الـجـنـاح الـعـراقي في مـعـرض بـاريـس الـعـالـمي عـام 1937

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

شـارك الـعـراق في مـعـرض عـالـمي أقـيـم في بـاريـس مـن 25 أيّـار إلى 25 تـشـريـن الـثـاني عـام 1937، أسـمي : “الـمـعـرض الـعـالـمي لـلـفـنـون والـتّـقـنـيّـات الـمـطـبّـقـة عـلى الـحـيـاة الـحـديـثـة  L’exposition internationale des arts et techniques appliqués à la vie moderne”.

Expo 1937

وكـان تـحـضـيـر هـذا الـمـعـرض الـعـالـمي قـد بـدأ عـام 1934، ولـكـنّ الـحـالـة الإقـتـصـاديـة الـصّـعـبـة في تـلـك الـفـتـرة أعـاقـت تـنـفـيـذه. وعـنـدمـا وصـل الـيـسـار الـفـرنـسي إلى الـحـكـم عـام 1936 وشـكّـلـت حـكـومـة “الـجـبـهـة الـشّـعـبـيـة” بـرئـاسـة لـيـون بـلـوم تـبـنّـت الـحـكـومـة الـجـديـدة هـذا الـمـشـروع لـيـكـون لـقـاء سـلام بـيـن الـشّـعـوب.

وقـد افـتـتـح الـمـعـرض يـوم 25 أيّـار 1937، وضـمّ 55 جـنـاحـاً، واحـد لـكـلّ دولـة مـشـاركـة ومـن ضـمـنـهـا فـرنـسـا (بـمـسـتـعـمـراتـهـا ومـحـمـيـاتـهـا مـثـل الـجـزائـر والـمـغـرب وتـونـس). وطـبـعـاً فـقـد خـصـص جـنـاح لـمـمـلـكـة الـعـراق يـقـع بـيـن الـمـدرسـة الـعـسـكـريـة وبـرج إيـفـيـل. (1)

Expo 37

وقـد عـهـد بـتـصـمـيـم الـجـنـاح الـعـراقي إلى الـمـعـمـاري الـفـرنـسي ألـبـيـر لابـراد Albert LAPRADE وسـاعـده الـمـعـمـاري  لـيـون بـزان Léon BAZIN.

وعـيّـنـت الـحـكـومـة الـعـراقـيـة الـمـعـمـاري أحـمـد مـخـتـار مـسـتـشـاراً مـعـمـاريـاً لـلـمـشـروع، وأرسـلـتـه إلى بـاريـس لـيـشـرف عـلى تـنـفـيـذه مـع الـمـعـمـاريَـيـن الـفـرنـسـيَـيـن.

Irak 1937 9

وكـان أحـمـد مـخـتـار إبـراهـيـم قـد حـصـل عـلى شـهـادة في الـهـنـدسـة الـمـعـمـاريـة مـن جـامـعـة لـيـفـربـول في إنـكـلـتـرة عـام 1935 (أو 1936 ؟). وبـهـذا كـان أوّل عـراقي يـحـصـل عـلى مـثـل هـذه الـشّـهـادة مـن جـامـعـة أوربـيـة.  وبـعـد رجـوعـه إلى بـغـداد عـيّـن في 1937 مـسـؤولاً مـعـمـاريـاً لـلـحـكـومـة. وكـان أوّل عـراقي يـشـغـل هـذا الـمـنـصـب. (2)

كـمـا أوفـدت الـحـكـومـة الـعـراقـيـة مـيـر بـصـري، الّـذي كـان يـعـمـل في غـرفـة تـجـارة بـغـداد إلى الـمـفـوضـيّـة الـعـراقـيـة في بـاريـس لـمـسـاعـدة الـدّكـتـور عـبـد الإلـه حـافـظ في إنـشـاء الـجـنـاح. (3)

ولـديـنـا عـدد مـن الـصّـور الـفـوتـوغـرافـيـة تـظـهـر الـجـنـاح مـن عـدّة جـوانـب :

ويـذكـر الـتّـقـديـم الّـذي نـشـر لـلـمـعـرض بـالـلـغـة الـفـرنـسـيـة أنّ : “الـجـنّـاح الـعـراقي يـعـيـد إلى الـحـيـاة إحـدى عـجـائـب الـدّنـيـا الـسّـبـع : جـنـائـن بـابـل الـمـعـلّـقـة. الـمـدخـل يـحـرسـه أسـدان مـجـنـحـان، ويـوصـلـنـا إلى صـالـة الـشّـرف الّـتي يـنـتـصـب في وسـطـهـا مـجـسّـم مـصـغّـر لـبـابـل صـنـع طـبـقـاً لـكـلّ الـمـعـطـيـات الـعـلـمـيـة الـحـديـثـة عـن الـمـوقـع. ونـصـل بـعـدهـا إلى حـوش تـحـيـطـه أعـمـدة في وسـطـه تـمـثـال شـارلـمـان لـيـذكّـرنـا بـأنّـه اسـتـلـم كـهـديـة أوّل سـاعـة [صـنـعـت في الـتّـاريـخ]، والّـتي كـانـت مـن روائـع الأعـمـال الـتـقـنـيّـة الّـتي اخـتـرعـت في الـعـراق.

ونـجـد عـلى مـنـصّـات الـعـرض مـنـتـوجـات الـبـلـد : حـبـوب الـحـنـطـة والـشّـعـيـر، وأنـواع الـتّـمـور، والـعـسـل والـلـوز والـتّـبـغ ونـبـيـذ الـمـوصـل الـشّـهـيـر والأسـتـراخـان   astrakan (فـرو الـحـمـلان الـصّـغـيـرة) والـصّـوف.

وعـرض في الـطّـابـق الأوّل كـلّ مـا يـتـعـلّـق بـثـروات الـنّـفـط وبـإنـجـازات الـتّـصـنـيـع.

ونـجـد في الـطّـابـق الأرضي كـمـا في الـطّـابـق الأوّل ديـورامـات  Dioramas (وهي واجـهـات زجـاجـيـة خـلـفـهـا مـجـسّـمـات) تـظّـهـر الإنـجـازات الـضّـخـمـة والـمـهـمّـة الّـتي حـقـقـهـا الـعـراق مـنـذ اسـتـقـلالـه”.

ولـديـنـا أعـداد مـن الـرّسـوم والـصّـور الـفـوتـوغـرافـيـة لـبـنـايـة الـجـنـاح. ونـرى بـوضـوح أنّ أعـلى الـبـنـايـة لا يـمـثّـل زقـوّرة كـمـا قـرأتـه في عـدّة أمـاكـن وإنّـمـا جـنـائـن بـابـل الـمـعـلّـقـة بـعـدّة طـبـقـات ونـلاحـظ الأشـجـار الّـتي غـرسـت فـيـهـا. (4)

وقـد نـشـر بـالـلـغـة الـفـرنـسـيـة : “دلـيـل الـجـنـاح الـعـراقي  Guide du pavillon de l’Irak”، وزّع عـلى زوّار الـجـنـاح.

Expo 1937 4

الـمـمـلـكـة الـعـراقـيـة عـام 1937 :

كـمـا نـشـر مـلـف عـلى شـكـل كـتـيـب بـأربـع وعـشـريـن صـفـحـة مـن الـقـطـع الـمـتـوسّـط، عـلى غـلافـه شـعـار مـمـلـكـة الـعـراق وعـنـوان الـمـلـفّ :  Monographie sur l’Irak.

المملكة العراقية 1937

وتـعـني كـلـمـة “مـونـوغـرافي” أو “مـونـوغـرافـيـا” دراسـة مـخـصـصـة لـمـوضـوع واحـد، وهي هـنـا دراسـة مـكـرّسـة لـلـعـراق :

ونـجـد في الـصّـفـحـة الأولى صـورة لـ : “جـلالـة غـازي الأوّل، مـلـك الـعـراق” :

المملكة الع 1937

وفي الـصّـفـحـة الـثّـالـثـة صـورة لـ : “جـلالـة الـمـرحـوم فـيـصـل الأوّل، مـلـك الـعـراق، تـوفي في بـيـرن، في الـثّـامـن مـن أيـلـول 1933” :

المملكة العر 1937

ويـحـتـوي الـمـلـف، مـا عـدا الـمـقـدمـة، عـلى 19 فـصـلاً قـصـيـراً، لا يـتـجـاوز بـعـضـهـا عـدّة أسـطـر تـصـاحـبـهـا جـداول وإحـصـائـيـات. ولأهـمـيـة الـمـعـلـومـات الّـتي يـحـتـويـهـا الـمـلّـف سـأتـرجـم لـكـم أهـمّ مـا ورد فـيـه ولـكـنّ بـدون أغـلـب الـجـداول والإحـصـائـيـات.

