صـور الـمـوصـل في ألـبـومـات الآبـاء الـدومـنـيـكـان

 

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

كُـتـبـت مـقـالات كـثـيـرة عـن الآبـاء الـدّومـيـنـيـكـان (وهـو لـفـظ أصـحّ مـن : الـدّومـنـيـكـان) في الـعـراق، والـذّيـن كـان مـركـز نـشـاطـاتـهـم  في الـمـوصـل. وغـالـبـاً مـا كـانـت أهـداف كـتّـاب هـذه الـمـقـالات إدانـة أعـمـال الآبـاء الـتّـبـشـيـريـة، أو عـلى الـعـكـس مـن ذلـك، الإشـادة بـدورهـم الإيـجـابي في إدخـال كـثـيـر مـن مـكـونـات الـحـداثـة في مـنـطـقـة الـمـوصـل، والّـتي انـتـشـرت مـنـهـا بـعـد ذلـك في كـلّ أرجـاء الـعـراق مـنـذ الـقـرن الـثّـامـن عـشـر.

وإذا مـا تـابـعـنـا تـاريـخ إنـشـاء الـجـمـاعـة الـدّومـنـيـكـيـة وقـرأنـا بـعـض مـا نـشـروه هـم أنـفـسـهـم عـنـهـا فـسـتـظـهـر لـنـا صـورة أخـرى لـهـم ولـنـشـاطـاتـهـم. وسـأتـكـلّـم عـنـهـم هـنـا بـاخـتـصـار، وسـأعـرض بـعـض صـور ألـبـومـاتـهـم الّـتي جـمـعـوهـا عـن الـمـوصـل.

الـجـمـاعـة الـدّيـنـيـة الـدّومـنـيـكـيـة :

أنـشـئـت “الـجـمـاعـة الـدّيـنـيـة الـدّومـنـيـكـيـة” في مـديـنـة تـولـوز، في جـنـوب فـرنـسـا عـام 1215 م. وقـد حـصـل مـؤسـسـهـا دومـنـيـك وأصـحـابـه مـن بـابـا رومـا، هـنـريـوس الـثّـالـث Honorius III عـلى وثـيـقـة اعـتـراف رسـمـيـة بـالـجـمـاعـة في عـام 1217.

ولأنّ الأوربـيـيـن كـانـوا يـعـتـبـرون الـعـراق مـن بـيـن أقـدم أمـاكـن الـشّـرق الّـتي ظـهـرت فـيـهـا الـمـسـيـحـيـة، فـقـد اتـجـه إلـيـه مـبـشـرو الـجـمـاعـة الـدّومـنـيـكـيـة مـنـذ إنـشـائـهـا.

ويـبـدو أنّ أحـد أصـحـاب الـقـديـس دومـنـيـك، مـؤسـس الـجـمـاعـة، وكـان اسـمـه غـلـيـوم دو مـونـفـيـرا Guillaume de Montferrat قـد وصـل إلى بـغـداد عـام 1235، وتـوصّـل إلى الـدّخـول في بـلاط الـخـلـيـفـة الـمـسـتـنـصـر بـالله.

وفي عـام 1290، وصـل الـمـبـشـر الـدّومـنـيـكي فـرا ريـكـولـدو بـيـنـيـني دا مـونـتي كـروتـشي  Fra Ricoldo Pennini da Montecroce  (الّـذي كـان إيـطـالـيـاً مـن مـديـنـة فـلـورنـسـا) إلى الـمـوصـل قـادمـاً مـن شـيـراز.

وقـد جـاء فـرا ريـكـولـدو هـذا إلى الـمـوصـل ضـمـن الـبـعـثـة الّـتي كـان الـبـابـا نـيـقـولا الـرّابـع قـد بـعـثـهـا لـلـتّـبـشـيـر في الـشّــرق. وأقـام في مـديـنـة شـيـراز الّـتي بـشّـر فـيـهـا وتـعـلّـم الـلـغـة الـعـربـيـة.

واتـصـل فـرا ريـكـولـدو  في الـمـوصـل بـالـنّـسـاطـرة، الّـذيـن كـان يـعـتـبـرهـم مـنـشـقـيـن عـلى ديـن الـمـسـيـح، ووعـظـهـم ولـكـنّـهـم رفـضـوا اعـتـنـاق الـمـذهـب الـكـاثـولـيـكي.  وذهـب إلى مـعـبـد الـيـهـود ووعـظـهـم وتـنـاقـش مـعـهـم حـول “الـدّيـن الـحـقّ”.

ثـمّ أقـام في ديـر مـار مـتى شـمـال الـمـديـنـة لـيـتـنـاقـش مـع رهـبـانـه مـن الـيـعـاقـبـة الّـذيـن كـان يـعـتـبـرهـم هـم الآخـريـن :”عـلى مـذهـب مـنـشـقّ عـلى الـدّيـن يـخـطئ في كـثـيـر مـن الإعـتـقـادات. وهـم لا يـتـبـعـون كـنـيـسـة رومـا”. ولـم يـسـتـطـع إدخـالـهـم في الـمـذهـب الـكـاثـولـيـكي.

