أسـد بـابـل

توما أسد بابل

الـدّكـتـور صـبـاح الـنّـاصـري

سـمـعـت عـنـدمـا كـنـت صـبـيـاً أنّ رأس أسـد بـابـل الـصّـخـري حـطّـمـه الـمـنـقّـبـون الألـمـان بـحـثـاً عـن الـذّهـب الّـذي ظـنّـوا أنّـه كـان يـحـتـويـه، ثـمّ أكّـد لـنـا مـدرس الـتّـاريـخ في الـسّـنـة الـخـامـسـة الـثّـانـويـة ذلـك بـإسـهـاب وبـتـفـاصـيـل دقـيـقـة، فـسـلّـمـت بـالأمـر واعـتـبـرتـه مـن الـحـقـائـق الـتّـاريـخـيـة الّـتي لا تـقـبـل الـمـنـاقـشـة. وقـد نـقـلـتـه أنـا نـفـسي بـعـد ذلـك إلى تـلامـيـذي عـنـدمـا بـدأت أدرّس.

ومـا أشـدّ مـا كـانـت دهـشـتي عـنـدمـا اكـتـشـفـت بـعـد ذلـك أنـني تـعـلّـمـت اخـتـلاقـات لا صـحـة لـهـا، وأنّ رأس أسـد بـابـل كـان قـد تـحـطّـم قـبـل أكـثـر مـن قـرن مـن بـدء الـتّـنـقـيـبـات الألـمـانـيـة في بـابـل !  (1)

إخـراج أسـد بـابـل مـن بـاطـن الأرض :

نـجـد أوّل ذكـر لأسـد ضـخـم الـحـجـم نـحـت في صـخـر الـغـرانـيـت وعـثـر عـلـيـه في مـوقـع مـديـنـة بـابـل الـقـديـمـة في مـقـال نـشـره الـفـرنـسي جـوزيـف دو بـوشـام Joseph de Beauchamp عـام 1790 في جـريـدة الـعـلـمـاء Journal des Savants في بـاريـس. (2)

وكـان بـعـض أهـل الـحـلّـة قـد ذكـروا لـه أنـهـم كـانـوا قـد وجـدوا صـنـمـاً مـدفـونـاً في بـاطـن الأرض. وبـعـد أن أخـذوه إلى الـمـكـان وحـفـروه لـه مـيّـز في أعـمـاق الـحـفـرة تـمـثـال أسـد.

وكـتـب الـبـريـطـاني كـلـوديـوس جـيـمـس ريـتـش Claudius James RICH   الّـذي تـعـودنـا عـلى تـسـمـيـتـه بـكـلـوديـوس جـيـم  ريـج (3) عـام 1817 سـرد رحـلـتـه الـثّـانـيـة الّـتي كـان قـد قـام بـهـا قـبـل ذلـك واسـتـطـلـع خـلالـهـا مـوقـع بـابـل. ونـشـر الـنّـص في لـنـدن في الـعـام الـتّـالي 1818 تـحـت عـنـوان :  Memoir on the Ruins of Babylon, Volume 2

ويـذكـر كـلـوديـوس جـيـمـس ريـتـش في ص. 24 مـن كـتـابـه :

“واكـتـشـفـت مـا لـم يـسـتـطـع بـوشـام أن يـراه بـوضـوح، وفـهـم مـن أهـل الـبـلـد أنّـه صـنـم. وأخـبـروني بـنـفـس الـشّئ، وأنّ رجـلاً عـجـوزاً مـن الـعـرب عـثـر عـلـيـه عـنـدمـا كـان يـحـفـر. وبـعـد أن رآه دفـنـه مـن جـديـد.

وبـعـثـت مـن يـأتي لي بـهـذا الـرّجـل الّـذي أراني الـمـكـان. واكـتـريـت عـدداً مـن الـرّجـال لـيـحـفـروه. وبـعـد أن جـهـدوا في عـمـلـهـم يـومـاً كـامـلاً أزاحـوا مـا يـكـفي مـن الـتّـراب، ورأيـنـا أسـداً هـائـل الـحـجـم عـلى قـاعـدة، مـنـحـوتـاً في نـوع سئ مـن الـغـرانـيـت الـرّمـادي بـصـنـعـة رديـئـة. وكـانـت في فـمـه فـتـحـة دائـريـة يـمـكـن لـلـمـرء أن يـدخـل فـيـهـا قـبـضـتـه”.