الـمـقـدّمـة :

تـذكـر الـمـقـدمـة الّـتي تـحـتـوي عـلى 33 سـطـراً، وكـتـبـت في آذار 1937، أنّ الـمـلـفّ طـبـع لـيـعـطي لـزوّار الـجـنـاح الـعـراقي في الـمـعـرض فـكـرة عـامـة عـن الـبـلـد. فـ “الـعـراق دولـة جـديـدة أنـشـئـت عـنـد تـقـسـيـم الـدّولـة الـعـثـمـانـيـة بـعـد الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولى. وقـد اعـتـرف بـاسـتـقـلالـه أوّلاً بـمـعـاهـدة الـتّـحـالـف الّـتي وقّـعـهـا مـع بـريـطـانـيـا الـعـظـمى عـام 1930، ثـمّ بـعـد ذلـك بـقـبـول عـضـويـتـه في عـصـبـة الأمـم. وهـو مـا يـمـنـحـه الـحـدّ الأعـلى مـن الـضّـمـانـات الـعـالـمـيـة”.

“أمّـا عـن اقـتـصـاده، فـسـتـضـمـن لـه ثـروات أرضـه ومـا في بـاطـن أرضـه ازدهـاراً لا شـكّ فـيـه. وهـو مـا زال بـلـداً فـتـيّـاً، يـمـتـلـك مـصـادر غـنى هـائـلـة لـم يـشـرع في اسـتـخـراجـهـا إلّا بـالـكـاد. وإذا مـا أخـذنـا بـنـظـر الإعـتـبـار آبـار نـفـطـه فـقـط، فـهي تـكـفي وحـدهـا لـتـؤمّـن لـه واردات لا يـمـكـنـنـا بـعـد الـتّـنـبـؤ بـمـدى أهـمـيـتـهـا. ومـالـيـة الـبـلـد فـائـضـة، تـنـظّـم بـاسـتـمـرار ولا تـشـكـو مـن عـجـز، وخـزيـنـتـه تـمـتـلـك أرصـدة وذخـائـر مـؤمّـنـة”.

“وقـد غـيّـرت ظـروف مـا بـعـد الـحـرب هـذا الـبـلـد الـفـتي جـذريّـاً ومـنـحـتـه امـتـيـازاً سـيـاسـيـاً واقـتـصـاديـاً عـلى دول الـشّـرق الأوسـط، كـمـا حـقـق تـقـدمـاً اجـتـمـاعـيـاً عـظـيـمـاً”.

“وأخـرجـتـه طـرق الـمـواصـلات الـحـديـثـة مـن عـزلـتـه الـمـاضـيـة، وأصـبـحـت بـغـداد الآن لا تـبـعـد إلّا بـ 48 سـاعـة عـن بـاريـس بـالـطـائـرة. وتـطـورت الـطّـرق الـبـريـة : خـمـسـة أيّـام مـن بـاريـس إلى بـغـداد بـقـطـار Simplon-Orient-Taurus-Express، مـمـا يـسـمـح لـلـبـلـد بـالاتـصـال بـالـعـالـم، ويـفـتـحـه لـكـلّ الـمـسـافـريـن مـن كـلّ أرجـاء الـكـرة الأرضـيـة. وقـد سـجّـلـت مـخـافـر الـحـدود الـعـراقـيـة عـام 1935 وصـول 105 آلاف مـسـافـر مـن سـبـعـيـن جـنـسـيـة مـخـتـلـفـة”.

“وفي ظـروف الأزمـة الـحـالـيـة، والـتّـضـعـضـع الإقـتـصـادي والـبـطـالـة الـمـتـفـشّـيـة الّـتي اجـتـاحـت الـعـالـم، يـبـقى الـعـراق واحـداً مـن الـبـلـدان الـنّـادرة الّـتي تـؤمّـن إمـكـانـيـات نـجـاح وعـائـدات مـهـمّـة لـرؤوس الأمـوال الّـتي تـبـحـث عـن اسـتـثـمـارات أكـيـدة”.

“ولـفـتـح آفـاق اقـتـصـاديـة جـديـدة، وإنـشـاء مـشـاريـع زراعـيـة ومـصـانـع وشـركـات مـواصـلات ونـقـل ومـؤسـسـات مـالـيـة ضـروريـة لـتـنـمـيـة هـذه الأراضي الـشـاسـعـة الـشّـديـدة الـخـصـوبـة، نـحـتـاج إلى مـسـتـثـمـريـن يـأتـون بـصـحـبـة خـبـراء وتـقـنـيـيـن لـيـشـكـلـوا نـواة تـتـجـمـع حـولـهـا رؤوس الأمـوال الـمـحـلّـيـة”.

“ويـمـكـن أن تـقـام كـثـيـر مـن الـمـشـاريـع، وفي كـلّ الـمـيـاديـن : الـزّراعـة والـصّـنـاعـة والـتّـجـارة والـنّـقـل والـمـواصـلات وتـعـبـيـد الـطّـرق والـبـنـاء والـتّـشـيـيـد في الـمـدن … إلـخ. ومـسـانـدة الـحـكـومـة الـعـراقـيـة تـتـوجـه لـكـلّ الـمـشـاريـع الـصّـالـحـة، ولـكـلّ مـن يـرغـب في بـذل جـهـوده لـلـمـشـاركـة في تـطـويـر اقـتـصـاد هـذا الـبـلـد الّـذي يـهـدف إلى الـوصـول في الـزّمـن الـحـاضـر إلى مـكـانـتـه الّـتي كـان يـحـتـلّـهـا في الـمـاضي”.

ويـتـكـلّـم الـفـصـل الأوّل عـن حـدود الـعـراق وعـن مـسـاحـتـه (50 ألـف و 453 كـلـم. مـربـع) وعـن سـكّـانـه (ثـلاثـة مـلايـيـن وسـتـمـائـة ألـف نـسـمـة)

ويـعـرض الـفـصـل الـثّـاني إدارة الـعـراق وحـكـومـتـه، فـهـو : “مـمـلـكـة دسـتـوريـة وراثـيـة”. والـسّـلـطـة الـتّـشـريـعـيـة أسـنـدت لـ “بـرلـمـان وطـني يـتـكـوّن مـن مـجـلـسـيـن : الـنّـواب والـشّـيـوخ”. أمّـا الـسّـلـطـة الـتّـنـفـيـذيـة فـيـتـكـلّـف بـهـا “مـجـلـس الـوزراء الـمـسـؤول أمـام الـبـرلـمـان بـمـجـلـسـيـه”.

ولـكـنّـه لا يـذكـر الـسّـلـطـة الـقـضـائـيـة، هـل هي مـسـتـقـلّـة أم تـابـعـة لـلـحـكـومـة ؟ (4)

ويـحـكـم الـعـراق : “جـلالـة الـمـلـك غـازي الأوّل الّـذي خـلـف عـام 1933 أبـاه الـمـرحـوم الـمـلـك فـيـصـل الأوّل (تـوفي في بـيـرن) إبـن الـمـلـك حـسـيـن، الّـذي كـان مـلـك الـحـجـاز، وشـقـيـق عـبـد الله أمـيـر شـرق الأردن”.

“وتـنـقـسـم الـمـمـلـكـة إداريـاً إلى 14 لـواء، وعلى رأس كـلّ لـواء مـتـصـرّف يـسـتـلـم أوامـره مـن وزيـر الـدّاخـلـيـة”.

“والـعـربـيـة هي الـلـغـة الـرّسـمـيـة، ولـكـنّ الإنـكـلـيـزيـة والـفـرنـسـيـة واسـعـتـا الإسـتـعـمـال في مـيـدان الأعـمـال والـمـبـادلات الـتّـجـاريـة مـع دول الـعـالـم”.

ومـدن الـعـراق الـرّئـيـسـيـة :

بـغـداد : الـعـاصـمـة، وتـقـع عـلى نـهـر د  جـلـة (سـكـانـهـا 340 ألـف نـسـمـة)،

الـمـوصـل : مـركـز اسـتـخـراج نـفـط، عـلى نـهـر دجـلـة (سـكـانـهـا 240 ألـف نـسـمـة)،

الـبـصـرة : مـيـنـاء عـلى شـطّ الـعـرب (سـكـانـهـا 119 ألـف نـسـمـة)،

الـسّـلـيـمـانـيـة : مـركـز زراعـة الـتّـبـغ (سـكـانـهـا 63 ألـف نـسـمـة)،

كـركـوك : آبـار نـفـط بـدأ اسـتـخـراجـه  (سـكـانـهـا 65 ألـف نـسـمـة)،

كـربـلاء  : مـديـنـة مـقـدّسـة  (سـكـانـهـا 70 ألـف نـسـمـة)،

الـنّـجـف  : نـفـس الـشّئ  (سـكـانـهـا  50 ألـف نـسـمـة)”.