ويـمـكـنـكـم قـراءة الـنّـصّ الّـذي كـتـبـه عـن ذلـك في الـمـلـحـق رقـم (1) في نـهـايـة هـذا الـمـقـال.

ثـمّ نـزل فـرا ريـكـولـدو إلى بـغـداد عـن طـريـق دجـلـة وتـوقّـف في تـكـريـت. وفي بـغـداد اتّـصـل بـالـدّومـنـيـكـان الّـذيـن كـانـوا قـد اسـتـقـروا فـيـهـا. وقـد اسـتـطـاع الـدّخـول في الـمـدرسـتـيـن الـنّـظـامـيـة والـمـسـتـنـصـريـة والـدّراسـة فـيـهـمـا.  وفي بـغـداد شـرع في تـرجـمـة الـقـرآن إلى الـلاتـيـنـيـة.

BNF_MS_ar_384

ويـبـدو أنّـه كـان مـن بـيـن أوائـل الأوربـيـيـن الّـذيـن الـتـقـوا بـالـصّـابـئـة الـمـنـدائـيـيـن، ومـن أوائـل مـن كـتـب عـنـهـم.  وقـد أقـام في الـعـراق حـوالي عـشـر سـنـوات.

مـعـاهـدة “الإمـتـيـازات” :

وفي عـام 1535 وقّـع الـسّـلـطـان الـعـثـمـاني سـلـيـمـان الـقـانـوني مـع مـلـك فـرنـسـا فـرنـسـوا الأوّل مـعـاهـدة تـخـوّل لـفـرنـسـا، ضـمـن “الإمـتـيـازات” الّـتي مـنـحـتـهـا الـدّولـة الـعـثـمـانـيـة لـلـدّول الأوربـيـة، إرسـال قـنـاصـل إلى الـولايـات الـعـثـمـانـيـة : حـلـب ودمـشـق والإسـكـنـدريـة وبـغـداد، والـسّـمـاح لـلإرسـالـيـات الـدّيـنـيـة بـدخـول أراضي الـدّولـة الـعـثـمـانـيـة ومـمـارسـة نـشـاطـاتـهـا فـيـهـا، أي فـتـح مـراكـز تـبـشـيـريـة كـاثـولـيـكـيـة فـيـهـا.

وفي عـام 1553، أي بـعـد أكـثـر مـن مـائـتـيـن وخـمـسـيـن سـنـة عـلى زيـارة فـرا ريـكـولـدو لـلـعـراق، ذهـب راهـب مـن ديـر الـرّبـان هـرمـزد (قـرب بـلـدة الـقـوش) إلى رومـا، وكُـرّس فـيـهـا كـأوّل أب لـلـكـنـيـسـة الّـتي أسـمـيـت بـ “الـكـنـيـسـة الـكـلـدانـيـة”.

وهـنـا أذكّـر الـقـارئ بـأنّ كـثـيـراً مـن الـمـسـيـحـيـيـن الـعـراقـيـيـن الّـذيـن كـانـوا يـسـمـون بـ “الـنّـسـاطـرة” تـحـوّلـوا إلى الـكـاثـولـيـكـيـة عـام 1445، وأسـمـوا أنـفـسـهـم بـ “الـكـلـدان” إدعـاءً مـنـهـم بـرجـوع أصـولـهـم إلى الـبـابـلـيـيـن الـكـلـدانـيـيـن الّـذيـن كـانـوا يـنـتـسـبـون إلى كـلـدو، إسـم عـدّة قـبـائـل كـانـت لـهـا صـلات قـرابـة بـالآرامـيـيـن، والّـتي كـانـت قـد تـوطّـنـت في مـنـطـقـة الأهـوار، جـنـوب دجـلـة والـفـرات في الألـف الأوّل قـبـل الـمـيـلاد. ثـمّ أنـشـأ الـكـلـدانـيـون الـدّولـة الـبـابـلـيـة الـحـديـثـة، آخـر دول الـعـراق الـقـديـم.

وعـنـدمـا عـاد هـذا الـرّاهـب إلى الـعـراق صـاحـبـه إلـيـهـا مـبـشـران مـن الـدّومـنـيـكـان الـفـرنـسـيـيـن لـمـسـاعـدتـه في مـهـمـتـه.

وفي عـام 1636، أرسـل بـابـا رومـا عـدداً مـن جـمـاعـة الـكـبـوشـيـيـن الـفـرنـسـيـيـن إلى الـمـوصـل، وفـتـحـوا فـيـهـا عـام 1638 مـركـز تـبـشـيـر، في دار تـطـلّ على نـهـر دجـلـة، في حـارة مـار إشـايـا، ولـكـنّـهـم تـركـوا الـمـديـنـة بـعـد أقـل مـن قـرن.

