت أظـنـهـا اسـم صـاحـب الـمـكـان ولـكـنـني في فـرنـسـا قـرأت ريـبـورتـاجـاً صـحـفـيـاً وجـدت فـيـه اسـم “أورزدي بـاك” مـكـتـوبـاً بـالـلـغـة الـفـرنـسـيـة لأنـه مـن أصـل فـرنـسي. وقـد وضـعـه كـاتـب الـمـقـال بـشـكـل تـلـقـائي بـاعـتـبـاره نـوعـاً مـن الـتـوثـيـق في نـقـل الأسـمـاء … وإذا بي أقـرأ :Aux roses du bac   أي إلى أزهـار الـمـزهـريـة “.

ولا يـحـقّ لـنـا أن نـنـتـقـد هـذا الـمـؤلـف لـجـهـلـه بـالـتّـاريـخ، فـهـو قـد نـقـل هـذا الـتّـأويـل الـغـريـب لـقـرائـه كـمـا قـرأه، مـن غـيـر تـدقـيـق ولا تـمـحـيـص. ومـع ذلـك فـقـد كـان عـلـيـه أن يـتـحـاشى الـسّـقـوط في إغـراء الـكـتـابـة الـمـتـعـجّـلـة والـنّـشـر الـسّـريـع، فـتـسـجـيـل تـاريـخـنـا الـحـديـث يـتـطـلّـب مـنّـا جـمـيـعـاً جـهـوداً مـسـتـمـرة في لـمّ شـتـاتـه وتـأنـيـاً في جـمـع أجـزائـه لـكي لا يـضـيـع مـنّـا ويـتـلاشى ذكـره.

مـلـحـق :

إسـتـلـمـت رسـالـة مـن الـكـاتـبـة والـشّـاعـرة ونـاقـدة الـفـنّ الـكـبـيـرة مي مـظـفّـر تـحـتـوي عـلى مـعـلـومـات قـيّـمـة وشـديـدة الأهـمـيـة عـن مـحـلّات أوروزدي بـاك في بـغـداد يـسـعـدني أن أنـشـرهـا كـتـكـمـلـة لـمـقـالي (الّـذي اسـتـعـمـلـت فـيـه مـقـاطـع مـنـهـا) :

“لقد عايشنا هذا المخزن وكان حلم طفولتنا أن نقتني منه لعبة، حين كانت اللعب في الأربعينيات والخمسينيات لا تقدم إلا في المناسبات الخاصة: العيد أو عيد الميلاد أو التفوق في الدراسة.

اسمح لي أن أنقل لك ما أعرفه عن هذا المكان :

حين تأسس أوروزدي باك في العشرينيات كما ذكرت، اتخذ موقعه في ركن المنطقة التي كانت تدعى بوقف حيدر جلبي عند بداية شارع المستنصر، على مقربة من حمام حيدر الشهير. (بالمناسبة حيدر جلبي جدي الأكبر وفي تلك المرحلة من الأربعينيات وحتى وفاته في 1949 كان والدي المتولي عن الوقف وبعد وفاته انتقلت إلى ابن خالته المحامي فاضل بابان).، وكان مؤجرا من الوقفية.

كان المبنى كما أتذكر بطابقين ولم يكن واسعا جدا وكانت بضاعته فرنسية على الأغلب ولم يكن يحتوي على مكتبة لبيع الكتب. هذا ما أستطيع قوله عن المكان لصغر سني آنذاك، وكل ما لصق بذاكرتي أن الألعاب الجميلة كانت توضع في مقدمة المخزن. (راجع قصتي عن هذا المكان في مجموعة ألم يبق منهم أحد).