الـنّـقـود

الـعـمـلـة في الـعـراق هي الـدّيـنـار الـعـراقي الّـذي يـعـادل الـبـاونـد الإسـتـرلـيـني الإنـكـلـيـزي. والـدّيـنـار ألـف فـلـس، والـنّـقـود الـمـتـداولـة قـطـع مـعـدنـيـة وأوراق مـصـرفـيـة :

الـقـطـع الـمـعـدنـيـة : 200 فـلـس و 50 فـلـس و 20 فـلـس مـن الـفـضّـة، 10 فـلـوس و 4 فـلـوس مـن مـعـدن الـنّـيـكـل، فـلـسـان وفـلـس واحـد مـن الـنّـحـاس.

الـمـعـادلات بـالـنّـقـود الإنـكـلـيـزيـة  : الـدّيـنـار يـعـادل بـاونـد إسـتـرلـيـني  pound sterling. وخـمـسـون فـلـسـاً تـعـادل شـلـنـغ shilling، وأربـعـة فـلـوس و 166 تـعـادل بـني penny.

ولـجـنـة الـنّـقـود الـعـراقـيـة  Iraq Currency Board الّـتي مـقـرّهـا في لـنـدن، يـحـق لـهـا إصـدار عـمـلات ورقـيـة : 100 ديـنـار، و 10 دنـانـيـر، و 5 دنـانـيـر، وديـنـار واحـد، ونـصـف ديـنـار، وربـع ديـنـار يـمـكـن تـحـويـلـهـا إلى بـاونـدات اسـتـرلـيـنـيـة وفـقـاً لـقـانـون عـام 1931 الّـذي أبـدل بـهـا “روبـيـة” الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة الّـتي أدخـلـتـهـا قـوّات الإحـتـلال الـبـريـطـانـيـة خـلال الـحـرب [الـعـالـمـيـة الأولى] والّـتي اسـتـمـرّ اسـتـعـمـالـهـا حـتّى 1 نـيـسـان 1931.

وقـد جـرى الـتّـغـيـيـر مـن عـمـلـة الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة إلى الـعـمـلـة الـوطـنـيـة الـعـراقـيـة بـبـطء واقـتـضى وقـتـاً طـويـلاً لـتـحـاشي الإضـطـرابـات الـمـالـيـة. وقـد حـددت نـسـبـة الإبـدال الـنّـقـدي لـلـروبـيـة بـخـمـسـة وسـبـعـيـن فـلـسـاً مـمـا سـهّـل الـحـسـابـات.

وتـقـدّر كـمـيـة الـنّـقـود الـهـنـديـة الّـتي كـانـت مـسـتـعـمـلـة في الـبـلـد قـبـل إصـدار الـنّـظـام الـنّـقـدي الـجـديـد بـ 39 مـلـيـونـاً وتـسـعـمـائـة وثـمـانـيـة وثـلاثـيـن ألـف روبـيـة أي مـا يـعـادل ثـلاثـة مـلايـيـن بـاونـد اسـتـرلـيـني تـقـريـبـاً.

وقـد أصـدرت الـحـكـومـة قـرارات خـاصـة تـتـعـلّـق بـاسـتـعـمـال الـنّـقـود الـهـنـديـة لـشـراء بـاونـدات أسـتـرلـيـنـيـة دخـلـت الـخـزيـنـة كـرصـيـد تـأمـيـن لـقـيـمـة الـعـمـلـة الـعـراقـيـة الـجـديـدة.

ولـم يـتـوقـف تـداول الـرّوبـيـة نـهـائـيـاً إلّا في تـشـريـن الأوّل مـن عـام 1933، عـنـدمـا صـدر قـانـون بـسـحـبـهـا وبـمـنـع اسـتـعـمـالـهـا.

وقـد اسـتـمـرّ اسـتـعـمـال الـلـيـرة الـذّهـبـيـة الـعـثـمـانـيـة وخـاصـة بـيـن عـرب الـعـشـائـر الّـذيـن لـم تـفـلـح الـمـحـاولات في فـرض الـرّوبـيـة الـهـنـديـة عـلـيـهـم. ولـكـن نـتـج عـن زيـادة الـطّـلـب عـلى الـذهـب في أوربـا بـيـع كـمـيـات كـبـيـرة مـن هـذه الـلـيـرات وتـصـديـرهـا، وبـيـنـمـا لـم تـكـن قـيـمـة الـلـيـرة الّـذهـبـيـة قـبـل انـهـيـار الـبـاونـد الإسـتـرلـيـني تـتـجـاوز 12 روبـيـة، أصـبـحـت الآن تـبـاع في الـسّـوق الـمـحـلـيـة بـعـشـريـن روبـيـة، أي مـا يـعـادل ديـنـاراً ونـصـف.

الـبـنـوك الـرّئـيـسـيـة :

الـبـنـك الـعـثـمـاني : الّـذي لـه مـقـرّان في بـاريـس ولـنـدن، ولـه فـروع في الـعـراق، في بـغـداد والـبـصـرة والـمـوصـل، والّـذي لـه الـنّـصـيـب الأكـبـر في الـمـعـامـلات والـمـبـادلات مـع الـخـارج.

: The Eastern Bank, Ltd

مـقـره في لـنـدن، وفـروعـه في الـعـراق في بـغـداد والـبـصـرة والـمـوصـل وكـركـوك والـحـلّـة والـعـمـارة. مـعـامـلات ومـبـادلات مـالـيـة مـحـلّـيـة وعـالـمـيـة.

: The Imperial Bank of Iran

والّـذي كـان اسـمـه بـنـك بـلاد فـارس، مـقـرّه في لـنـدن، وإدارتـه في طـهـران، وفـروعـه في الـعـراق في بـغـداد والـبـصـرة، ويـخـتـص بـالـجـزء الأكـبـر مـن الـمـعـامـلات مـع إيـران.

الـبـنـك الـزّراعي الـصّـنـاعي :

مـؤسـسـة حـكـومـيـة أنـشـئـت عـام 1936 لـتـنـمـيـة الـزّراعـة والـصّـنـاعـة. يـمـنـح قـروضـاً ويـتـكـفّـل بـالـوسـاطـة في مـبـادلات الـمـنـتـوجـات الـزّراعـيـة والـصّـنـاعـيـة.

الـبـورصـة :

أنـشـئـت “بـورصـة الـتّـجـارة” عـام 1936، وربـطـت بـوزارة الـمـالـيـة. وتـرتـبـط نـشـاطـاتـهـا بـالـمـنـتـوجـات الـزّراعـيـة، وهي تـشـرف عـلى عـمـلـيـات الـبـيـع والـشّـراء بـيـن الـمـزارعـيـن الـمـنـتـجـيـن وتـجّـار الـجـمـلـة.

الـمـوازيـن والـمـقـايـيـس :

أصـبـح الـنّـظـام الـمـتـري الـعـشـري إجـبـاريـاً في الـعـراق مـنـذ عـام 1931، ولـكـن نـظـام الـمـقـايـيـس الإنـكـلـيـزيـة وبـعـض الأنـظـمـة الـمـحـلّـيـة مـا زالـت تـسـتـعـمـل إلى جـانـبـه.

طـرق الـمـواصـلات :

الـمـسـالـك الـبـحـريـة : مـيـنـاء الـبـصـرة،

الـبـصـرة بـوابـة الـعـراق الـبـحـريـة. ويـمـتـد مـيـنـاؤهـا، الّـذي شـيّـد بـطـريـقـة حـديـثـة بـعـد الـحـرب، مـن الـخـلـيـج إلى مـا يـقـارب 170 كـلـم. صـعـوداً في شـطّ الـعـرب. ويـحـفـر قـاع الـشّـطّ ويـنـظّـف بـاسـتـمـرار لـتـمـرّ بـه سـفـن كـبـيـرة. وتـمـرّ بـالـمـيـنـاء بـانـتـظـام سـفـن تـجـاريـة تـابـعـة لـعـدّة خـطـوط بـحـريـة عـالـمـيـة.

وتـتـكـفّـل خـدمـات سـفـن الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة  The British India بـتـأمـيـن الـخـطّ الـرئـيـسي بـيـن الـبـصـرة وبـومـبـاي في الـهـنـد. ومـيـنـاء بـومـبـاي مـركـز مـهـمّ تـمـرّ بـه سـفـن كـلّ الـشّـركـات الـبـحـريـة الأوربـيـة تـقـريـبـاً. ولإغـلـب هـذه الـشّـركـات خـدمـات نـقـل مـبـاشـرة بـيـن الـبـصـرة والـمـوانئ الأوربـيـة وخـاصـة الإنـكـلـيـزيـة.