بـدايـة الإرسـالـيـة الـدّومـنـيـكـيـة في الـمـوصـل :

ذهـب الـقـس خـضـر الـمـوصـلي عـام 1750 مـن الـمـوصـل إلى رومـا حـامـلاً مـعـه عـدداً مـن الـمـخـطـوطـات بـالـسّـريـانـيـة إلى مـكـتـبـة الـفـاتـيـكـان. وقـد دفـع مـجـيـئـه إلى رومـا الـبـابـا بـنـديـكـت الـرّابـع عـشـر إلى أن يـطـلـب مـن الـدّومـنـيـكـان الـفـرنـسـيـيـن أن يـحـلّـوا مـحـلّ الإيـطـالـيـيـن في إرسـالـيـات بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن.

وبـهـذا بـدأت رسـمـيّـاً الإرسـالـيـة الـدّومـنـيـكـيـة في بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن والّـتي كـان مـركـزهـا الـمـوصـل. وكـان هـدفـهـا الأوّل إعـادة مـسـيـحـيي شـمـال الـعـراق “الـمـنـشـقّـيـن عـن الـكـنـيـسـة” إلى “ديـن الـحـق” حـسـب مـعـتـقـدات الـدّومـنـيـكـان أي إلى الـكـنـيـسـة الـكـاثـولـيـكـيـة الّـتي يـرأسـهـا الـبـابـا في رومـا.

وهـكـذا حـصـل دومـنـيـكـو لَـنـزا  Domenico Lanza  في 1756 عـلى فـرمـان مـن الـبـاب الـعـالي الـعـثـمـاني لـيـصـبـح رئـيـس الإرسـالـيـة. ويـذكـر الأب لَـنـزا أنّ عـدد سـكـان الـمـوصـل عـنـدمـا وصـلـهـا كـان حـوالي 300 ألـف سـاكـن. ووصـل بـعـده ذلـك الـعـام عـدد مـن الآبـاء الـفـرنـسـيـيـن.

Les pères Dominicains

وكـانـت الـبـدايـات الـتّـبـشـيـريـة لـلـدّومـنـيـكـان شـديـدة الـصّـعـوبـة، فـقـد تـوفي عـام 1871 واحـد مـن أوائـل الآبـاء الّـذيـن وصـلـوا إلى الـمـوصـل : الأب فـرنـسـوا تـوريـاني  P. François TURIANI، بـعـد أن أصـيـب بـإنـهـاك جـسـدي شـديـد وبـمـرض عـانى مـنـه طـويـلاً، قـبـل أن يـسـتـطـيـع كـسـب شـخـص واحـد إلى الـكـاثـولـيـكـيـة. ودفـن في الـمـقـبـرة الّـتي خـصـصـهـا الـدّومـنـيـكـان لـمـوتـاهـم في مـار يـعـقـوب، قـرب الـمـوصـل :

Dominicains 3

وكـان الآبـاء قـد اخـتـاروا إنـشـاء ديـر لـهـم في مـار يـعـقـوب.

Dominicains 2

وفي 1787، نـشـر الـدّومـنـيـكي مـورزيـو غـارزوني Maurizio Garzoni كـتـابـاً لـقـواعـد الـلـغـة الـكـرديـة ومـفـرداتـهـا، وكـان قـد مـارس الـتّـبـشـيـر بـيـن الأكـراد لـسـنـوات طـويـلـة.

وبـعـد انـدلاع الـثّـورة الـفـرنـسـيـة عـام 1789 م. والإضـطـرابـات الّـتي عـاشـتـهـا أوربـا بـعـد ذلـك تـوقّـفـت أعـمـال الإرسـالـيـة بـيـن 1815  و1840.

وفي 1842، عـيّـن بـول أمـيـل بـوتـا  Paul- Emile BOTTA قـنـصـلاً لـفـرنـسـا في الـمـوصـل، وبـقي في مـنـصـبـه إلى 1845. (1) وقـد جـرت في تـلـك الـفـتـرة مـحـاولات لـفـتـح مـدارس الإرسـالـيـة الّـتي كـانـت قـد أهـمـلـت، كـمـا أُنـشئ مـركـز تـبـشـيـري في ديـر مـار يـعـقـوب.

وفي عـام 1850، حـدثـت تـغـيـيـرات جـددت جـمـاعـة الـدّومـنـيـكـان وأعـادت لـهـا حـيـويـتـهـا، فـقـرر مـسـؤولـهـا بـعـث إرسـالـيـة جـديـدة إلى الـعـراق. وبُـعـث الـدّومـنـيـكي بـيـسـون  J.-B. Besson في 1856  لـيـدرس وضـعـيـة الـبـلـد والإمـكـانـيـات الـمـتـاحـة في تـلـك الـفـتـرة. وكـان بـيـسـون قـد درس الـفـنّ فـجـلـب مـعـه عـنـد عـودتـه إلى فـرنـسـا عـام 1858 عـدداً مـن الـرّسـوم والـتّـخـطـيـطـات عـن  مـنـطـقـة الـمـوصـل ومـشـاهـد حـيـاة الـقـرى فـيـهـا. وفي أيـلـول مـن نـفـس الـسّـنـة عـهـد إلـيـه بـرئـاسـة إرسـالـيـة الـمـوصـل الـتّـبـشـيـريـة، فـرجـع إلى الـعـراق ومـات في ديـر مـار يـعـقـوب بـعـد أن أصـيـب بـالـتـيـفـوئـيـد عـام 1861.

