رسـوم فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر عـن الـعـراق

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

بـدأت الـرّسـوم الأثـريـة تـظـهـر في مـواقـع الـتّـنـقـيـبـات في الـقـرن الـتّـاسـع عـشـر لـيـعـتـمـد عـلـيـهـا في تـنـفـيـذ الأعـمـال الـطّـبـاعـيـة (الـمـحـفـورة عـلى الـخـشـب أو الـمـعـدن) والّـتي كـانـت تـوضـع كـصـور تـوضـيـحـيـة في كـتـب عـلـم الآثـار وخـاصـة تـلـك الّـتي تـحـتـوي عـلى نـتـائـج حـمـلات الـتّـنـقـيـبـات.

فـبـعـد أن اكـتـشـف الـفـرنـسي بـول إمـيـل بـوتـا  Paul Emile BOTTA عـام 1843 في قـريـة خـورسـبـاد، عـلى الـضّـفـة الـشّـرقـيـة مـن دجـلـة، مـقـابـل مـديـنـة الـمـوصـل،  قـصـر الـمـلـك الآشـوري سـرجـون الـثّـاني (دور شـروكـيـن)، أرسـلـت لـه الـحـكـومـة الـفـرنـسـيـة الـفـنّـان أوجـيـن فـلانـدان  Eugène FLANDIN  لـيـرسـم لـه اكـتـشـافـاتـه الأثـريـة في أمـاكـنـهـا. (1)

وقـد قـام الـبـريـطـاني أوسـتـن هـنـري لَـيـارد  Austen Henry LAYARD  بـحـفـريـات في عـاصـمـتـيـن مـن عـواصـم الـدّولـة الآشـوريـة : نـمـرود (مـوقـع مـديـنـة كـلـح الـقـديـمـة)، وتـلّ قـويـنـجـق (في مـوقـع مـديـنـة نـيـنـوي الـقـديـمـة) بـيـن عـامي 1845 و 1851.

وكـان لَـيـارد رسّـامـاً مـاهـراً نـفّـذ تـخـطـيـطـات كـثـيـرة لـلـمـنـحـوتـات وخـاصـة الـقـلـيـلـة الـبـروز الّـتي وجـدهـا خـلال تـنـقـيـبـاتـه في زمـن كـان الـتّـصـويـر الـفـوتـوغـرافي مـا يـزال في بـدايـاتـه وكـانـت آلاتـه ضـخـمـة صـعـبـة الإسـتـعـمـال.

Layard 2

وقـد أرسـلـت لـه مـجـمـوعـة أمـنـاء الـمـتـحـف الـبـريـطـاني                            The Trustees of the British Museum إبـتـداءً مـن عـام 1849 عـدداً مـن الـرّسّـامـيـن لـيـسـاعـدوه في مـهـمـتـه. وكـان مـن بـيـنـهـم فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر  Frederick Charles COOPER الّـذي سـاعـد لَـيـارد في حـمـلـة تـنـقـيـبـاتـه الأثـريـة الـثّـانـيـة في 1849ــ1850 في نـمـرود ونـيـنـوى وفي مـواقـع أخـرى.

مدخل قصر نمرود كوبر

ولـم أجـد الـكـثـيـر عـن فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر قـبـل وصـولـه إلى شـمـال الـعـراق مـا عـدا أنّـه كـان قـد ولـد سـنـة 1810، أي أنّـه كـان في الـتّـاسـعـة والـثّـلاثـيـن مـن عـمـره عـنـدمـا جـاء إلى الـمـوصـل.

ولـم يـكـتـفِ كـوبـر بـرسـم الـمـنـحـوتـات الـقـلـيـلـة الـبـروز والـقـطـع الأخـرى الّـتي أزيـح عـنـهـا الـتّـراب بـل رسـم تـخـطـيـطـات بـأقـلام مـتـنـوّعـة ورسـوم بـالألـوان الـمـائـيـة لـمـشـاهـد مـن مـواقـع الـتّـنـقـيـبـات، ولـلـنّـاس في الـمـنـاطـق الـتّي زارهـا خـلال إقـامـتـه في شـمـال الـعـراق وشـمـال شـرق سـوريـا ولـمـنـاظـرهـا الـطّـبـيـعـيـة.

وقـد وضـعـت في كـتـاب أوسـتـن هـنـري لَـيـارد “مـعـالـم نـيـنـوى  Monuments of Nineveh” الّـذي احـتـوى عـلى نـتـائـج الـتّـنـقـيـبـات (1848) وكـذلـك “الـمـجـمـوعـة الـثّـانـيـة مـن مـعـالـم نـيـنـوى” (1853) مـجـمـوعـة مـن الأعـمـال الـطّـبـاعـيـة عـلى الـحـجـر (لـيـثـوغـراف) أو الـغـرافـيـكـيـة (الـمـحـفـورة عـلى الـخـشـب أو عـلى الـمـعـدن) والّـتي اعـتـمـدت عـلى تـخـطـيـطـات نـفّـذهـا  فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر في مـواقـع الـتّـنـقـيـبـات.