وتـسـتـعـمـل ثـلاث شـركـات يـابـانـيـة مـهـمّـة مـيـنـاء الـبـصـرة، وقـد فـتـحـت شـركـة نـقـل هـولـنـديـة في الـفـتـرة الأخـيـرة خـطّـاً بـيـن جـاوة ــ سـنـغـافـورة ــ الـبـصـرة.

وتـمـرّ حـوالي ألـف سـفـيـنـة ضـخـمـة بـمـيـنـاء الـبـصـرة سـنـويـاً ومـن ضـمـنـهـا سـفـن خـزّانـات شـركـات الـنّـفـط، تـنـقـل حـوالي سـتّـة مـلايـيـن طـنّ مـن الـسّـلـع والـبـضـائـع والـمـنـتـوجـات.

وتـجـد كـلّ الـسّـفـن الـكـبـيـرة دائـمـاً في مـدخـل الـمـيـنـاء سـفـيـنـة قـيـادة تـتـقـدّمـهـا لـتـدلّـهـا عـلى أرصـفـة تـفـريـغ الـحـمـولات. وقـد شـيّـدت الأرصـفـة بـأخـشـاب الـسّـاج الـشّـديـدة الـصّـلابـة والّـتي اسـتـوردت مـن الـهـنـد الـصّـيـنـيـة (الّـتي كـانـت تـحـت الـسّـيـطـرة الـفـرنـسـيـة) ومـن سـيـام، وتـمـتـدّ 5000  قـدم بـمـحـاذاة الـبـحـر وبـعـمـق 26 قـدمـاّ.

وتـصـل خـطـوط الـسّـكـك الـحـديـديـة مـبـاشـرة إلى أرصـفـة الـمـيـنـاء الّـتي عـلـيـهـا رافـعـات بـخـاريـة يـمـكـنـهـا تـفـريـغ عـشـريـن سـفـيـنـة في نـفـس الـوقـت، مـمـا يـسـهّـل نـقـلاً مـبـاشـراً وسـريـعـاً لـلـبـضـائـع بـالـقـطـارات نـحـو كـلّ أرجـاء الـعـراق وشـمـال إيـران.

والـمـكـوس الّـتي تـجـبى في الـمـيـنـاء هي حـوالي 100 فـلـس عـلى طـنّ الـبـضـائـع الـمـسـتـوردة، و25 فـلـسـاً عـلى طـنّ الـبـضـائـع الـمـصـدّرة.

الـسّـكـك الـحـديـديـة :

يـمـتـلـك الـعـراق  ألـفـاً و 800 كـلـم. مـن الـسّـكـك الـحـديـديـة تـتـكـلّـف بـهـا إدارة “الـسّـكـك الـحـديـديـة لـلـدّولـة الـعـراقـيـة” الـمـرتـبـطـة بـوزارة الإقـتـصـاد والـمـواصـلات.

ويـربـط الـخـطّ الـرّئـيـسي بـغـداد بـالـبـصـرة. ومـن بـغـداد يـصـعـد خـطّ آخـر بـمـحـاذاة دجـلـة إلى الـبـيـجي. وقـد بـدأ في الـفـتـرة الأخـيـرة مـشـروع إكـمـال الـخـطّ مـن الـبـيـجي إلى تـل كـوشـك. وسـيـتـحـقـق اتّـصـال مـبـاشـر بـ      Simplon-Orient-Taurus-Express ، لـلـتّـوصـل إلى خـطّ مـسـتـمـرّ مـن الـبـصـرة ــ بـغـداد ــ الـمـوصـل ــ حـلـب ــ إسـطـنـبـول ــ أوربـا، بـاتّـبـاع مـا كـان يـنـبـغي أن يـحـقـقـه الـمـشـروع الألـمـاني “Bagdad-Bahn” : بـرلـيـن ــ إسـطـنـبـول بـغـداد. (6)

أمّـا عـن مـشـروع خـطّ الـسّـكـك الـحـديـديـة عـبـر الـصّـحـراء مـن بـغـداد إلى حـيـفـا (في فـلـسـطـيـن) فـقـد تـرك تـمـامـاً.

وهـنـاك خـطّ آخـر يـوصـل بـغـداد بـخـانـقـيـن بـاتّـجـاه الـحـدود الإيـرانـيـة، ومـن خـانـقـيـن يـتـجـه خـطّ آخـر إلى كـركـوك.

طـريـق الـصّـحـراء :

تـربـط بـغـداد بـسـوريـا، ومـنـهـا إلى مـوانئ الـبـحـر الأبـيـض الـمـتـوسّـط  خـدمـات لـنـقـل الـمـسـافـريـن بـالـسّـيّـارات وبالـبـاصـات، ولـنـقـل الـبـضـائـع بـالـشّـاحـنـات. وتـدوم الـسّـفـرة بـيـن 22 و 30 سـاعـة. وتـغـادر وسـائـل الـنّـقـل بـغـداد مـرتـيـن في الأسـبـوع، كـمـا تـصـلـهـا مـن الإتـجـاه الـمـعـاكـس مـرتـيـن في الأسـبـوع أيـضـاً. وتـسـتـمـر هـذه الـخـدمـات نـحـو إيـران عـن طـريـق خـانـقـيـن وقـصـر شـيـريـن وهـمـدان ثـمّ طـهـران. وتـدوم الـسّـفـرة مـن بـغـداد إلى طـهـران يـومـيـن ونـصـف تـقـريـبـاً (1000 كـلـم.).

وقـد تـنـامى عـدد الـمـسـافـريـن في الـعـراق بـنـسـب مـدهـشـة، فـلـم يـكـن يـزور الـعـراق قـبـل الـحـرب إلّا أقـلّ مـن 1000 مـسـافـر، بـيـنـمـا يـمـرّ الآن بـمـخـافـر الـحـدود أكـثـر مـن مـائـة ألـف مـسـافـر مـن مـخـتـلـف الـجـنـسـيـات. وتـنـامى نـقـل الـمـسـافـريـن عـلى طـريـق سـوريـا ــ الـعـراق حـتّى أصـبـحـت الـطّـريـق الّـتي اخـتـارهـا أكـثـر الـسّـوّاح (ثـلاثـون ألـف مـسـافـر عـام 1935).

الـمـسـالـك الـنّـهـريـة :

تـنـقـل أعـداد مـن الـسّـفـن الـمـسـافـريـن والـبـضـائـع بـيـن الـبـصـرة وبـغـداد عـن طـريـق شـطّ الـعـرب ونـهـر دجـلـة. ويـمـكـن لـلـبـواخـر والـسّـفـن الـشّـراعـيـة الـصّـعـود مـن بـغـداد إلى الـمـوصـل عـن طـريـق دجـلـة في فـتـرات طـويـلـة مـن الـسّـنـة. ويـمـكـن أيـضـاً الـمـلاحـة عـلى جـزء مـن نـهـر الـفـرات.

وتـتـكـفّـل بـنـقـل الـمـسـافـريـن بـيـن الـبـصـرة وبـغـداد أربـع شـركـات لـلـنـقـل الـنّـهـري.

الـخـطـوط الـجـوّيـة :

أصـبـحـت بـغـداد مـركـزاً مـهـمّـاً لـلـنـقـل الـجـوي بـفـضـل مـوقـعـهـا الـجـغـرافي بـيـن أوربـا وآسـيـا. ويـتـوقّـف في مـطـارهـا الّـذي زوّد بـأحـدث الـمـعـدّات شـهـريّـاً حـوالي مـائـة طـائـرة نـقـل لـلـمـسـافـريـن أو لـلـبـريـد، مـن غـيـر أن نـدخـل في حـسـابـنـا أعـداداّ كـبـيـرة مـن الـطّـائـرات الـخـصـوصـيـة.

وتـحـطّ في مـطـار بـغـداد طـائـرات ثـلاثـة خـطـوط جـوّيـة عـالـمـيـة مـهـمّـة ذهـابـاً وإيـابـاً :

أ . الـخـطـوط الـجـوّيـة الـفـرنـسـيـة   Compagnie Air- France :

الـخـدمـة الأسـبـوعـيـة مـرسـيـلـيـا ــ سـايـغـون. تـغـادر الـطّـائـرات مـرسـيـلـيـا (فـرنـسـا) يـوم الـخـمـيـس وتـصـل إلى بـغـداد يـوم الـسّـبـت.