واشـتـرى آبـاء الـبـعـثـة الـدّومـنـيـكـيـة في الـمـوصـل عـام 1860 مـطـبـعـة مـتـعـددة الـلـغـات مـن بـاريـس. وبـدأوا في عـام 1862يـطـبـعـون فـيـهـا بـالـعـربـيـة وبـالـسّـريـانـيـة الـكـلـدانـيـة الـكـتـب الّـتي كـانـوا يـحـتـاجـونـهـا في مـدارسـهـم (الّـتي كـانـت ثـلاث مـدارس لـلأولاد واثـنـتـيـن لـلـبـنـات)، بـالـلـغـتـيـن الـعـربـيـة والـسّـريـانـيـة ــ الـكـلـدانـيـة : كـتـب قـراءة وقـواعـد وتـاريـخ وجـغـرافـيـا وحـسـاب، وتـعـلـيـم ديـني …

وقـد اسـتـمـرت الـمـطـبـعـة تـشـتـغـل حـتّى عـام 1915، عـنـدمـا حـطّـمـهـا الأتـراك، وأوقـفـوا أعـمـال نـشـرهـا.

ولـديـنـا صـورة لـعـمـال ورشـة الـتّـجـلـيـد الـمـلـحـقـة بـالـمـطـبـعـة الـتـقـطـت في حـوالي عـام 1860:

Mosul 1890

وفي ذلـك الـعـام، 1862، شُـرع في تـشـيـيـد ديـر جـديـد في الـمـوصـل في داخـلـه كـنـيـسـة واسـعـة مـولـت تـشـيـيـد بـرج نـاقـوسـهـا أوجـيـني، زوجـة إمـبـراطـور فـرنـسـا نـابـلـيـون الـثّـالـث، الّـتي كـانـت تـعـرف الآبـاء الـدّومـنـيـكـان مـنـذ طـفـولـتـهـا عـنـدمـا كـانـت تـقـضي عـطـلـهـا في مـديـنـة تـولـوز، في جـنـوب فـرنـسـا.

Dominicains

وقـد انـتـهى تـشـيـيـد الـدّيـر والـكـنـيـسـة في 1866. وفي 1876، نـصـبـت عـلى بـرج الـدّيـر سـاعـة كـانـت فـرنـسـا قـد أهـدتـهـا لـلإرسـالـيـة :

E. Dominicains Mossul 1880 (640x454)

كـمـا فـتـحـت مـدارس جـديـدة في الـمـوصـل وفي بـعـض قـراهـا.

وقـد وصـلـت في 1873 أولى أخـوات جـمـاعـة زيـارة الـعـذراء مـن مـديـنـة تـور في فـرنـسـا إلى الـمـوصـل لـيـلـتـحـقـن بـالـبـعـثـة الـدّومـنـيـكـيـة فـيـهـا. وهـكـذا حـاول مـبـشـرو الـدّومـنـيـكـان الـتّـغـلـغـل في الـحـيـاة الإجـتـمـاعـيـة لـلـمـوصـل عـن طـريـق فـتـح مـسـتـوصـفـات لـمـعـالـجـة الـمـرضى وفـتـح مـدارس لـتـعـلـيـم الـصّـغـار.

وقـد جـدّ جـديـد في مـهـمـات الـدّومـنـيـكـان في عـام 1878عـنـدمـا طـلـب مـنـهـم الـبـابـا لـيـون الـثّـالـث عـشـر أن يـفـتـحـوا حـلـقـة ديـنـيـة لـيـدرس فـيـهـا كـلـدانـيـون وسـريـان مـن أبـنـاء الـمـنـطـقـة ويـعـمـلـوا بـعـد تـخـرجـهـم مـنـهـا في كـنـائـس هـاتـيـن الـجـالـيـتـيـن :

Séminaire Dominicain

 

كـتـاب الأب دوفـال عـن الإرسـالـيـة الـتّـبـشـيـريـة الـدّومـنـيـكـيـة في الـمـوصـل :

وفي 1889، نـشــر الأب دوفـال  Duval  كـتـابـاً في بـاريـس عـن الإرسـالـيـة الـتّـبـشـيـريـة الـدّومـنـيـكـيـة في الـمـوصـل : « La mission des Dominicains à Mossoul »:

 

الإرسالية الدومنيكية 2 (436x640)

 

يـذكـر فـيـه أنّـهـا كـانـت تـتـألـف مـن 18 أبـاً و 12 أخـتـاً مـن جـمـاعـة تـقـديـم الـعـذراء.

