“إسـمـاعـيـن إبـن جـاسـم” والـتّـنـقـيـبـات الألـمـانـيـة

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

قـصـصـت عـلـيـكـم في مـقـال سـابـق كـيـف وصـل عـالـم الآثـار الألـمـاني فـالـتـر أنـدريـه Walter ANDRAE  إلى الـعـراق عـام 1899 لـيـشـارك في تـنـقـيـبـات بـابـل الأثـريـة الّـتي كـان يـشـرف عـلـيـهـا روبـرت كـولـدفـيـه Robert KOLDEWE، وكـيـف دامـت مـشـاركـتـه فـيـهـا حـتّى عـام 1903. (1)

إسـمـاعـيـن إبـن جـاسـم” :

وقـد الـتـقى فـالـتـر أنـدريـه في بـابـل بـاسـمـاعـيـن إبـن جـاسـم (أكـتـب اسـمـه حـسـب الـلـفـظ الـمـحـلّي الّـذي سـجّـلـه فـالـتـر أنـدريـه في يـومـيـاتـه بـالـحـروف الـلاتـيـنـيـة، وبـالـلـفـظ الألـمـاني : Ismain Ibn Dschasim) الّـذي اشـتـغـل في خـدمـتـه.

وفي عـام 1904، طـلـب روبـرت كـولـدفـيـه مـن مـسـاعـده فـالـتـر أنـدريـه أن يـذهـب إلى قـلـعـة الـشّـرقـاط، وأن يـشـرع بـتـنـقـيـبـات أثـريـة فـيـهـا. وعـنـدمـا تـرك فـالـتـر أنـدريـه بـابـل تـبـعـه إسـمـاعـيـن إبـن جـاسـم، واشـتـغـل كـرئـيـس عـمّـال في تـنـقـيـبـاتـه.

وقـد أزاح فـالـتـر أنـدريـه الـتّـراب في قـلـعـة الـشّـرقـاط عـن آثـار مـديـنـة آشـور، أولى عـواصـم الـدّولـة الآشـوريـة. وعـنـدمـا انـدلـعـت الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولى عـام 1914 تـوقـفـت الـتّـنـقـيـبـات، وتـرك فـالـتـر أنـدريـه الـعـراق عـائـداً إلى ألـمـانـيـا، ورجـع إسـمـاعـيـن إلى أهـلـه في الـحـلّـة.

ولـكـنّـه أسـرع لـلـقـاء فـالـتـر أنـدريـه عـنـدمـا سـمـع بـعـودتـه إلى الـعـراق عـام 1915 كـضـابـط في الـجـيـش الألـمـاني (الّـذي كـان يـقـاتـل بـجـانـب الـجـيـش الـعـثـمـاني)، وتـبـعـه كـمـا يـتـبـعـه ظـلّـه حـتّى عـام 1918 مـعـرضـاً نـفـسـه لـكـلّ مـخـاطـر سـنـوات الـحـرب عـلى ضـفـاف دجـلـة وديـالى وحـتّى في سـوريـا وفـلـسـطـيـن مـع أنّـه لـم يـكـن مـجـبـراً كـابـن عـشـائـر عـلى الـخـدمـة الـعـسـكـريـة في الـجـيـش الـعـثـمـاني. ولـم تـدفـعـه إلى ذلـك إلّا أواصـر الـمـودّة الّـتي كـانـت تـربـطـه بـفـالـتـر أنـدريـه.

كـتـب فـالـتـر أنـدريـه في يـومـيـاتـه عـن الّـذيـن عـمـل مـعـهـم :

“أغـلـب هـؤلاء الـنّـاس طـيـبـون بـطـبـعـهـم، وبـعـضـهـم مـثـالـيـون في ذلـك، ومـنـهـم خـاصّـة عـزيـزي إسـمـاعـيـن الّـذي ارتـبـط بي مـع أنّـه كـان مـالـكـاً ولـه بـعـض الـتّـجـارة. وسـأقـصّ عـلـيـكـم مـا يـلي لأريـكـم طـبـيـعـة الـعـلاقـة الّـتي كـانـت تـربـطـنـا :

جـاءني في يـوم مـن الأيّـام كـعـادتـه، وقـد عـقـد ذراعـيـه عـلى صـدره وقـال لي : “ولـد لي صـبي هـذا الـيـوم، فـمـاذا تـوّد أن أسـمـيـه ؟”، فـقـلـت لـه أن يـسـمـيـه “عـلي”. وهـكـذا أسـمـاه. وكـبـر عـلي وانـجـب، وصـار إسـمـاعـيـن بـذلـك جـدّاً لـسـتّـة عـشـر طـفـلاً عـاش مـنـهـم عـشـرة مـلأوا قـلـبـه بـهـجـة، وخـاصـة آخـر الـعـنـقـود. وقـد حـكى إسـمـاعـيـن لأحـفـاده كـلّ مـا جـرى في تـنـقـيـبـات الألـمـان، وهـم يـعـرفـون كـلّ شئ عـن الألـمـان. وكـان إسـمـاعـيـن سـنـداً لي في تـنـقـيـبـات قـلـعـة الـشّـرقـاط لـحـلّ الـخـصـومـات بـيـن الـعـرب الّـتي كـانـت تـشـتـدّ أحـيـانـاً أمـامـنـا، وكـان مـرجـعـنـا في مـعـرفـة مـن يـمـكـن أن نـثـق بـه ومـن يـنـبـغي أن نـحـتـاط مـنـه”.