وقـد رآه الـكـابـتـن الـبـريـطـاني جـورج كـيـبـل Captain George Keppel عـام 1824. وقـد فـصّـل في وصـف ذلـك في كـتـابـه الّـذي نـشـره في فـيـلادلـفـيـا عـام 1827 (ص. 122) (4). وبـعـد أن تـكـلّـم عـن شـجـرة وسـط الـخـرائـب، كـتـب :                                                                                         “وقـرب هـذه الـشّـجـرة، رأيـنـا آثـاراً لـتـمـثـال كـان قـد أبـصـر بـه بـوشـام وريـتـش Beauchamp and Rich ، ولـكـنّـهـمـا لـم يـتـمـعـنـا الـنّـظـر إلـيـه عـن كـثـب  Had been imperfectly seen. وطـلـبـنـا مـن رجـالـنـا الـبـدء في الـحـفـر. وبـعـد سـاعـتـيـن، وجـدوا مـنـحـوتـة هـائـلـة الـحـجـم مـن رخـام أسـود تـمـثّـل أسـداً جـاثـمـاً عـلى رجـل. وكـان الـتّـمـثـال مـكـتـمـلاً عـنـدمـا رآه ريـتـش، ولـكّـنـه تـحـطّـم الآن. وطـول الـقـاعـدة مـثـل ارتـفـاع الـتّـمـثـال وعـرضـه مـقـايـيـسـهـا تـسـعـة أقـدام.

“وربّـمـا اسـتـطـعـت اقـتـراح تـفـسـيـر، فـربّـمـا كـان هـذا يـمـثـل دانـيـال في جُـبّ الأسـود (5) وأنّ هـذا الـتّـمـثـال كـان مـنـتـصـبـاً أمـام بـوابـة الـقـصـر أو أمـام الـجـنـائـن الـمـعـلّـقـة. فـمـن الـطّـبـيـعي أن نـتـصـور أن مـعـجـزة مـثـل تـلـك الـمـعـجـزة لا يـمـكـن إلّا أن يـحـتـفـل بـهـا الـبـابـلـيـون خـاصـة وأنّ دانـيـال أصـبـح بـعـدهـا حـاكـم الـمـديـنـة”.

ومـن هـذا نـرى أنّ رأس الأسـد تـحـطّـم بـيـن عـامي 1817، الّـذي رآه فـيـه ريـتـش كـامـلاً، و 1824 الّـذي رآه فـيـه كـيـبـل مـحـطّـمـاً. كـمـا نـلاحـظ أنّ كـيـبـل كـان يـعـتـبـر الأسـاطـيـر الـتّـوراتـيـة حـقـائـق تـاريـخـيـة.

وقـد وضـع كـيـبـل في كـتـابـه رسـمـاً لأسـد بـابـل أكـمـل فـيـه بـالـتّـنـقـيـط الـجـزء الـمـحـطّـم كـمـا تـصـوّره :

lion Keppel

وذكـر روبـرت مـيـنـيـان Robert Mignan في ص. 186 مـن كـتـابـه “سـفـرات في بـلاد الـكـلـدان Travels in Chaldea” الـذي نـشـر في لـنـدن عـام 1829، أنّـه رأى، عـنـدمـا زار بـابـل في 1827 : “أسـداً مـطـروحـاً عـلى جـانـبـه الأيـمـن، وتـحـتـه رجـل سـاجـد prostrate، عـلى قـاعـدة طـولـهـا تـسـعـة أقـدام 9 feet، وعـرضـهـا ثـلاثـة أقـدام، مـنـحـوت في صـخـر الـغـرانـيـت. والـتّـمـثـال وقـاعـدتـه مـنـحـوتـان بـأسـلـوب شـديـد الـبـدائـيـة very barbarous. وقـد حـطّـم الـنّـاس رأسـه مـنـذ فـتـرة قـصـيـرة، دفـعـهـم لـذلـك عـنـف هـمـجي. فـقـد رأى مـسـتـر ريـتـش Mr. Rich الأسـد مـكـتـمـلاً عـنـدمـا زار بـابـل. ولاحـظ أنّـه كـان في فـمـه فـتـحـة دائـريـة واسـعـة يـمـكـن لـلـمـرء أن يـدخـل فـيـهـا قـبـضـتـه”. (6)