ب . الـخـطـوط الـجـوّيـة الإمـبـريـالـيـة  Imperial Airways :

مـرتـيـن في الأسـبـوع : لـنـدن ــ الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة ــ سـنـغـافـورة ــ أسـتـرالـيـا، تـغـادر الـطّـائـرات لـنـدن يـومَي الأربـعـاء والـسّـبـت وتـصـل إلى بـغـداد يـومَي الـسّـبـت والـثّـلاثـاء.

ج .  K.L.M. :

مـرتـيـن في الأسـبـوع بـيـن أمـسـتـردام والـهـنـد الـهـولـنـديـة، تـغـادر الـطّـائـرات أمـسـتـردام يـومَي الأربـعـاء والـسّـبـت، وتـصـل إلى بـغـداد يـومَي الـجـمـعـة والإثـنـيـن.

وهـنـاك خـطّ رابـع شـرعـت شـركـة لـوفـت هـانـزا Lufthansa الألـمـانـيـة في إنـشـائـه بـيـن بـرلـيـن ــ بـغـداد ــ كـابـل (أفـغـانـسـتـان).

كـمـا أنّ هـنـاك خـطّـان في داخـل الـشّـرق الأدنى : بـغـداد ـ دمـشـق، وتـقـوم بـه الـخـطـوط الـجـويـة الـفـرنـسـيـة، وبـغـداد ــ فـلـسـطـيـن ــ مـصـر وتـقـوم بـه الـخـطـوط الـجـويـة الـمـصـريـة  Misr Airworks.

وفي الـبـصـرة مـطـار حـديـث جـدّاً تـحـطّ فـيـه الـطّـائـرات والـطّـائـرات الـمـائـيـة، وتـمـرّ بـه أحـيـانـاً طـائـرات الـخـطـوط الـجـوّيـة الـعـالـمـيـة الـثّـلاث. والـبـصـرة بـمـوقـعـهـا عـلى طـريـق الـهـنـد والـشّـرق الأقـصى لـهـا مـطـار يـمـكـن اعـتـبـاره لـشـدّة حـداثـتـه وجـودة مـعـدّاتـه مـن بـيـن أفـضـل مـطـارات الـعـالـم. وعـبّـدت أرصـفـة الـهـبـوط  والإقـلاع فـيـه بـالأسـفـلـت. وهي أطـول الأرصـفـة في الـشّـرق وأعـرضـهـا وأشـدّهـا مـقـاومـة لأسـوء الإضـطـرابـات الـجـوّيـة. وفـيـه أيـضـاً حـوض لـهـبـوط الـطّـائـرات الـمـائـيـة مـرتـبـط بـبـاقي الـمـطـار عـبـر مـمـرّات مـسـقّـفـة. وفي داخـل الـمـطـار فـنـدق حـديـث لـيـقـضي فـيـه الـمـسـافـرون الـلـيـل.

الإتـصـالات الـلاسـلـكـيـة :

حـقـق الـعـراق مـنـذ عـام 1922 إتـصـالات لاسـلـكـيـة بـالـعـالـم عـبـر شـبـكـة شـركـة مـاركـوني الـمـعـتـرف بـهـا عـالـمـيـاً والـمـسـتـقـرّة في مـصـر               The Marconi Radio Telegraph Company of Egypt S.A.E.

وتـنـقـل الإدارة الـعـراقـيـة الـبـرقـيـات مـن بـغـداد إلى مـحـطـة مـاركـوني في الـقـاهـرة، ومـن هـنـاك تـرسـلـهـا الـشّـركـة بـخـدمـاتـهـا في الـدّول الأوربـيـة وبـارتـبـاطـهـا بـالـشّـركـة الـعـالـمـيـة « Cable and Wireless Limited » إلى الـجـهـات الـمـرسـلـة لـهـا في كـلّ أرجـاء الـعـالـم.

الإتـصـالات الـهـاتـفـيـة :

تـقـوم نـفـس شـركـة مـاركـوني بـالاتـصـالات الـهـاتـفـيـة بـيـن الـعـراق وبـلـدان أوربـا. ويـمـرّ الـعـراق بـمـحـطـة الـقـاهـرة الّـتي تـحـوّل اتـصـالاتـه الـهـاتـفـيـة إلى أروبـا.

وارادت الـدّولـة الـرّئـيـسـيـة :

تـشـكّـل الـمـكـوس الّـتي تـجـبى عـلى حـدود الـدّولـة عـلى الـبـضـائـع والـمـسـافـريـن الـواردات الـرّئـيـسـيـة الّـتي تـدخـل في خـزيـنـة الـدّولـة. وهي في ازديـاد مـسـتـمـر، فـقـد كـانـت في 1931/1932 : مـلـيـونـاً و 858 ألـف و 384 ديـنـاراً، ووصـلـت في 1935/1936 إلى : مـلـيـونـيـن و543 ألـف و206 ديـنـار، وهي تـمـثّـل نـصـف الـعـائـدات. وكـانـت الـمـكـوس عـلى الـنّـشـاطـات الـزّراعـيـة ومـن بـيـنـهـا أربـاح تـأجـيـر الأراضي الـحـكـومـيـة تـدرّ قـبـل 12 سـنـة مـا يـقـارب 30 بـالـمـائـة الـواردات، ولـكـنّـهـا لا تـدرّ الآن أكـثـر مـن 18 بـالـمـائـة إلى عـشـريـن بـالـمـائـة.

إنـفـاقـات الـدّولـة الـرّئـيـسـيـة :

مـا عـدا مـشـاريـع الأشـغـال الـمـهـمّـة ذات الـمـنـافـع الـعـمـومـيـة (جـسـور، أبـنـيـة، مـسـتـشـفـيـات، سـدود وأعـمـال ري) يـعـود الـجـزء الأكـبـر مـن الـنّـفـقـات إلى وزارة الـدّفـاع، ثـمّ تـأتي الـشّـرطـة بـعـدهـا وتـنـفـق 12 بـالـمـائـة مـن الـعـائـدات، أمّـا وزارة الـمـعـارف الـعـمـومـيـة فـلا تـأتي إلّا في الـمـرتـبـة الـثّـالـثـة، رغـم أنّ نـفـقـاتـهـا في ارتـفـاع مـسـتـمـر.

الـحـالـة الإقـتـصـاديـة :

يـعـتـمـد اقـتـصـاد الـعـراق الـحـديـث عـلى ثـلاثـة مـوارد أسـاسـيـة : الـزّراعـة وتـربـيـة الـمـواشي ومـرور الـبـضـائـع والأشـخـاص.

ويـتـوصـل إلى الـتّـوازن في مـيـدان الـزّراعـة بـفـضـل مـبـيـعـات الـتّـمـور إلى الـبـلـدان الأجـنـبـيـة، فـالـتّـمـور تـشـكّـل أهـمّ مـصـدرات الـعـراق، وكـذلـك بـفـضـل تـصـديـر الـشّـعـيـر إلى إنـكـلـتـرة.

وتـأتي الـواردات في مـيـدان تـربـيـة الـحـيـوانـات مـن تـصـديـر الـصّـوف الـمـسـتـعـمـل أغـلـبـه في صـنـع الـسّـجـاجـيـد في الـخـارج، ويـسـتـعـمـل الـقـلـيـل الـبـاقي في إنـتـاج أنـواع مـن الأقـمـشـة.

أمّـا مـرور الـبـضـائـع فـهـو في أغـلـبـه نـحـو إيـران، ولـكـنّ كـمـيـة الـمـكـوس الّـتي تـجـبى عـلـيـه انـخـفـضـت انـخـفـاضـاً كـبـيـراً في الـسّـنـوات الأخـيـرة، بـعـد أن بـذلـت الـحـكـومـة الإيـرانـيـة جـهـودهـا لإخـراج تـجـارتـهـا مـن تـبـعـيـتـه لـلـعـراق. وقـد شـقّـت إيـران عـام 1929 طـريـقـاً عـريـضـة لـتـسـلـكـهـا الـشّـاحـنـات الـثّـقـيـلـة مـن مـيـنـاءيـهـا في الأهـواز والـمـحـمّـرة نـحـو طـهـران. كـمـا أنـشـأت في بـنـدر شـابـور عـلى الـخـلـيـج، جـنـوب شـرق شـطّ الـعـرب، مـيـنـاءً جـديـداً سـيـصـل إلـيـه الـخـطّ الـحـديـدي الّـذي بـدأ تـشـيـيـده والّـذي سـيـخـتـرق إيـران مـن الـجـنـوب إلى الـشّـمـال.