وعـنـدمـا صـدرت الـطّـبـعـات الـشّـعـبـيـة مـن كـتـاب لَـيـارد ابـتـداءً مـن عـام 1853 واسـتـمـرت إلى نـهـايـة الـقـرن، والّـتي ضـمـت إلى جـانـب الإكـتـشـافـات الأثـريـة في مـوقـعي نـمـرود ونـيـنـوى سـرد رحـلاتـه ومـغـامـراتـه في الـشّـرق، أضـيـف إلى الـتّـخـطـيـطـات الأصـلـيـة أعـمـال لـيـثـوغـراف وغـرافـيـك مـلـوّنـة تـعـتـمـد عـلى رسـوم فـردريـك كـوبـر بـالألـوان الـمـائـيـة، والّـتي تـصـوّر مـشـاهـد حـيّـة لـلـتّـنـقـيـبـات بـكـلّ مـراحـلـهـا : مـن الـحـفـريـات إلى نـقـل الـقـطـع الأثـريـة وخـاصـة الـضّـخـمـة الأحـجـام مـثـل الـثّـيـران الـمـجـنـحـة عـلى الـعـربـات إلى ضـفـة دجـلـة ثـمّ تـحـمـيـلـهـا عـلى الأكـلاك لـتـنـزل الـنّـهـر نـحـو الـبـصـرة.

قصر آشور ناصربال نمرود

Cooper 9

رسم مائي كوبركوبر

وقـد كـانـت الـتّـنـقـيـبـات في زمـن لَـيـارد ومـعـاصـريـه في مـرحـلـة طـفـولـتـهـا، لـم تـصـل بـعـد إلى الـدّقّـة الـعـلـمـيـة الّـتي وصـلـت إلـيـهـا بـعـد ذلـك، ولـم يـكـن لـحـفـريـات لَـيـارد تـخـطـيـط مـنـظّـم، بـل كـان يـحـفـر في أمـاكـن مـن الـمـوقـع يـخـمّـن فـيـهـا الـعـثـور عـلى مـنـحـوتـات ضـخـمـة أو بـقـايـا تـشـيـيـدات مـهـمّـة.

وتـريـنـا رسـوم فـردريـك كـوبـر كـيـف كـان لَـيـارد يـحـفـر أنـفـاقـاً تـحـت الأرض لـيـصـل إلى الـقـطـع الأثـريـة مـن غـيـر اهـتـمـام بـتـخـريـب أجـزاء مـن الـمـوقـع.

cooper 12

cooper 13

كوبر 5

تـحـمـيـل ثـور مـجـنـح عـلى كـلـك :

وكـان هـذا الـرّسـم بـالألـوان الـمـائـيـة يـنـسـب إلى لَـيـارد قـبـل أن يـظـهـر أنّـه عـمـل فـنّي نـفّـذه فـردريـك كـوبـر. وقـد وضـعـه لَـيـارد في الـفـصـل الـثّـامـن مـن طـبـعـة 1849 لـكـتـابـه نـيـنـوى وآثـارهـا Nineveh and Its Remains.

Cooper 8

ويـذكـر لَـيـارد في هـذا الـفـصـل مـن كـتـابـه أنّ الـثّـور الـمـجـنـح  حـمّـل في مـوقـع الـتّـنـقـيـبـات في نـمـرود عـلى كـلـك في 22 نـيـسـان 1847، وانـحـدر عـلى مـيـاه دجـلـة إلى الـبـصـرة. وحـمّـل عـنـد وصـولـه إلى الـبـصـرة عـلى سـفـيـنـة نـقـلـتـه إلى الـهـنـد ثـمّ دارت حـول أفـريـقـيـا قـبـل أن تـبـلـغ لـنـدن.

ورغـم أن كـوبـر لـم يـكـن في الـعـراق في تـلـك الـفـتـرة، ولـم يـصـل إلى نـمـرود إلّا في عـام 1849، فـهـو قـد رسـم في هـذا الـعـام مـشـهـد تـحـمـيـل ثـور مـجـنـح آخـر عـلى كـلـك، ولـهـذا وضـعـه لَـيـارد في حـديـثـه عـن تـحـمـيـل ثـور عـام 1847

وقـد سـقـط فـردريـك كـوبـر مـريـضـاً عـام 1850، فـتـرك مـوقـع الـتّـنـقـيـبـات، ثـمّ عـاد إلى إنـكـلـتـرة.  وحـلّ تـومـاس س. بـيـل Thomas S. Bell مـحـلّـه، ولـكـنّ بـيـل مـات غـرقـاً في دجـلـة بـعـد سـتّـة أسـابـيـع مـن بـدايـة عـمـلـه مـع لَـيـارد.