وقـد وصـل الـبـريـطـاني أوسـتـن هـنـري لَـيـارد Austen Henry Layard إلى بـابـل في عـام 1850 لـيـقـوم فـيـهـا بـبـعـض الـحـفـريـات الأثـريـة. وكـان قـد نـقّـب في بـلاد آشـور مـنـذ عـام 1845.  وقـد رأى لَـيـارد أسـد بـابـل وكـتـب عـنـه :

“والأسـد الّـذي وصـفـه ريـتـش Rich مـا زال مـدفـونـاً إلى نـصـفـه وسـط أنـقـاض الـخـرائـب. والـحـيـوان جـاثـم عـلى رجـل يـرفـع ذراعـيـه، مـمـا خـيّـل لـبـعـض الـمـسـافـريـن بـأنّـه يـمـثـل دانـيـال في جـبّ الأسـود. والـتّـمـثـال مـنـحـوت في صـخـر الـبـازلـت الأسـود. وهـو إمّـا أن يـكـون قـدّ نـفّـذه بـدائي لـيـس لـه بـراعـة في الـفـنّ أو أنّ نـحّـاتـه لـم يـكـمـل عـمـلـه. وهـو لا يـسـتـحـق أن يـخـرج مـن مـكـانـه” (8)

ومـع ذلـك أخـرجـه مـن مـكـانـه عـلـمـاء الآثـار الّـذيـن أرسـلـتـهـم الـحـكـومـة الـفـرنـسـيـة في بـعـثـة عـلـمـيـة لـلـتّـنـقـيـب عـن آثـار بـلاد مـا بـيـن الـنّـهـريـن   (Expédition scientifique en Mésopotamie). وكـان يـتـرأسـهـم فـولـجـنـس فـريـنـيـل Fulgence Fresnel . وقـد وصـلـوا إلى بـابـل في تـمّـوز 1851. وبـعـد أن أخـرجـوا أسـد بـابـل مـن تـحـت أنـقـاض الـخـرائـب، نـفّـذ لـه فـلـيـكـس تـومـا  Félix Thomas، الّـذي صـاحـب الـبـعـثـة كـمـهـنـدس مـعـمـاري، رسـمـيـن بـالـقـلـم الـرّصـاص عـلى ورق مـقـوّى (18×25 سـم.)، واحـد لـكـلّ مـن جـانـبـيـه. وأُلـحـق الـرّسـمـان بـالـتّـقـريـر رقـم 11 الّـذي أرسـلـتـه الـبـعـثـة إلى بـاريـس (7) :

img488

ومـرّ الـجـغـرافي الـفـرنـسي غـلـيـوم لـوجـان Guillaume LEJEAN في عـام 1862 بـالـعـراق في طـريـقـه إلى الـهـنـد. وزار بـابـل، ورأى الأسـد مـدفـونـاً إلى نـصـفـه في بـاطـن الأرض.

وفي عـام 1867 نـشـر مـقـالاً في مـجـلـة “حـول الـعـالـم Tour du Monde” الـبـاريـسـيـة عـنـوانـه : “سـفـرة في بـلاد بـابـل Voyage dans la Babylonie”. وقـد وضـع فـيـه عـمـلاً غـرافـيـكـيـاً نـفّـذه A. de Bar إعـتـمـاداً عـلى رسـم خـطـطـه الـمـؤلـف في الـمـوقـع :

وعـنـدمـا زار الأمـريـكي ولـيـام بـيـري فـوغ William Perry FOGG الـعـراق عـام 1874 ذهـب إلى بـابـل ورأى خـرائـب زقـورة بـيـرس نـمـرود (مـوقـع بـيـرسـبـا الـقـديـمـة). وظـنّ، مـثـل عـدد مـن الـغـربـيـيـن قـبـلـه، أنّـهـا بـقـايـا (مـجـدل بـابـل) أي بـرج بـابـل الّـذي ذكـرتـه الأسـاطـيـر الـتّـوراتـيـة.