عـلي بـن إسـمـاعـيـن :

“ويـسـتـحـق عـلي إبـن إسـمـاعـيـن أن أتـكـلّـم عـنـه هـو الآخـر، فـعـنـدمـا كـان رضـيـعـاً احـتـاج إلى مـهـد. وكـانـت حـقـيـبـتي الـمـصـنـوعـة في مـديـنـة درسـدن مـن الـجـلـد الـطّـبـيـعي قـد أصـابـهـا الـبـلـل ولـم أعـد اسـتـطـيـع غـلـقـهـا. ولاحـظـت أنّ إسـمـاعـيـن كـان يـنـظـر إلـيـهـا بـرغـبـة، فـفـصـلـنـاهـا نـصـفـيـن حـسـب طـلـبـه. وتـأرجـح عـلي في نـصـفـهـا الـسّـفـلي الّـذي عـلّـق كـمـهـد إلى أن كـبـر وبـدأ يـمـشي”.

“ولـم أنـتـبـه إلّا الآن إلى أنـني نـسـيـت أن أسـال إسـمـاعـيـن عـن أمّ عـلي. ولا شـكّ في أنّ هـذا كـان الـتّـصـرف الأفـضـل مـع عـربي، لأنّ أهـمّ شئ عـنـدهـم هـو الـرّجـل وأولاده”.

وتـرك فـالـتـر أنـدريـه الـتّـنـقـيـبـات الأثـريـة بـعـد الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولى لـيـعـمـل في مـتـحـف بـرلـيـن، الّـذي أصـبـح فـيـه بـعـد ذلـك مـسـؤولاً عـن الآثـار الـشّـرقـيـة. وهي الـفـتـرة الّـتي جـمّـع فـيـهـا آلاف شـظـايـا الـطّـابـوق الـمـزجـج الألـوان الّـذي جـلـب مـن بـابـل لـيـشـيّـد بـوابـة عـشـتـار في داخـل الـمـتـحـف (2).

وشـارك إسـمـاعـيـن في الـسّـنـوات الـعـشـر الأخـيـرة مـن حـيـاتـه كـرئـيـس عـمّـال في تـنـقـيـبـات الـوركـاء الّـتي شـرع فـيـهـا عـالـم الآثـار الألـمـاني يـولـيـوس يـوردان Julius Jordan بـعـد أن عـاد إلى هـذا الـمـوقـع عـام 1928 لـيـكـمـل تـنـقـيـبـات أثـريـة لـحـسـاب الـجـمـعـيـة الألـمـانـيـة الـشّـرقـيـة                  Orient- Gesellschaft كـانـت قـد بـدأت فـيـه عـام 1913 ثـمّ أوقـفـتـهـا الـحـرب.

ولا شـكّ في أنّ “إسـمـاعـيـن إبـن جـاسـم” تـوفي في ثـلاثـيـنـيـات الـقـرن الـمـاضي وإن لـم أجـد سـنـة وفـاتـه.

ولـيـس لـديـنـا صـورة لاسـمـاعـيـن. وكـلّ مـا بـقي لـنـا لا يـتـعـدى رسـم كـاريـكـتـيـر نـفّـذه فـالـتـر أنـدريـه خـلال الـتّـنـقـيـبـات عـام 1908، نـرى فـيـه إسـمـاعـيـن في أقـصى الـيـمـيـن. وهـو الـرّسـم الّـذي وضـعـتـه في بـدايـة الـمـقـال :

أندريه إسماعين إبن جاسم 1908 (800x500)

كـمـا أنـنـا نـعـرف أنّ عـلي بـن إسـمـاعـيـن أصـبـح رئـيـس عـمّـال الـتّـنـقـيـبـات في الـوركـاء بـعـد أبـيـه. ولـيـس لـنـا صـورة لـعـلي بـن إسـمـاعـيـن.

وقـد حـصـل عـلي بـن إسـمـاعـيـن عـلى نـيـشـان “صـلـيـب الإسـتـحـقـاق” لـجـمـهـوريـة ألـمـانـيـا الـفِـدرالـيـة Bundersverdienstkreuz am Bande  في 12 كـانـون الأوّل عـام 1981. وقـد أخـذت جـهـود أبـيـه إسـمـاعـيـن بـنـظـر الإعـتـبـار عـنـدمـا مُـنـح هـذا الـتـقـديـر.

وتـوفي عـلي بـن إسـمـاعـيـن بـن جـاسـم في الـحـلّـة في الـعـشـريـن مـن شـبـاط عـام 1985.