ويـبـدو أنّ لَـيـارد لـم يـكـن راضـيـاً عـن رسـوم فـردريـك كـوبـر الّـتي كـان يـعـتـبـرهـا قـلـيـلـة الـدّقّـة، وكـان يـنـتـقـد كـوبـر لأنّـه لـم يـتـوصـل إلى فـهـم أعـمـاق روح الـفـنّ الآشـوري، وكـان يـخـاف عـنـدمـا عـاد كـوبـر إلى إنـكـلـتـرة بـعـد مـرضـه أن يـسـتـعـمـل مـا رآه ومـا رسـمـه في مـواقـع الـتّـنـقـيـبـات مـن غـيـر أن يـأذن لـه بـذلـك.

ويـمـتـلـك قـسـم آثـار غـرب آسـيـا في الـمـتـحـف الـبـريـطـاني رسـومـاً لـكـوبـر قـام بـهـا خـلال تـنـقـيـبـات نـيـنـوى ونـمـرود.

وقـد نـفّـذ فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر خـلال رحـلـتـه إلى الـشّـرق وإقـامـتـه في شـمـال الـعـراق وشـمـال شـرق سـوريـا، كـمـا سـبـق أن ذكـرنـا، عـدداً كـبـيـراً مـن الـرسـوم والـلـوحـات بـالألـوان الـمـائـيـة، مـا زال أغـلـبـهـا في مـجـمـوعـة Searight في مـتـحـف  فـكـتـوريـا وألـبـرتVictoria and Albert Museum   في لـنـدن.

وقـد عـرض كـوبـر في عـامي 1852 و 1860 في الأكـاديـمـيـة الـمـلـكـيـة لـوحـتـيـن مـمـا رسـمـه خـلال حـمـلـة الـتّـنـقـيـبـات، كـمـا عـرض عـام 1866 لـوحـة “بـنـت الـبـاشـا  The Pasha’s Daughter”.

تـوفي فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر سـنـة 1880.

 

تـخـطـيـطـات ورسـوم بـالألـوان الـمـائـيـة :

نـفّـذ فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر خـلال إقـامـتـه أو في سـفـراتـه  في شـمـال الـعـراق وشـمـال شـرق سـوريـا عـدداً كـبـيـراً مـن الـرسـوم والـلـوحـات بـالألـوان الـمـائـيـة، مـا زال أغـلـبـهـا في مـجـمـوعـة Searight   في مـتـحـف فـكـتـوريـا وألـبـرت      Victoria and Albert Museum   في لـنـدن، يـمـكـن رؤيـتـهـا في قـسـم الـرّسـوم والـمـطـبـوعـات Prints & Drawings Study Room :

خـيـام أعـراب عـلى الـخـابـور، 20×35,6 سـم. 1850 :

مضارب عرب كوبر

تـلّ قـويـنـجـق (نـيـنـوى) :

قوينجق كوبر

نـيـنـوى (رسـمـت مـن شـمـال الـشّـرق) 1849 :

نينوى كوبر 1849

يـزيـديـة مـن سـنـجـار، تـخـطـيـط عـلى ورق 1850:

يزيدية في سندار

كـمـا اشـتـرى الـمـتـحـف الـبـريـطـاني في لـنـدن 28 رسـمـاً لـفـردريـك كـوبـر لـم أسـتـطـع الـحـصـول عـلى صـور لـهـا.

وقـد وجـدت صـوراً لـرسـوم أخـرى :

الـمـوصـل كـمـا نـراهـا مـن ضـفـة دجـلـة الـشّـرقـيـة، رسـم بـالـحـبـر عـلى ورق :

Cooper

مـحـمـد أمـيـن، شـيـخ الـجـبـور :

F.c. Cooper (2)

رسـم كـتـب كـوبـر تـحـتـه :

“Suttini, sheikh of a bedao tribe called the Borege », سُـطـيـني، شـيـخ عـشـيـرة بـدو تـدعى بـو ريـج ؟ :

H0533-L05626503 (2)

وأعـداد أخـرى مـن رسـوم لـنـسـاء ورجـال ومـنـاظـر طـبـيـعـيـة :

Cooper 6 (5)F.c. CooperF.c. Cooper (4)Cooper 7 (4)H0533-L05626503 (3)كوبر 2Cooper 6 (2)Cooper 6 (3)Cooper 6 (4)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) أنـظـر مـقـالي : رسـوم الـفـنّـان أوجـيـن فـلانـدان لـلآثـار الآشـوريـة

 

 

 

Advertisements

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

رأيان حول “رسـوم فـردريـك تـشـارلـز كـوبـر عـن الـعـراق”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s