في 1950 انتقل المخزن إلى مبناه الجديد الواسع في شارع الرشيد، محلة سيد سلطان علي، وقد حضرت مع أهلي الافتتاح الكبير ورأيت دهشة الناس بالمصعد الذي يذهب إلى الطابق الثاني وكان يحتوي على مصطبة خشبية لراحة المسنين. كان مدهشا بتنظيمه وتنوع أقسامه التي بين الملابس الفاخرة الفرنسية والإنجليزية للرجال والنساء والأطفال والأجهزة المنزلية والإكسسوارات من أشهر   الماركات، كانت أطقم الطعام البورسلين من نوع روزنتال  Rosenthal وWedge Wood   الإنجليزية العريقة، وأطقم الفضة كريستوفل Christofle، والكريستال البوهيمي كمثال. وكان فيها قسم كبير  للقرطاسية بأنواعها بما في ذلك المواد الفنية، وآخر لعدد الخياطة والتطريز والحياكة، وقسم لأغراض المطبخ.

وكان اختلافه عن مخازن حسو اخوان أن الأخير كان أكثر اهتماما باستيراد المستلزمات المنزلية الضخمة من أثاث وأدوات وكهربائيات، والتي كان يستوردها من أمريكا.

في مطلع الستينيات، بيعت مخازن أوروزدي باك، واشتراها شراكة اثنان من رجال الأعمال والصناعة في بغداد هما منذر فتاح من أصحاب معامل فتاح باشا، والمصرفي السيد مهدي الرحيم. وبدأت محلات أورزدي باك التي أصبح اسمها شركة المخازن العراقية، تستعيد نشاطها. فتشكلت هيئة إدارتها من مجلس يمثل نخبة من رجال الأعمال والمثقفين برئاسة الأستاذ علي حيدر الركابي، الذي كان مديرا لنادي المنصور منذ تأسيسه في 1951.

كان من أولويات مهام الإدارة أن ترقى بالذوق العام بعد أن بدأ يتدنى نتيجة للقيود الاقتصادية، سواء أكان في الملبس أو الأدوات المنزلية أو الأثاث. وتولت الإشراف على ذلك السيدة سعاد العمري المعروفة بذوقها الراقي وحسن اطلاعها وثقافتها.

%d8%b3%d8%b9%d8%a7%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%b1%d9%8a

(السيدة سعاد العمري رئيسة جمعية الهلال الأحمر في لقاء مع الملك فيصل الثاني والسيد محمد الصدر رئيس مجلس الأعيان في منتصف الخمسينيات).

وبدأت المؤسسة تعتمد على الإنتاج المحلي إلى جانب الاستيراد الذي اعتمد أكثر على الملابس الإنجليزية، والأثاث حديث التصميم من الدنمارك، مع استحداث قسم خاص للخياطة والاعتماد على تصنيع الأثاث محليا بمواصفات حديثة خاصة.

وكانت البرامج الثقافية من صلب مشاريعها، فتتوج افتتاح المؤسسة بمعرض شخصي للفنان فائق حسن. كما أنشأت، ولأول مرة، مكتبة لبيع الكتب العربية والأجنبية معظمها بالإنجليزية والفرنسية بشكل محدود، وبأسعار ميسرة، إذ تعاقدت الشركة مع كبريات دور النشر مثل بينجوين   Penguinوفايبر أند فيبر    Faber & Faber،والكتب الفنية الصادرة عن Thames & Hudson والموسوعة البريطانية   Encyclopedia Britannicaالتي كانت تباع بالأقساط.

كما خصصت مكتبة ضخمة لبيع الاسطوانات الكلاسيكية والمعاصرة لأحدث الإصدارات في العالم. هكذا كنا نجد المثقف العراقي، النهم بطبيعته للمعرفة، يواكب مستجدات الأحداث والأفكار وأساليب التعبير على امتداد العصور.

وكان من ضمن مشاريع السيدة العمري استحداث مقهى مطل على دجلة أسوة بما تتبعه المخازن الكبيرة مثل هارودز وسلفرجز ولافاييت. لكن المقهى كان مخصصا للنساء فقط .