ويـذكـر الأب دوفـال في كـتـابـه أنّ الـمـوصـل : “عـلى ارتـفـاع حـوالي مـائـة وسـتّـة أمـتـار فـوق سـطـح الـبـحـر، يـسـكـنـهـا 57 ألـف سـاكـن مـنـهـم 48 ألف ومـائـتي مـسـلـم، وثـلاثـة آلاف يـهـودي، وسـتّـة آلاف و 500 مـسـيـحي : 2000 كـلـداني كـاثـولـيـكي، و 2000 سـريـاني كـاثـولـيـكي، و 250 كـلـداني “مـا زالـوا في الـضـلال، أي لـم يـعـتـنـقـوا الـكـاثـولـيـكـيـة”، ومـائـتي بـروتـسـتـانـتي، وخـمـسـيـن مـن مـذاهـب أخـرى”.

ونـفـهـم مـن هـذا الـمـقـطـع أنّ الآبـاء الـدّومـنـيـكـان كـانـوا قـد نـجـحـوا في إدخـال أعـداد كـبـيـرة مـن أهـل الـمـوصـل ومـا حـولـهـا في الـمـذهـب الـكـاثـولـيـكي مـنـذ وصـولـهـم عـام 1750.

ويـكـمـل الأب دوفـال : “والـطّـقـس في الـمـوصـل صـحي، وإن كـان حـارّاً، وتـرتـفـع درجـات الـحـرارة في الـصّـيـف إلى 45ْ أو  50ْ في الـظّـل”.

“وأهـل الـمـوصـل عـرب، يـتـكـلّـمـون الـعـربـيـة، مـع أنّ الـلـغـة الـرّسـمـيـة الّـتي يـتـكـلّـمـهـا مـوظـفـو الـولايـة هي الـلـغـة الـتّـركـيـة [وطـبـعـاً فـالـكـاتـب يـقـصـد بـهـا الـلـغـة الـعـثـمـانـيـة]. أمّـا في قـرى ضـفـة الـنّـهـر الـغـربـيـة فـالـمـسـلـمـون والـيـزيـديـة يـتـكـلّـمـون الـكـرديـة، وهي مـن الـلـهـجـات الـفـارسـيـة، ويـتـكـلّـم الـمـسـيـحـيـون لـهـجـة سـريـانـيـة ــ كـلـدانـيـة”.

وكـانـت بـعـثـة الآبـاء الـدّومـنـيـكـان تـنـظّـم دروسـاً تـبـشـيـريـة وتـديـر مـدرسـة بـنـات ذكـر الأب دوفـال أنّـه كـان فـيـهـا 160 تـلـمـيـذة بـيـنـهـنّ 26  مـسـلـمـة. وتـضـمّ أربـعـة أقـسـام : ثـلاثـة لـلـكـاثـولـيـكـيـات وقـسـم لـلـمـسـلـمـات. وتـعـلّـم في كـلّ قـسـم أخـت مـبـشـرة مـعـهـا مـسـاعـدة مـعـلـمـة مـن أهـل الـبـلـد. وتـدرّس فـيـهـا الـلـغـة الـفـرنـسـيـة [إلى جـانـب الـمـواد الأخـرى]”.

وكـان فـيـهـا دار يـتـامى ذكـر الأب دوفـال أنّـهـا : “تـفـتـح أبـوابـهـا لـبـنـات الـفـقـراء وتـعـلـمـهــنّ طـرق الـحـيـاة الـمـسـيـحـيـة لـتـجـعـل مـنـهـنّ مـعـلّـمـات يـشـتـغـلـن إمّـا في مـدارس الـقـرى الّـتي جـئـن مـنـهـا أو مـسـاعـدات مـعـلّـمـات في مـدارس الأخـوات الـدّيـنـيـة”.

كـمـا كـان فـيـهـا قـاعـة لاسـتـقـبـال الـبـنـات يـتـعـلّـمـن فـيـهـا الأعـمـال الـيـدويـة والـقـراءة وأصـول الـدّيـن و”الـتّـاريـخ الـمـقـدّس”.

وقـاعـة لاسـتـقـبـال الأطـفـال، “مـلـجـأ” كـمـا يـسـمـيـهـا الأب دوفـال : “يـرتـادهـا مـائـة وخـمـس بـنـات و 66 ولـداً تـشـرف عـلـيـهـم أخـت مـبـشّـرة ومـسـاعـدتـا تـعـلـيـم، ويـمـارسـون فـيـهـا تـمـاريـن ريـاضـيـة ويـتـعـلـمـون الـقـراءة والـحـسـاب”. وهي “روضـة أطـفـال” يـقـضـون فـيـهـا ثـلاث أو أربـع سـنـوات قـبـل أن يـدخـلـوا في مـدرسـة الأخـوات الـمـبـشّـرات.

وكـان الآبـاء الـدّومـنـيـكـان يـديـرون مـسـتـوصـفـاً طـبـيّـاً سـألـخـص لـكـم قـصّـة تـأسـيـسـه :

أرسـلـت الـحـكـومـة الـفـرنـسـيـة الـبـارون لـوجـون  Le baron LEJEUNE إلى بـلاد الـفـرس في أوائـل خـمـسـيـنـيـات الـقـرن الـتّـاسـع عـشـر. وقـد أصـيـب في سـفـرتـه بـمـرض أنـهـكـه ومـات مـنـه بـعـد عـودتـه إلى بـاريـس. وقـررت والـدة الـبـارون أن تـشـيّـد في ذكـرى ابـنـهـا الـفـقـيـد مـسـتـوصـفـاً طـبـيـاً لـلـمـسـافـريـن إلى الـشّـرق. وقـد اخـتـارت قـبـل وفـاتـهـا سـنـة 1874 أن يـشـيّـد في الـمـوصـل، وأسـمى بـمـسـتـوصـف لـوجـون.