وذكـر في الـصّـفـحـة 273 مـن كـتـابـه الّـذي نـشـره في لـنـدن في الـعـام الـتّـالي (9) :

“ومـا زلـنـا نـرى مـطـروحـاً عـلى الأرض أسـد صـخـري ضـخـم كـان قـد وصـفـه ريـتـش Rich. وهـو غـائـر إلى نـصـفـه في الـتّـراب. وقـد تـصـوّر بـعـض مـن رأوه أنّـه يـمـثّـل دانـيـال في جُـبّ الأسـود فـهـو يـجـثـم عـلى رجـل مـدّ ذراعـيـه”.

ووضـع عـمـلاً طـبـاعـيـاً لـم يـنـفّـذ اعـتـمـاداً عـلى صـورة فـوتـوغـرافـيـة، فـقـد كـان أسـد بـابـل كـمـا ذكـر مـدفـونـاً إلى نـصـفـه في الـتّـراب. ولا شـكّ في أنّـه اعـتـمـد عـلى رسـوم نـشـرت قـبـلـه لـلـتّـمـثـال :

فوغ أسد بابل

وعـنـدمـا زارت الـفـرنـسـيـة جـان ديـولافـوا Jane Dieulafoy بـابـل في 25 كـانـون الأوّل مـن عـام 1881 مـع زوجـهـا عـالـم الآثـار مـارسـيـل ديـولافـوا، رأت أسـد بـابـل الّـذي كـان يـرقـد عـلى جـانـبـه في حـفـرة، ووصـفـتـه بـأنّـه : “أسـد مـن حـجـر الـبـازلـت نـحـت بـصـنـعـة بـدائـيـة، شـديـدة الـبـربـريـة، مـدفـون وسـط أنـقـاض الـخـرائـب”.

ووضـعـت في كـتـابـهـا الّـذي نـشـرتـه عـام 1887 عـمـلاً طـبـاعـيـاً نـفّـذ اعـتـمـاداً عـلى صـورة فـوتـوغـرافـيـة كـانـت قـد الـتـقـطـتـهـا لـه (10) :

Lion de Babylone

وقـد وصـلـت أوّل بـعـثـة تـنـقـيـبـات أثـريـة ألـمـانـيـة إلى بـابـل عـام 1899. وكـان يـتـرأسـهـا روبـرت كـولـدفـيـه Robert Koldeway. ووجـدت تـمـثـال الأسـد في الـحـفـرة. وأخـرجـه عـمـال الـتّـنـقـيـبـات مـنـهـا.

 

ولـديـنـا صـورة فـوتـوغـرافـيـة لـعـمـال الـتّـنـقـيـبـات الألـمـانـيـة يـشـيـدون مـنـصّـة يـثـبّـتـون عـلـيـهـا الأسـد بـعـد أن أخـرجـوه مـن بـاطـن الأرض :

وصـورة أخـرى لـعـالـم الآثـار الألـمـاني روبـرت كـولـدفـيـه مـمـتـطـيـاً الأسـد :

كولدفيه على أسد بابل

ونـلاحـظ في هـذه الـصّـورة اكـتـمـال تـشـيـيـد الـمـنـصّـة الـواطـئـة الّـتي ثـبّـت عـلـيـهـا الـتّـمـثـال.

ولـديـنـا رسـم بـالألـوان الـمـائـيـة عـلى ورق (25،5 × 35،5 سـم.) نـفّـذه عـالـم الآثـار الألـمـاني فـالـتـر أنـدريـه Walter Andrae عـام 1902. وكـان روبـرت كـولـدفـيـه قـد اخـتـار فـالـتـر أنـدريـه لـيـسـاعـده في تـنـقـيـبـات بـابـل.