الـتّـجـارة الـخـارجـيـة :

يـسـتـورد الـعـراق أكـثـر مـمـا يـصـدّر، ولـكـنّ الـخـلـل الـشّـديـد في الـتّـوازن الـتّـجـاري تـخـفـفـه الأربـاح الـمـجـنـيّـة مـن مـرور الـبـضـائـع والأشـخـاص، ومـا يـنـفـقـه الـزّوّار الأجـانـب لـلـمـدن الـدّيـنـيـة الـشّـيـعـيـة، ومـا تـنـفـقـه قـوّات الـجـيـش الـبـريـطـاني، وشـركـات الـنّـفـط الأجـنـبـيـة الّـتي تـعـمـل في الـعـراق.

الـمـسـتـوردات :

يـسـتـورد الـعـراق خـاصّـة : الأقـمـشـة الـقـطـنـيـة والـحـديـد ومـعـادن أخـرى، والـمـكـائـن والـسّـكّـر والـمـلابـس والـسّـيّـارات وقـطـع غـيـاراتـهـا، والـشّـاي والأقـمـشـة الـصّـوفـيـة والأخـشـاب والـبـنـزيـن والـزّيـوت والـمـواد الـكـيـمـيـائـيـة والأدويـة والإسـمـنـت والـمـطـاط (ومـن ضـمـنـه إطـارات الـعـجـلات)، والـصّـنـاديـق الـخـشـبـيـة لـلـتّـمـور، والـصّـابـون والـحـيـوانـات (الـحـيّـة) والـحـريـر الـطـبـيـعي والـورق، والـورق الـمـقـوّى والـمـنـاديـل والـيـشـامـغ  Yachmaghs.

والـبـلـدان الّـتي تـسـتـوردهـا مـنـهـا هي : بـريـطـانـيـا الـعـظـمى والـيـابـان وإيـران والـهـنـد الـبـريـطـانـيـة والـولايـات الـمـتّـحـدة الأمـريـكـيـة وألـمـانـيـا وبـلـجـيـكـا وهـولـنـدة وجـاوة وسـوريـا ومـصـر وتـشـيـكـوسـلـوفـاكـيـا وفـرنـسـا وإيـطـالـيـا والـسّـويـد والإتـحـاد الـسّـوفـيـيـتي ورومـانـيـا وسـيـلان وتـركـيـا وأسـتـرالـيـا والـنّـمـسـا وسـويـسـرة والـجـزيـرة الـعـربـيـة والـدنـمـارك والـنّـرويـج وفـلـسـطـيـن وشـرق الأردن وبـولـنـدة والـصّـيـن والـيـونـان وبـلـدان أخـرى.

الـصّـادرات :

يـصـدر الـعـراق : الـتّـمـور والـحـبـوب (الـحـنـطـة والـشّـعـيـر) والـجـلـود (الـمـدبـوغـة وغـيـر الـمـدبـوغـة) والـزّيـوت وعـرق الـسّـوس والأمـعـاء والـمـصـاريـن والـبـذور والـقـطـن الـخـام والـعـفـنـص.

والـبـلـدان الّـتي تـصـدّر إلـيـهـا هي : بـريـطـانـيـا الـعـظـمى والـولايـات الـمـتّـحـدة الأمـريـكـيـة والـهـنـد الـبـريـطـانـيـة وفـلـسـطـيـن وشـرق الأردن وإيـران وسـوريـا والـجـزيـرة الـعـربـيـة وفـرنـسـا وألـمـانـيـا ومـصـر والـجـزائـر والـمـغـرب وكـنـدا وبـلـجـيـكـا وأسـتـرالـيـا وإيـطـالـيـا ونـيـوزيـلـنـدة ومـوانئ الـسّـودان وتـركـيـا وتـونـس وبـلـدان أخـرى.

الـزّراعـة :

مـسـاحـة الأراضي الـخـصـبـة تـقـدّر بـ 92 ألـف كـلـم. مـربـع (مـسـاحـة الـعـراق بـكـامـلـه : 453 ألـف و 500 كـلـم. مـربـع). وتـنـقـسـم إلى نـوعـيـن يـمـكـن تـنـمـيـة الـزّراعـة فـيـهـمـا بـنـجـاح :

أ . مـنـاطـق الـشّـمـال الّـتي تـهـطـل عـلـيـهـا كـمـيـات كـبـيـرة مـن الأمـطـار والّـتي تـرويـهـا أيـضـاً روافـد وجـداول تـنـحـدر مـن الـجـبـال، ويـمـكـن أيـضـاً أن تـسـقى بـمـكـائـن الـرّي. ومـسـاحـتـهـا حـوالي 41 ألـف كـلـم. مـربـع.

ب . مـنـاطـق الـجـنـوب الّـتي تـحـتـاج إلى الـرّي. وهي أراضي غـريـنـيـة تـقـع بـيـن نـهـري دجـلـة والـفـرات، ومـسـاحـتـهـا حـوالي   51 ألـف كـلـم. مـربـع.

وتـمـتـد مـنـطـقـة زراعـة الـنّـخـيـل بـيـن بـغـداد والـبـصـرة. وحـول الـبـصـرة تـقـع أهـمّ وأوسـع غـابـات الـنّـخـيـل. وتـعـتـبـر تـجـارة الـتّـمـور مـن مـوارد الـعـراق الـرّئـيـسـيـة، ويـنـتـج في الـبـلـد  %80  مـن الـتّـمـور الـمـسـتـهـلـكـة في الـعـالـم. وتـقـدّر عـائـدات تـصـديـر الـتّـمـور بـمـلـيـونَي بـاونـد إسـتـرلـيـني سـنـويـاً.

ومـن أهـم الإنـتـاجـات الـزّراعـيـة في الـعـراق الـحـبـوب (الـقـمـح والـذّرة الـبـيـضـاء والـشّـعـيـر والـرّز والـدُّخـن والـذّرة الـصّـفـراء)، والـفـواكـه مـثـل الـتّـمـور والـنّـارنـج والـبـرتـقـال … إلـخ، والـكـروم والـتّـبـغ والـعـفـنـص وعـرق الـسّـوس … إلـخ، والـقـطـن.

وتـنـبـت عـلى أرض الـعـراق مـا يـقـارب الـثّـلاثـيـن مـلـيـون نـخـلـة، تـنـتـج كـلّ واحـدة مـنـهـا بـيـن 60 و70 كـلـغـم. سـنـويـاً. ويـصـل إنـتـاج الـتّـمـور الـسّـنـوي بـأنـواعـهـا الـمـخـتـلـفـة إذن إلى مـائـتي ألـف طـنّ، 150 ألـف طـنّ مـنـهـا يـنـتـج في مـنـطـقـة الـبـصـرة.

تـربـيـة الـمـواشي :

أنـواع الـحـيـوانـات الّـتي تـشـكّـل قـطـعـان الـمـواشي في الـعـراق هي الأغـنـام والأبـقـار والـجـامـوس والـخـيـول والـجـمـال.

والـقـطـعـان الأكـثـر أهـمـيـة مـن بـيـنـهـا هي الأغـنـام (ثـلاثـة عـشـر مـلـيـون رأس) والّـتي تـنـتـج صـوفـاً جـيـد الـنّـوعـيـة. وتـقـدر كـمـيـة الـصّـوف الـمـنـتـج سـنـويـاً بـحـوالي 35 ألـف بـالـة. كـلّ بـالـة مـنـهـا تـزن 150 كـلـغـم. وهي تـنـتـج في مـعـظـمـهـا في مـنـطـقـة الـمـوصـل، وتـصـدر ثـلاثـة أخـمـاسـهـا إلى الـخـارج، بـيـنـمـا يـسـتـعـمـل الـبـاقي الـصّـنـاعـة الـمـحـلـيـة. ويـصـدّر جـزء مـنـه بـعـد تـصـنـيـعـه الـمـحـلي إلى الـخـارج، وخـاصـة إلى سـوريـا وفـلـسـطـيـن.

الـصّـنـاعـات الـتّـحـويـلـيـة :

كـانـت الـصّـنـاعـات الـعـراقـيـة في غـالـبـيـتـهـا بـدائـيـة. وكـانـت مـنـظـمـة حـول الـنّـواة الـعـائـلـيـة ولا تـنـتـج إلّا لـسـد حـاجـة الإسـتـهـلاك الـمـحـلي، مـثـل الـحـيـاكـة (حـريـر وصـوف وقـطـن) والـدّبـاغـة والـصّـيـاغـة والـرّخـامـيـات (الـمـرمـر).

ولاهـتـمـام الـحـكـومـة الـعـراقـيـة بـخـفـض نـسـبـة اسـتـيـراد الـسّـلـع الـمـصـنّـعـة مـن الـخـارج فـقـد شـجّـعـت خـاصـة الـتّـنـمـيـة الإقـتـصـاديـة لـلـبـلـد. وقـد شُـرّع قـانـون لـتـشـجـيـع إنـشـاء الـشّـركـات الـصّـنـاعـيـة بـإعـفـائـهـا مـن دفـع الـضّـرائـب ومـن دفـع الـجـمـارك عـلى الـبـضـائـع والآلات الّـتي تـحـتـاجـهـا.