رسـوم فـالـتـر أنـدريـه لـعـمـالـه الآخـريـن :

وجـدت رسـمـاً خـطـطـه فـالـتـر أنـدريـه بـالـحـبـر الـصّـيـني عـام 1900 لأحـد عـمـال مـوقـع تـنـقـيـبـات بـابـل وهـو يـدفـع عـربـة (عـلى سـكّـة حـديـديـة) مـلـيـئـة بـنـفـايـات الـتّـنـقـيـبـات. كـتـب فـالـتـر أنـدريـه : “وصـلـت الـسّـكـة الـحـديـديـة والـعـربـة أخـيـراً. فـبـعـد سـبـعـة أشـهـر مـن إرسـالـهـا مـن ألـمـانـيـا، وصـلـت إلى بـغـداد. وقـضـت شـهـريـن عـلى الـطّـريـق قـبـل أن تـصـلـنـا مـن بـغـداد” :

Andrae 10

ورسـمـاً لـجـمـعـة بـن بـركـلي (Jum’a ibn Barakli) نـفّـذه فـالـتـر أنـدريـه عـام 1902 بـالـقـلـم وبـالألـوان الـمـائـيـة، وكـان جـمـعـة صـبـيـاً يـحـمـل سـلالاً مـلـيـئـة بـالـتّـراب مـن مـوقـع الـحـفـريـات لـيـرمـيـهـا بـعـيـداً عـنـهـا. كـتـب فـالـتـر أنـدريـه : “رغـم أنّ مـلابـسـه كـانـت رثّـة فـقـد كـان صـبـيـاً مـرحـاً، واسـع الإبـتـسـامـة. وبـعـد فـتـرة قـصـيـرة مـن رسـمي لـه اقـتـرب جـمـعـة مـن أوربي في الـمـوقـع كـان يـحـمـل بـنـدقـيـة ووقـف لـصـقـه وانـطـلـقـت الـبـنـدقـيـة وقـتـلـت الـصّـبي. ويـمـكـنـنـا أن نـتـصـور الـغـضـب الّـذي أثـارتـه هـذه الـحـادثـة الـمـؤسـفـة بـيـن الـعـرب وصـعـوبـة إقـنـاعـهـم بـأنّ الأوربي لـم يـكـن يـنـوي قـتـلـه. وقـبـلـوا الـدّيـة وتـحـاشـيـنـا الـثّـأر. وتـرك الأوربي صـاحـب الـبـنـدقـيـة مـوقـع الـتّـنـقـيـبـات حـالاً ” :

جمعة إبن بركلي 1902 (564x800)

وفي قـلـعـة الـشّـرقـاط، وقـف عـبـد الله  أمـام فـالـتـر أنـدريـه لـيـرسـمـه مـرتـديـاً مـلابـس الـعـيـد الـجـديـدة. كـتـب فـالـتـر أنـدريـه أنّ “عـبـد الله كـان يـعـمـل في مـنـزل الـتّـنـقـيـبـات. وقـد ضـاعـف جـهـوده أمـلاً بـالـحـصـول عـلى مـكـافـأة. وكـانـت الـمـكـافـأة مـلابـس جـديـدة لـعـيـد الأضـحى (قـربـان بـيـرم  Korban-Bairam). وكـان ذراعـا الـقـمـيـص طـويـلـيـن يـنـزلان إلى الأرض” :

Andrae Abdullah

 

وعـنـدمـا عـاد فـالـتـر أنـدريـه إلى بـابـل في عـام 1926، إلـتـقي بـعـلي جـامـوس  (Ali Jamus) الّـذي كـان يـحـمـل الـمـاء إلى مـوقـع  الـتّـنـقـيـبـات في بـدايـة الـقـرن، ووجـده قـد شـاخ وفـقـد إحـدى عـيـنـيـه :

علي الجاموس

كـمـا وجـدت رسـمـاً آخـر بـالألـوان الـمـائـيـة نـفّـذه فـالـتـر أنـدريـه عـام 1899 لـحـبـيـب الـعـلّاوي (الأعـور)  Habib el Alauwi  شـيـخ الـكـويـرج                      scheich von Kuweiresch. وكـان حـبـيـب الـعـلّاوي قـد أجّـر لـلـبـعـثـة داراً كـان يـمـتـلـكـهـا في بـابـل، أصـبـحـت دار الـتّـنـقـيـبـات :

حبيب إبن علاوي 1902

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) إسـتـعـمـلـت في كـثـيـر مـن مـقـاطـع هـذا الـمـقـال بـعـض مـا جـاء في كـتـاب بـويـهـمـر Boehmer والّـذي عـنـوانـه Bilder eines Ausgräbers ، الـصّـادر في بـرلـيـن عـام 1989.

(1)  أنـظـر مـقـالي : فـالـتـر أنـدريـه، عـالـم آثـار ورسّـام .

(2) أنـظـر مـقـالي : كـيـف شـيّـد فـالـتـر أنـدريـه بـوابـة عـشـتـار في مـتـحـف بـرلـيـن .

 

©حـقـوق الـنّـشـر مـحـفـوظـة لـلـدّكـتـور صـبـاح كـامـل الـنّـاصـري

يـرجى طـلـب الإذن مـن الـكـاتـب قـبـل إعـادة نـشـر هـذا الـمـقـال.

 

الإعلانات

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s