وفي 1902 أصـدر الآبـاء الـدّومـنـيـكـان مـجـلـة ديـنـيـة : “إكـلـيـل الـورود”. وقـد اهـتـمّـت بـأخـبـار الإخـتـراعـات الـحـديـثـة وتـعـريـف الـقـرّاء بـهـا.

ونـشـرت مـطـبـعـة الـدّومـنـيـكـان في الـمـوصـل عـام 1903 كـتـاب “جـمـع مـخـتـارات مـن الآداب الـفـرنـسـيـة”، وكـتـاب الأب شـفـالـيـه الـدّومـيـنـيـكي “الـمـطـالـعـات لـلـنّـصـوص الـفـرنـسـيـة “.

وبـعـد تـفـكـك الـدّولـة الـعـثـمـانـيـة عـقـب انـتـهـاء الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولى ودخـول الـعـراق تـحـت الإنـتـداب الـبـريـطـاني إزدهـرت الارسـالـيـات مـن جـديـد. واسـتـمـرّت نـشـاطـات الـدّومـنـيـكـان في الـعـراق إلى أن أغـلـقـت الـحـكـومـة الـعـراقـيـة حـلـقـتـهـم الـدّيـنـيـة في 1976 وغـادروا الـبـلـد.

أرشـيـفـات الـصّـور في ديـر الـدّومـنـيـكـان في الـمـوصـل :

تـحـتـوي هـذه الأرشـيـفـات عـلى 76 ألـبـومـاً بـقي مـنـهـا في أيّـامـنـا هـذه حـوالي 8800 صـورة الـتـقـطـت أقـدم صـورة مـنـهـا، وهي صـورة لـلأب بـيـسـون، في أربـعـيـنـات الـقـرن الـتّـاسـع عـشـر.

وقـد جـمـع الآبـاء الـدّومـنـيـكـان أوّل ألـبـومـاتـهـم عـام 1900، والّـذي يـحـتـوي في بـدايـتـه عـلى صـور ديـرهـم وكـنـيـسـتـهـم :

Dominicains Mosul 3

وصـور الـمـوصـل مـثـل “جـسـر الـمـوصـل” :

جسر الموصل ÷÷أو “جـسـر الـقـوارب والـمـديـنـة” :

موصلأو “جـسـر الـقـوارب ونـيـنـوى” :

الموصل

وأسـوارهـا (مـثـل الـصّـورة الّـتي وضـعـتـهـا في بـدايـة الـمـقـال)، ومـعـالـمـهـا الّـتي الـتـقـطـت في سـبـعـيـنـات الـقـرن الـتّـاسـع عـشـر وثـمـانـيـنـاتـه.

ثـمّ تـحـوّلـت الـصّـور شـيـئـاً فـشـيـئـاً إلى مـشـاهـد الـتـقـطـهـا الآبـاء الـفـرنـسـيـون لـمـا كـان غـريـبـاً عـلـيـهـم مـن أنـواع الـنّـاس ومـلابـسـهـم وعـاداتـهـم الإجـتـمـاعـيـة، عـلى طـريـقـة مـا كـان يـفـعـلـه الـرّسـامـون الـمـسـتـشـرقـون، مـثـل صـور الـفـقـراء بـمـلابـسـهـم الـرّثـة أو الـشّـحـاذيـن الّـذيـن يـقـرعـون عـلى أبـوابـهـم مـتـسـولـيـن أو “الـنـهـابـيـن الـسّـلابـيـن” عـلى ضـفـة الـنّـهـر.

ولـديـنـا صـور عـن بـاعـة عـلى قـارعـة الـطّـريـق :

Mission Dominicaine

وعـن غـسّـالات الـثّـيـاب عـلى ضـفـة دجـلـة :

الموصل 2

وعـن بـئـر في الـبـرّيـة :

Dominicains 5

وعـن أكـلاك دجـلـة :

Dominicains 18

وعـن طـحـن الـقـمـح في مـار يـعـقـوب :

Dominicains 12

وعـن شـيـخـيـن مـن الـيـزيـديـة :

Dominicains 20

ومـع أنـنـا لا نـعـرف أسـمـاء أغـلـب الّـذيـن الـتـقـطـوا هـذه الـصّـور فـإنّ بـعـضـهـا يـحـمـل أسـمـاء مـصـوريـهـا وبـهـذا يـمـكـن تـرتـيـبـهـا زمـنـيـاً وإلى مـا بـعـد مـنـتـصـف الـقـرن الـعـشـريـن.