ويـظـهـر الأسـد في يـسـار الـجـزء الـعـلـوي مـن الـرّسـم كـمـا وضـع في مـكـانـه فـوق “تـلّ الـقـصـر” بـيـنـمـا نـلاحـظ أنّ جـدران الـقـصـر قـد أزيـحـت مـن حـولـهـا أطـنـان مـن الـتّـراب، فـقـد كـان الـتّـلّ الّـذي يـغـطـيـهـا يـرتـفـع إلى مـسـتـوى الأسـد :

ويـذكـر فـالـتـر أنـدريـه أنّ طـول الـتّـمـثـال حـوالي مـتـريـن ونـصـف، وأنّ طـولـه يـعـادل ارتـفـاعـه تـقـريـبـاً. ويـرتـكـز الـتّـمـثـال عـلى قـاعـدة صـخـريـة يـجـثـم الأسـد فـوقـهـا عـلى رجـل مـسـتـلـقٍ تـحـتـه. (11)

ولا شـكّ في أنّ الـبـعـثـة الألـمـانـيـة أكـمـلـت إخـراج تـمـثـال الأسـد مـن بـاطـن الأرض ونـصـبـه واقـفـاً وتـشـيـيـد الـمـنـصّـة الـواطـئـة الّـتي ثـبّـت عـلـيـهـا بـيـن عـام وصـولـهـا إلى بـابـل في 1899 وبـيـن عـام 1902 الّـذي نـفّـذ فـيـه فـالـتـر أنـدريـه هـذا الـرّسـم.

وتـظـهـر الـصّـور الّـتي تـنـتـمي إلى مـجـمـوعـة الأمـريـكي إريـك مـاتـسـون Eric Matson (12) ، والّـتي الـتـقـطـت عـام 1932، الـتّـمـثـال مـنـتـصـبـاً عـلى قـاعـدة عـالـيـة تـرتـفـع حـوالي مـتـريـن، شـيّـدت بـالإسـمـنـت :

ويـعـود تـشـيـيـد هـذه الـقـاعـدة إذن إلى الـفـتـرة الّـتي كـان الـبـريـطـانـيـون يـشـرفـون خـلالـهـا عـلى الآثـار الـعـراقـيـة. وهـنـاك مـشـاريـع في أيّـامـنـا هـذه لـتـرمـيـمـهـا، فـقـد أصـبـحـت بـقـدرة قـادر جـزءاً مـن “مـعـالـم تـاريـخـنـا الـحـضـاري” !

مـتى نـحـت الأسـد :

لـم يـتّـفـق الـمـخـتـصّـون عـلى تـاريـخ نـحـت الـتّـمـثـال، فـبـيـنـمـا يـعـتـقـد بـعـضـهـم أنّـه لا يـمـكـن أن يـكـون مـن فـتـرة أقـدم مـن بـدايـة الـتّـاريـخ الـمـيـلادي لـرداءة صـنـعـتـه وسـوء نـحـتـه، ولـهـذا لا يـمـكـن أن يـقـارن بـالـمـنـحـوتـات الـبـابـلـيـة الـبـاهـرة الـصّـنـعـة. وعـلى كـلّ حـال فـأسـلـوبـه، إن كـان لـه أسـلـوب، مـخـتـلـف عـن أسـالـيـب الـنّـحـت الـبـابـلي.

ويـعـتـقـد الـكـثـيـرون مـنـهـم في أيّـامـنـا هـذه أنّ تـاريـخ نـحـتـه يـمـكـن أن يـعـود إلى الـقـرن الـتّـاسـع أو الـقـرن الـثّـامـن قـبـل الـمـيـلاد، ربّـمـا إلى فـتـرة ازدهـار الـدّولـة الـحـيـثـيـة. جـلـبـه نـبـوخـذ نـصـر الـثّـاني أو أحـد الـمـلـوك الّـذيـن حـكـمـوا بـعـده كـغـنـيـمـة حـرب عـاد بـهـا مـن مـنـطـقـة الأنـاضـول إلى بـابـل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) يـجـد الـقـارئ عـنـدمـا يـبـحـث عـن “أسـد بـابـل” عـلى الانـتـرنـت مـقـالاً في “ويـكـيـبـيـديـا” يـبـدأ بـخـطـأيـن : ” وهو تمثال لأسد عثر عليه في مدينة بابل الأثرية في العراق في سنة 1776 من قبل بعثة حفريات أثرية ألمانية”. والـحـقـيـقـة أنّ الـتّـمـثـال عـثـر عـلـيـه أهـل الـبـلـد وذكـره الـفـرنـسي جـوزيـف دو بـوشـام في عـام 1790، أمّـا أوّل بـعـثـة تـنـقـيـبـات أثـريـة ألـمـانـيـة فـقـد بـدأت أعـمـالـهـا في بـابـل عـام 1899 !  ونـجـد نـفـس الـخـطـأيـن في نـفـس الـمـقـال الـمـتـرجـم إلى الإنـكـلـيـزيـة والـفـرنـسـيـة !