وحين شملت أحكام التأميم هذه المحلات تولت وزارة التجارة إدارة المخازن، ومن بعد أطلق على هذ المؤسسة الأسواق المركزية وانتشرت في كل أنحاء العراق”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)  وجـدت عـدّة مـقـالات تـعـتـبـر مـحلات أوروزدي باك في بـغـداد “أول مـول في الـشـرق الأوسط !”. ومـن الـواضـح أنّ كـاتـبـيـهـا يـجـهـلـون الـفـرق بـيـن الـ Department stores و بين الـ  Mall.    فـالـمـول Mall مـركـز تـجـاري شـديد الـضّـخـامـة يـضـمّ مـحـلات مـخـتـلـفـة تـنـتـمي لـشـركـات مـخـتـلـفـة. وقـد  ظـهـر هـذا الـنّـوع مـن الـمـراكـز الـتّـجـاريـة في الـقـرن الـعـشـريـن، بـعـد فـتـرة طـويـلـة مـن ظـهـور الـمـخـازن الـكـبـرى مـثـل أوروزدي بـاك.

(2) Uri M. Kupferschmit, European Department Stores and Middle Eastern Consumers : The Orosdi-Back Saga, Istanbul, Osmanli Bankasi Arsiv ve Arastirma Merkezi , 2007

(3)  أرسـلـت لي الأديـبـة الـكـبـيـرة مي مـظـفّـر بـكـلّ هـذه الـمـعـلـومـات الـقـيّـمـة.

(4) أنـظـر مـقـالي : خـارطـتـان لـمـديـنـة بـغـداد في 1929 و1933:

https://sabahalnassery.wordpress.com/2016/06/15/%D8%AE%D9%80%D8%A7%D8%B1%D8%B7%D9%80%D8%AA%D9%80%D8%A7%D9%86-%D9%84%D9%80%D9%85%D9%80%D8%AF%D9%8A%D9%80%D9%86%D9%80%D8%A9-%D8%A8%D9%80%D8%BA%D9%80%D8%AF%D8%A7%D8%AF-1929-%D9%881933/

(5)   ” يـوم في بـغـداد” الّـذي نُـشـر في سـلـسـلـة “كـتـاب في جـريـدة” عـدد 128 ، ص. 12.

©حـقـوق الـنّـشـر مـحـفـوظـة لـلـدّكـتـور صـبـاح كـامـل الـنّـاصـري

يـرجى طـلـب الإذن مـن الـكـاتـب قـبـل إعـادة نـشـر هـذا الـمـقـال.

 

 

 

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

2 thoughts on “مـحـلّات أوروزدي بـاك في بـغـداد”

  1. ذكرتني بالماضي الجميل …سبحان الله كل شئ جميل في هذا البلد اندثر بل تدمر وأحترق على يد الأشاوس. كانت مكتبة مكنزي قريبة من أوروزدي. كذلك ذهبت طي التأريخ وغيرها وغيرها الكثير….المهم بل والأهم أن الأنسان قد ضاع ومعه ضاع كل شئ.
    قال المرحوم محمد فاضل الجمالي ” لماذا ثرتم علينا العام 1958؟ ألم تكونوا تعيشون بطمأنينة؟ ماذا فعلنا كي تثوروا علينا؟ إنكم تنالون جزاءكم الآن. هل فعلنا ما فعله غيرنا بكم؟ لقد عملنا بكل إخلاص وتفان من أجل شعبنا ووطننا وأعددنا الخطط ووضعنا برامج الإصلاح وأنشأنا مجلس الإعمار لبناء العراق وشرعنا في البناء، واتبعنا سياسة خارجية متوازنة مع جميع الدول، وكسبنا ود الشعوب والحكومات. ولم تدعونا نكمل الطريق فانقلبتم علينا.”
    للأسف …على أية حال شكرا لك أخي العزيز ولجهدك الرائع
    كل عام وأنتم بخير 2017

    Liked by 1 person

  2. Thanks very much for the great memories about Orozdi and baghdad
    Are you related to Dr.Bahjat Kaddouri Al Nassiry?By the way?he was in the Karkh near Sahat Al Shuhada and thanks again

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s