ويـبـدو أنّ نـعّـوم الـصّـائـغ، تـعـلّـم فـنّ الـتّـصـويـر الـفـوتـوغـرافي عـنـد الآبـاء الـدّومـنـيـكـان قـبـل أن يـصـبـح أحـد رواد هـذا الـفـنّ في الـعـراق.

ـــــــــــــــــــــــــــ

(1)   أذكّـر الـقـارئ هـنـا إلى أنّ بـول إمـيـل بـوتـا بـدأ يـنـقّـب في قـويـنـجـق، عـلى الـضّـفـة الـمـقـابـلـة لـلـمـوصـل عـام 1942 بـحـثـاً عـن آثـار نـيـنـوى الـقـديـمـة، ثـمّ تـرك قـويـنـجـق عـام  1843 ونـقـل تـنـقـيـبـاتـه إلى قـريـة خـورسـبـاد الّـتي اكـتـشـف فـيـهـا آثـار “دور شـروكـيـن” : قـصـرالـمـلـك الآشـوري سـرجـون الـثّـاني الّـذي يـعـود تـاريـخـه إلى الـقـرن الـثّـامـن قـبـل الـمـيـلاد. وهـكـذا “اكـتـشــف” بـوتـا الـحـضـارة الآشـوريـة الّـتي كـانـت قـد ضاعـت في غـيـاهـب الـنّـسـيـان مـنـذ ســقـوط  “الـدّولـة الآشـوريـة الـحـديـثـة” قـبـل خـمـسـة وعـشـريـن قـرنـاً.

 

مـلـحـق (1)

وصـف فـرا ريـكـولـدو لـلـمـوصـل وعـلاقـاتـه بـالـنّـسـاطـرة والـيـعـاقـبـة :

كـتـب فـرا ريـكـولـدو بـيـنـيـني دا مـونـتي كـروتـشي  Fra Ricoldo Pennini da Montecroce  الّـذي كـان قـد وصـل إلى الـمـوصـل عـام 1290 سـرد رحـلاتـه بـالـلـغـة الـلاتـيـنـيـة، بـعـنـوان :  Itinerarium أو Liber peregrinationis . وهـو نـصّ قـصـيـر لا يـتـجـاوز 79 صـفـحـة.

وفي مـا يـلي وصـفـه لـلـمـوصـل. ويـتـكـلّـم فـيـه عـن عـلاقـاتـه بـالـنّـسـاطـرة والـيـعـاقـبـة. وقـد تـرجـمـت لـكـم الـمـقـطـع (ص. 38 ومـا بـعـدهـا) مـن الـنّـصّ الأصـلي :

“مـن بـلاد الأكـراد Curtes سـرنـا مـسـافـة طـويـلـة،  ووصـلـنـا إلى نـيـنـوى  الـمـديـنـة الـكـبـيـرة الّـتي أرسـل إلـيـهـا يـونـس الـنّـبي والـمـبـشّـر، كـمـا ذكـر ذلـك الـكـتـاب الـمـقـدّس. وهي مـديـنـة عـظـيـمـة واسـعـة الإمـتـداد، تـقـع عـلى دجـلـة، أحـد أنـهـار الـجـنّـة [تـعـتـبـر الـتّـوراة دجـلـة والـفـرات مـن أنـهـار الـجـنّـة الأربـعـة]. وهـنـاك رأيـنـا الـتّـل الّـذي عـاش وبـشّـر عـلـيـه يـونـس، والـنّـبـع الّـذي كـان يـشـرب مـنـه ومـا زال يـدعى بـنـبـع يـونـس حـتّى الآن. وكـانـت مـديـنـة نـيـنـوى هـذه قـد خـرّبـت بـكـامـلـهـا، ومـع ذلـك مـا زلـنـا نـرى بـعـض أسـوارهـا الّـتي بـقـيـت. وقـد أعـيـد تـشـيـيـدهـا بـعـد ذلـك عـلى الـضّـفـة الـمـقـابـلـة لـلـنّـهـر، وتـسـمى في أيّـامـنـا هـذه : الـمـوصـل  Monsal. ومـلـوك الـمـديـنـة مـسـيـحـيـون، مـن الـنّـسـاطـرة الـمـنـشـقّـيـن عـلى ديـن الـمـسـيـح. وقـد انـصـتـوا بـاهـتـمـام شـديـد إلى وعـظـنـا وتـفـصـيـلـنـا في الـكـلام عـن عـقـيـدتـنـا، ولـكـنّـهـم رفـضـوا اعـتـنـاق مـذهـبـنـا الـكـاثـولـيـكي، وظـلّـوا في جـهـلـهـم يـرتـعـون.

وفي هـذه الـمـديـنـة كـثـيـر مـن الـيـهـود، وقـد نـاقـشـنـاهـم في مـعـبـدهـم، وفـنّـدنـا آراءهـم وأفـحـمـنـاهـم  في مـنـاقـشـات أمـام الـنّـاس الّـذيـن جـاءوا يـسـتـمـعـون إلـيـنـا.