(2) عـيّـن بـيـيـر جـوزيـف دو بـوشـام Pierre- Joseph de BEAUCHAMP عـام 1781 في مـنـصـب “كـبـيـر قـسـسـة” بـابـل، أي الـمـسـؤول الـدّيـني الـعـام لـبـغـداد. وقـد وصـل إلى بـغـداد في 1782.

وفي خـلال سـنـواتـه الـعـشـر الّـتي قـضـاهـا في الـعـراق تـوصّـل إلى نـتـائـج مـهـمـة في عـلـم الـفـلـك، فـقـد رصـد في بـغـداد مـثـلاً مـرور عـطـارد أمـام الـشّـمـس. وكـان حـدثـاً نـادراً لـم يـرصـد في بـاريـس. كـمـا رسـم خـارطـة لـمـجـرى دجـلـة والـفـرات مـن أعـلى ديـار بـكـر حـتّى الـبـصـرة.

وقـد تـجـوّل في مـوقـع بـابـل ومـا حـولـه وجـمـع مـعـلـومـات مـن الـنّـاس، وسـجّـل خـطـوط طـول مـوقـع الـحـلّـة وعـرضـه بـآلات كـانـت حـديـثـة في ذلـك الـزّمـان. وهـكـذا شـكّ في أن يـقـع “بـرج بـابـل” في “تـلّ بـابـل”. ورسـم خـارطـة لـمـنـطـقـة بـابـل.

ويـذكـر دو بـوشـام في مـقال نـشـره في جـريـدة الـعـلـمـاء عـام 1790، (ص. 208) أنّ بـنّـاءً مـن أهـل مـنـطقـة بـابـل أخـبـره أنّـه كـان قـد وجـد صـدفـة في خـرائـبـهـا غـرفـة يـغـطي جـدرانـهـا طـابـوق مـزجـج عـلـيـه رسـوم بـقـرة وشـمـس وقـمـر. ويـذكـر إبـصـاره بـتـمـثـال أسـد في أعـمـاق حـفـرة.

(3)  كـان ريـتـش قـد عـيّـن في 1807 وكـيـلاً عـامـاً لـشـركـة الـهـنـد الـبـريـطـانـيـة في بـغـداد، وقـنـصـلاً لـبـريـطـانـيـا فـيـهـا. وظـلّ في مـنـصـبـه إلى 1821 خـلال ولايـات سـلـيـمـان بـاشـا وسـعـيـد بـاشـا وداود بـاشـا، وتـجـوّل بـيـن بـغـداد وكـردسـتـان وإيـران، وزار أطـلال بـابـل ونـيـنـوى ودرسـهـا بـمـنـهـجـيـة مـتـمـعـنـة، وقـام بـقـيـاسـات دقـيـقـة.

وقـد قـام بـأوّلى زيـاراتـه لـبـابـل في 1811. وكـان يـريـد أن يـرسـم مـخـطـطـاً لـلـمـديـنـة لـيـضـع عـلـيـه أمـاكـن مـعـالـمـهـا الـمـشـهـورة.

وقـد كـتـب نـتـائـج أبـحـاثـه في بـغـداد عـام 1812، ونـشـرهـا في كـتـاب في الـنّـمـسـا، في 1813: « Memoir on the Ruines of Babylon »، ثـمّ أعـاد طـبـعـه في لـنـدن في 1816. وربّـمـا كـانـت الـخـارطـة الّـتي رسـمـهـا ريـتـش لـمـوقـع بـابـل أهـمّ مـا حـقـقـه في هـذه الـفـتـرة فـقـد كـانـت أوّل خـارطـة دقـيـقـة رسـمـت في الـمـوقـع نـفـسـه وكـثـيـراً مـا اسـتـعـمـلهـا مـن جـاءوا بـعـده.