وقـد بـدأ مـنـذ عـدّة سـنـوات ظـهـور صـنـاعـات تـحـويـلـيـة بـدأت تـنـمـو بـصـورة مـسـتـمـرّة.

وإلى جـانـب الـشّـركـات الـصّـنـاعـيـة الـخـاصّـة والّـتي تـزداد أعـدادهـا بـفـضـل الـقـوانـيـن الّـتي تـحـمـيـهـا، فـقـد شـاركـت الـحـكـومـة مـبـاشـرة في إنـشـاء مـصـانـع جـديـدة وفي اسـتـخـراج الـثّـروات الـمـعـدنـيـة… إلـخ.

والـصّـنـاعـات الـمـوجـودة حـالـيـاً هي : مـعـامـل الـنّـسـيـج وإنـتـاج الـسـجـائـر والـجـلـود الـمـدبـوغـة والـصّـابـون والـطّـابـوق. وتـسـعى الـحـكـومـة أيـضـاً إلى إنـشـاء مـعـامـل جـديـدة لـلـنـسـيـج الـصّـوفي والـقـطـني والـحـريـر الـصّـنـاعي، ومـعـمـل لإنـتـاج الإسـمـنـت.

ثـروات مـا في بـاطـن الأرض :

يـحـتـوي بـاطـن أرض الـعـراق عـلى ثـروات لـم يـسـتـخـرج مـنـهـا بـعـد إلّا الـقـلـيـل.  ويـبـدو أنّ فـيـه كـمـيـات مـهـمّـة مـن الـكـبـريـت والـنّـحـاس والـفـضّـة والـقـار والـجـبـس.

وتـقـع كـركـوك في وسـط مـنـطـقـة في أعـمـاقـهـا مـخـزون نـفـط سـيـسـتـخـرج ويـصـدر في الـمـسـتـقـبـل عـن طـريـق الـخـلـيـج الّـذي أنـشـئـت فـيـه حـقـول اسـتـثـمـار شـركـة الـنّـفـط الإنـكـلـيـزيـة ــ الإيـرانـيـة  The Anglo-Iranian Oil Co.

وقـد تـأسـسـت ثـلاث شـركـات مـنـحـتـهـا الـحـكـومـة الـعـراقـيـة امـتـيـازات اسـتـثـمـار نـفـط الـبـلـد :

: Iraq Petroleum Company

وهي شـركـة أسـسـت بـعـد عـقـد مـعـاهـدات سـان ريـمـو (عـام 1920)، وكـان أسـمـهـا في الأصـل « The Turkish Petroleum Company ». وقـد شـاركـت في تـأسـيـسـهـا مـالـيـاً أربـع مـجـمـوعـات أجـنـبـيـة : فـرنـسـيـة وانـكـلـيـزيـة وهـولـنـديـة وأمـريـكـيـة، كـلّ واحـدة بـنـسـبـة  % 23,75،  واحـتـفـظ بـالـخـمـسـة بـالـمـائـة الـبـاقـيـة الـسّـيّـد كـولـبـنـكـيـان  Gulbenkian، صـاحـب الإمـتـيـاز الأصـلي.

وتـمـتـد مـنـطـقـة امـتـيـازاتـهـا عـلى الـضّـفـة الـغـربـيـة لـدجـلـة عـلى مـسـاحـة تـقـارب 90 ألـف كـلـم. مـربـع. وتـدوم الإمـتـيـازات 75 عـامـاً إبـتـداءً بـعـام 1924.

وقـد نـقـلـت أنـابـيـب الـنّـفـط  The Pipe-line،ثـلاثـة مـلايـيـن و 500 ألـف الّـتي دشـنـت في كـانـون الـثّـاني عـام 1935، خـلال هـذه الـسّـنـة  طـنّـاً مـن الـنّـفـط الـخـام نـحـو مـيـنـاء طـرابـلـس ومـيـنـاء حـيـفـا عـلى الـبـحـر الأبـيـض الـمـتـوسّـط. وكـانـت الـكـمـيـة الـمـصـدرة في الـعـام الـمـاضي، 1936، قـد بـلـغـت  ثـلاثـة مـلايـيـن و 900 ألـف طـنّ، أي مـا يـقـارب الـحـجـم الأقـصى لإمـكـانـيـات الأنـابـيـب الّـتي لا يـمـكـنـهـا نـقـل أكـثـر مـن أربـعـة مـلايـيـن طـنّ. ولـمـواجـهـة زيـادة الإنـتـاج والـتّـصـديـر نـحـو طـرابـلـس وحـيـفـا فـقـد بـدأ الـعـمـل عـلى إنـشـاء أنـابـيـب إضـافـيـة تـعـادل الـمـوجـودة حـالـيـاً.

وتـدفـع الـشّـركـة لـلـحـكـومـة الـعـراقـيـة عـائـدات royality تـصـل إلى 4 شـلـنـغـات Shillings  ذهـبـيـة عـلى كـلّ طـنّ مـصـدر. وقـد اسـتـلـم الـعـراق عـام 1935 مـبـلـغ  700 ألـف جـنـيـه إسـتـرلـيـني ذهـبي.

: Khanaqin Oil C° LTD

وهـذه الـشّـركـة فـرع مـن شـركـة الـنّـفـط الإنـكـلـيـزيـة ــ الإيـرانـيـة                   The Anglo-Iranian Oil Co، وتـسـتـخـرج الـنّـفـط عـلى الـحـدود الإيـرانـيـة وتـمـتـلـك مـصـافي تـوفـر لـلـعـراق اسـتـهـلاكـه الـمـحـلّي . وتـقـوم شـركـة الـرّافـديـن  The Rafidain Oil Company LTD الـتّـابـعـة لـشـركـة خـانـقـيـن بـتـوزيـعـه في الـعـراق.

وقـد بـلـغ إنـتـاج شـركـة خـانـقـيـن عـام 1935 :  92،000 طـنّـاً.

 : Mosul Oil Fields LTD

وهي شـركـة مـرتـبـطـة بـشـركـة تـنـمـيـة الـنّـفـط الـبـريـطـانـيـة                     The British Oil Development (B.O.D.).  وقـد أنـشـئـت لاسـتـثـمـار الـنّـفـط عـلى الـضّـفـة الـشّـرقـيـة لـدجـلـة بـمـشـاركـة مـجـمـوعـة مـن الـشّـركـات الـعـالـمـيـة. وقـد دفـعـت لـلـحـكـومـة الـعـراقـيـة خـلال الـسّـنـة الـمـالـيـة 1936/ 1937 : 300 ألـف بـاونـد إسـتـرلـيـني. وسـتـسـمـر في دفـع هـذا الـمـبـلـغ سـنـويـاً إلى أن تـبـدأ بـتـصـديـر مـا اسـتـخـرجـتـه، وعـنـدهـا سـتـدفـع 4 شـلـنـغـات Shillings  ذهـبـيـة عـلى كـلّ طـنّ مـصـدر.

وقـد بـلـغ إنـتـاجـهـا عـام 1936 حـوالي  17 ألـف طـنّ، اسـتـعـمـلـت لـسـدّ احـتـيـاجـات الـشّـركـة واحـتـيـاجـات الـحـكـومـة الـعـراقـيـة في تـعـبـيـد الـطّـرق.

وقـد اشـتـرت شـركـة Iraq Petroleum Company جـزءاً كـبـيـراً مـن شـركـة الـمـوصـل، وسـتـسـتـطـيـع الأشـراف عـلى نـشـاطـاتـهـا في الـعـراق.

الـصّـحـة الـعـامـة :

لـم يـكـن لـلـتّـنـظـيـم الـصّـحي في الـعـراق في زمـن الـعـثـمـانـيـيـن وجـود إلّا عـلى الـورق، وأهـمـلـت الـصّـحـة الـعـامـة في الـبـلـد لـمـدّة قـرون طـويـلـة.

وكـان مـن بـيـن أوّل الإنـجـازات الّـتي قـامـت بـهـا قـيـادة الـقـوّات الـبـريـطـانـيـة بـعـد احـتـلالـهـا لـلـعـراق خـلال الـحـرب [الـعـالـمـيـة الأولى] تـنـظـيـم خـدمـات الـصّـحـة الـعـامـة بـكـلّ الإمـكـانـيـات الـمـتـاحـة في مـدن الـبـلـد الـرّئـيـسـيـة. وقـد فـتـحـت مـنـشـآت صـحـيـة في كـلّ مـدن الـعـراق وفي بـعـض الـقـرى عـيّـن فـيـهـا مـوظـفـون صـحـيّـون عـلى درجـة كـبـيـرة مـن الـكـفـاءة (أطـبـاء ومـمـرضـون) مـن انـكـلـيـز وانـكـلـيـز ــ هـنـود وهـنـود وعـراقـيـيـن.