وقـرب مـديـنـة نـيـنـوى الّـتي تـسـمى الآن الـمـوصـل عـلى نـهـر دجـلـة ديـر مـشـهـور عـالي الـمـقـام يـدعى بـديـر الـقـديـس مـتـاي (مـار مـتى) وفـيـه مـركـز كـنـيـسـة بـطـريـك الـيـعـاقـبـة. والـيـعـاقـبـة في الـشّـرق عـلى مـذهـب مـنـشـقّ عـلى الـدّيـن يـخـطئ في كـثـيـر مـن الإعـتـقـادات. وهـم لا يـتـبـعـون كـنـيـسـة رومـا. ويـدّعـون أنّ في هـذا الـدّيـر 300 راهـب. ووجـدنـاهـم شـديـدي الـزّهـد يـقـيـمـون كـثـيـراً مـن الـصّـلـوات الـطّـويـلـة. وقـدّاسـهـم بـطئ يـدوم وقـتـاً طـويـلاً، يـظّـلـون فـيـه واقـفـيـن، لا يـريـد أحـد مـنـهـم خـلالـه أن يـجـلـس.

وهـم كـمـا سـبـق أن ذكـرنـا خـارجـون عـلى الـدّيـن مـنـشـقـون، يـؤمـنـون بـأنّ الـمـسـيـح لـيـس لـه إلّا جـوهـر واحـد وطـبـيـعـة ومـشـيـئـة كـلّـهـا إلـهـيـة. وهـذا ضـلال لا يـوافـق عـقـيـدتـنـا الـكـاثـولـيـكـيـة، لأنّ لـلـمـسـيـح إلى جـانـب جـوهـره وطـبـيـعـتـه الإلـهـيـة طـبـيـعـة ومـشـيـئـة بـشـريـة. وتـنـصّ عـقـيـدتـنـا عـلى أن الـمـسـيـح إلـه حـق وفي نـفـس الـوقـت إنـسـان حـقـيـقي … [ثـمّ يـسـتـمـرّ في ذكـر الـفـروق بـيـن مـعـتـقـداتـهـم وأعـمـال عـدّة صـفـحـات]. (ص. 38 ومـا بـعـدهـا).

مـلـحـق (2)

إلـتـقـط “الأخ” رفـائـيـل الـنّـيـنـوي  Frère Raphaël (de Ninive) عـام 1904 صـوراً نـشـرتـهـا “الإرسـالـيـة الـكـبـوشـيـة في أرمـيـنـيـا وبـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن” في ألـبـوم وضـعـت في آخـره صـورتـيـن لـبـعـض وسـائـل نـقـل ذلـك الـزّمـان. وقـد طـبـعـت الـصّـورتـان أيـضـاً كـبـطـاقـتـيـن بـريـديـتـيـن.

واحـدة لـلـتّـخـتـروان  Takhtarouan، وذكـر الـتّـعـلـيـق الّـذي يـصـاحـب الـصّـورة أنّـه : وسـيـلـة نـقـل شـائـعـة لـلـسّـفـر في أنـحـاء بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن :

والـثّـانـيـة لـلـمـحـفّـة  Mahhaffa، وذكـر الـتّـعـلـيـق الّـذي يـصـاحـب الـصّـورة أنّـهـا : نـوع مـن الـسّـلال تـثـبّـت عـلى ظـهـر بـغـل تـسـتـعـمـل لـلـسّـفـر في أنـحـاء بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن :

كـمـا وجـدت لـكـم بـطـاقـة بـريـديـة طـبـعـهـا الـكـبـوشـيـون ذكـر الـتّـعـلـيـق الّـذي يـصـاحـبـهـا أنـهـا تـصـور : رعـاة غـنـم أكـراد في “صـحـراء: بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن :

Capucins 2

 

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

3 آراء على “صـور الـمـوصـل في ألـبـومـات الآبـاء الـدومـنـيـكـان”

  1. اتوجه بجزيل الشكر والامتنان للدكتور الفاضل صباح الناصري على ما أورده من معلومات حول الآباء الدومينيكان في مدينتي الموصل العزيزة التي عشت فيها طفولتي ودرست في مدارس الآباء الدومينكان الروضة والابتدائية وكلية الموصل وكنيسة اللاتين الساعة التي انتمي لها واذكر اسماء بعض الآباء الذين عاصرتهم جميعهم فرنسيين الأب يوسف أومي الأب توما كوسماو والأب جان في الأب بيوس الأب تتمير الأب فيليب الأب دومنيك الأب فرياد الأب ريتشارد الأب برولي الأب بارزوت وفي الخمسينات وصل اول راهب من أصول عربية عراقية او سورية وفي بداية السبعينات وصل الاب يوسف عتيشا تبعه في الثمانين الاب افرام والأب نجيب والأب يوسف توما وآخر فرنسي غادر العراق الاب توما في نهاية الثمانين والوحيد الذي منحته الحكومة العراقية الإقامة مدى الحياة لخدماته الجليلة لمدينة الموصل وأكرر شكري للناشر
    عبدالاحد اوغسطين

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s