وقـد أدرك ريـتـش أنّ دراسـة آثـار بـابـل تـتـطـلّـب وقـتـاً وجـهـوداً طـويـلـة فـاكـتـفى بـوصـفـهـا ورسـمـهـا ولـم يـفـرض نـظـريـات عـنـهـا ونـتـائـج قـاطعـة.

ودفـعـت قـراءة كـتـاب ريـتـش عـن بـابـل كـثـيـراً مـن الأوربـيـيـن لـزيـارة الـمـوقـع، وقـد تـرك لـنـا بـعـضهـم نـصـوصـاً ورسـومـاً عـنـه.

(4) Personnal Narrative of a journey from India to England by Bussorah, Bagdad, the ruines of Babylone … in the year 1824. Philadelphia, 1827

(5) يـذكـر سِـفـر دانـيـال الّـذي أضـيـف إلى أسـفـار الـعـهـد الـقـديـم، أي الـتّـوراة ومـا ألـحـق بـهـا أنّ نـبـوخـذ نـصـر ألـقى دانـيـال في جُـبّ الأسـود فـلـم تـمـسّـه بـسـوء، ثـمّ اسـتـطـاع اكـتـسـاب ثـقـة الـمـلـك بـمـعـرفـتـه لـتـفـسـيـر الأحـلام. وجـعـلـه نـبـوخـذ نـصـر حـاكـمـاً … وهـذه الأسـاطـيـر لـيـس لـهـا أصـل تـاريـخي. وقـد تـوصـلـت الـدّراسـات الـحـديـثـة إلى أنّ الـسِّـفـر أضـيـف في حـوالي عـام 150 قـبـل الـمـيـلاد، وكـتـب أغـلـب نـصّـه بـالـلـغـة الآرامـيـة.

(6) Captain Robert MAGNAN, Travels in Chaldea, including a journey from Bassora to Bagdad, Hillah and Babylon, performed on Foot in 1827, with Observations on the Site of Babel, Seleucia and Ctesiphon, London, Henry Colburn and R. Bentley 1829.

(7) Expédition scientifique en Mésopotamie exécutée par ordre du gouvernement de 1851 à 1854 par mm. Fulgence Fresnel, Félix Thomas et Jules Oppert publiée sous les auspices de son excellence m. le ministre d’état par Jules Oppert Relation du voyage et résultats de l’expédition, Paris 1863.

(8) Austen Henry Layard ,Discoveries Among the Ruins of Nineveh and Babylon: With Travels in Armenia … London 1853, p.412

(9) William Perry FOGG,  Arabistan, or The Land of Arabian Nights,Travels Through Egypt, Arabia, and Persia To Baghdad, London 1875.

وأنـظـر مـقـالي : رسـوم وأعـمـال طـبـاعـيـة عـن الـعـراق في سـرد رحـلـة ولـيـام بـيـري فـوغ

(10) Jane Dieulafoy, La Perse, le Chaldée et la Susiane, Paris 1887.

وأنـظـر مـقـالي : رحـلـة ديـولافـوا إلى الـعـراق

(11) Boehmer, Bilder eines Ausgräbers, Berlin 1989.

وأنـظـر مـقـالي : فـالـتـر أنـدريـه، عـالـم آثـار ورسّـام

(12) أنـظـر مـقـالي : صـور الـعـراق في مـجـمـوعـة إريـك مـاتـسـون

 

©حـقـوق الـنّـشـر مـحـفـوظـة لـلـدّكـتـور صـبـاح كـامـل الـنّـاصـري

يـرجى طـلـب الإذن مـن الـكـاتـب قـبـل إعـادة نـشـر هـذا الـمـقـال.

الإعلانات

نُشرت بواسطة

alnasserys

صـبـاح الـنّـاصـري، دكـتـور في الآداب، مـقـيـم في مـنـطـقـة الـنّـورمـانـدي في فـرنـسـا

One thought on “أسـد بـابـل”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s