وقـد تـجـاوزت الـنّـتـائـج  كـلّ الـتّـوقـعـات الـمـأمـولـة خـلال الـ 15 سـنـة الأخـيـرة، وتـغـيـرت حـالـة الـبـلـد الـصّـحـيـة تـغـيـيـراُ كـامـلاً.

ويـمـتـلـك الـعـراق حـالـيـاً :

27  مـسـتـشـفى ،

177 مـسـتـوصـفـاً ثـابـتـاً أو مـتـنـقّـلاً، ومـؤسـسـات مـتـخـصـصـة :

في بـغـداد :

مـعـهـد بـاثـولـوجي (مـخـتـص بـعـلـم الأمـراض)،

عـيـادتـان لـطّـبّ الـعـيـون،

مـخـتـبـر طـبّي مـركـزي،

فـرع لـمـعـهـد بـاسـتـور،

عـيـادة تـلـقـيـح لـمـفـاوي،

مـعـهـدان لـلـطّـب الإشـعـاعي،

مـخـتـبـر كـيـمـيـائي،

مـسـتـوصـف لـلأمـراض الـزُّهَـريـة،

مـسـتـوصـف لـلأمـراض الـرّئـويـة.

في الـبـصـرة :

عـيـادة لـطّـبّ الـعـيـون،

مـخـتـبـر بـاثـولـوجي (مـخـتـص بـعـلـم الأمـراض).

في الـعـمـارة :

عـيـادة تـلـقـيـح لـمـفـاوي.

وهـنـاك في بـغـداد مـلـجـأ مـركـزي لـلأمـراض الـعـقـلـيـة. ونـجـد مـسـتـشـفـيـات لـلأمـراض الـمـعـديـة في مـدن الـبـلـد الـمـهـمّـة.

وفي الـعـراق حـالـيـاً 273  طـبـيـبـاً  :

168 طـبـيـبـاً مـنـهـم يـعـمـلـون في مـسـتـشـفـيـات مـديـريـة الـصّـحـة الـعـامـة، و23 يـعـمـلـون في مـسـتـشـفـيـات الـجـيـش الـعـراقي، و77 طـبـيـبـاً يـعـمـلـون في عـيـادات خـاصّـة.

ونـجـد تـوزيـعـاً كـافـيـاً في أنـحـاء الـبـلاد لـلأطـبـاء الّـذيـن يـعـمـلـون في عـيـاداتـهـم الـخـاصّـة (وأغـلـبـهـم تـخـرّجـوا مـن كـلـيـات الـطّـبّ الأوربـيـة أو الأمـريـكـيـة) ولـلـصّـيـادلـة.

والـجـديـر بـالـذّكـر أنّ لـكـلّ الأطـبـاء الـحـقّ في الـعـمـل في عـيـادات خـاصـة وفي فـتـحـهـا وامـتـلاكـهـا بـاسـتـثـنـاء حـوالي عـشـرة اخـتـصـاصـيـيـن إنـكـلـيـز وعـراقـيـيـن وظـفـتـهـم الـحـكـومـة لـلـقـيـام بـمـهـام إداريـة أو بـالإشـراف عـلى مـخـتـبـرات الـدّولـة.

حـالـة الـطّـقـس :

نـجـد في الـمـلـفّ جـدولـيـن لـدّرجـات الـحـرارة في كـلّ شـهـر مـن أشـهـر الـسّـنـة ولـنـسـبـة الـرّطـوبـة وكـمـيـات الأمـطـار الـهـاطـلـة، خـصـص الأوّل لـمـديـنـة بـغـداد والـثّـاني لـلـبـصـرة.

وقـد ذكـر في الأوّل أنّ درجـات الـحـرارة لا تـنـخـفـض إلى أقـلّ مـن ثـلاث درجـات ونـصـف في بـغـداد في شـهـر كـانـون الـثّـاني، ولا تـرتـفـع إلى أكـثـر مـن 43 درجـة ونـصـف في شـهـر تـمّـوز !

أمّـا درجـات الـحـرارة في الـبـصـرة فـتـتـراوح بـيـن  سـتّ درجـات في شـهـر كـانـون الـثّـاني  و 42 درجـة ونـصـف في شـهـر آب !

كـمـا نـجـد في آخـر صـفـحـة مـن الـمـلّـف خـارطـة لـمـوقـع الـجـنـاح في الـمـعـرض، بـيـن الـمـدرسـة الـحـربـيـة وبـرج إيـفـل.

المملكة العرا 1937

ــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) يـعـرف مـحـبّـو الـفـنّ هـذا الـمـعـرض لـسـبـب آخـر، فـقـد شـاركـت فـيـه حـكـومـة الـجـمـهـوريـة الإسـبـانـيـة بـجـنـاح عـرض فـيـه الـفـنّـان بـابـلـو بـيـكـاسـو لـوحـتـه الـشّـهـيـرة الـواسـعـة الـمـقـايـس : “غـرنـيـكـا”.

(2)  صـمـم الـمـعـمـاري أحـمـد مـخـتـار في بـغـداد بـنـايـة سـيـنـمـا الـفـردوس عـام 1941.

(3)  كـان الـوزيـر الـمـفـوض في ذلـك الـحـيـن عـلي جـودت الأيـوبي.

(4) نـجـد تـصـويـر جـنـائـن بـابـل الـمـعـلـقـة بـمـثّـل هـذا الـشّـكـل عـنـد عـدد مـن الـفـنّـانـيـن. أنـظـر مـقـالي :   لـوحـة « بـابـل » لـلـفـنّـان كـوبـكـا

(5)  مـا يـمـيـز الـنـظّـام الـدّيـمـقـراطي عـن الـنّـظـام الإسـتـبـدادي خـاصّـة هـو الـفـصـل بـيـن  الـسّـلـطـات الـثـلاث : الـتّـشـريـعـيـة والـتّـنـفـيـذيـة والـقـضـائـيـة. وكـلّ واحـدة مـن هـذه الـسّـلـطـات الـثّـلاث مـسـتـقـلّـة لا تـخـضـع لـواحـدة مـن الـسّـلـطـتـيـن الأخـريـتـيـن.

(6)  لـم يـنـفّـذ مـن الـمـشـروع الألـمـاني قـبـل انـدلاع الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولى إلّا أجـزاء قـلـيـلـة، وكـان خـطّ بـغـداد ــ سـامـراء قـد انـتـهى إنـشـاؤه عـنـدمـا احـتـلّ الـبـريـطـانـيـون الـعـراق عـام 1917.

 

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

3 آراء على “الـجـنـاح الـعـراقي في مـعـرض بـاريـس الـعـالـمي عـام 1937”

  1. أنا لا أدعي العلم بالسياسة ولا خفياها…لكنني لم أعرف أو أفسر إنقلاب 14 تموز 1958 إلا بنظرية المؤامرة على هذا البلد العريق المتحظر الذي قفز من الجهالة الى التطور في بحر سنين وهذا المقال يثبت ذلك. يجب أن يسحق هذا البلد وهذا ما حدث, من وراء كل ذلك ؟ أود أن أسمع من الزملاء أو منك يا دكتور صباح. وعاشت إيدك !

    إعجاب

    1. بارك الله فيك د. صباح
      اني اتفق مع الاخ د. جعفر واكثر من ذللك الملك فيصل الثاني القى خطاب بضعة اشهر قبل ١٤ تموز ١٩٥٨
      وكان يدعوا الى انشاء اتحاد للعرب ومركز للتنمية!؟!؟
      واعتقد هذا ما عجل في الاحداث. والله اعلم

      إعجاب

  2. شكرا جزيلا اخي د . صباح على هذا التقرير الممتع عن ماضي اعرق واهم دولة تاسست منذ الاف السنين وازدهرت حضارتها لتشمل معظم ارجاء المعمورة في بدايات الحضارات , وكان فترة حكم العائلة الهاشمية امتداد واعادة ظهور تلك الحضارة العريقة بعد ان توقفت لعدة قرون . واليوم تتكالب علينا الدول من الشرق والغرب لتدمير هذه الحضارة العريقة .
    اما ما حصل في تموز 1958 فكانت مؤامرة حيكت في الظلام من قبل الاتحاد السوفيتي السابق بالتعاون مع الاقزام والخونة في المنطقة لكون العراق كان جزء من حلف كبير لصد الهجمة من الشرق وكان تسمى حلف بغداد . ولحد اليوم الشعب العراقي يدفع الثمن .

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s